رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ضابط شرطة يعذب مواطناً مجاملة لزميله

حوادث وقضايا

الاثنين, 06 يونيو 2011 19:17
كتبت – رشا حمدي:


اتهمت زينب سيد خليل بعض ضباط شرطة روض الفرج بتعذيب ابنها محمد رمضان ابراهيم وتلفيق الاتهامات له والتنكيل به مجاملة لضابط آخر.

تعود أحداث الواقعة إلي شهر يناير من العام الماضي حيث تم القبض علي محمد رمضان إبراهيم بتهمة الاتجار في المخدرات، لكن الحقيقة - كما ترويها الأم- أن الضابط "م.أ " يعمل بقسم روض الفرج كان يريد أن يكمل القضية حتي لا يكلف نفسه عناء البحث عن المتهمين الأساسيين للقضية الذين هربوا وتركوا المخدرات في الشارع.

وقام الضابط -وفق كلام الأم - بتلفيق القضية لمحمد وحبسه 10 أشهر علي ذمة القضية في سجن طرة حتي صدر حكم ببرائته في شهر أكتوبر الماضي بعد شهادة الشهود ومنهم أمين شرطة في أمن الدولة والذي تعرض لمحاكمة عسكرية فيما بعد وحبس لمدة 3 أشهر بسبب شهادته بأن القضية ملفقة.

وقالت الأم إنهم فوجئوا يوم الخميس الماضي بحضور قوة كبيرة من قسم روض الفرج والأمن المركزي والجيش للقبض علي ابنها وتم إطلاق

كمية كبيرة من الرصاص الحي والقنابل المسيلة للدموع ووجه إليه الاتهام بالتعدي علي السلطات وحيازة سلاح أبيض والاتجار في المخدرات وتعاطيها وتم ضربه وتعذيبه من قبل أحد ضباط قسم الفرج "ع.ع" الذي أكد له أنه لن يخرج منها وسيظلم كما ظلم من قبل.

وناشدت الأم اللواء منصور العيسوي وزير الداخلية ورئيس الوزراء د.عصام شرف والمشير محمد حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة بأن ينقذوا ابنها بعد صدور قرار بحبسه 15 يوما علي ذمة التحقيقات في قضية ملفقة لمجاملة الضابط "م.ا" الذي شعر بالخيبة والانكسار- علي حد قولها- بعد خروج ابنها براءة من القضية التي لفقها له.

أهم الاخبار