رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أمن أكتوبر يفشل فى كشف غموض 8 قضايا قتل

حوادث وقضايا

الجمعة, 10 ديسمبر 2010 11:32
كتب : ياسر ابراهيم

حبيب العادلى وزير الداخلية

الفاعل مجهول شعار ترسخ فى مديرية أمن 6 أكتوبر عقب فشل مسئوليها فى كشف غموض 8 قضايا قتل باماكن متفرقة

بالمحافظة، فالضحايا ربة منزل و طفلة و3 فتيات و3 رجال ..

تعود الوقائع الى بلاغات تلقاها اللواء اسامة المراسى مساعد اول وزير الداخلية لامن 6 اكتوبر بالعثور على 8 جثث بدوائر مختلفة لاقسام ومراكز المديرية ورغم تكليفه قوات هذة الاقسام والمركز والاجهزة المعاونة بالمديرية بسرعة كشف غموض الـ 8 قضايا .. إلا أن ضباط المباحث فشلوا فى كشف غموضها وقيدوها ضد مجهول.

القتيلة الأولى

عثر الاهالى على جثة ملقاة فى طريق المنصورية دائرة مركز أبو النمرس، أفادت التحريات والتحقيقات بأنها ممثلة مغمورة تدعى حنان، وعثر على كارنيه مدون عليه «مستر سين» وأنه متخصص فى تقديم ممثلات للسينما والتليفزيون والفيديو الكليب، وتبين من المعاينة المبدئية والتحريات أن الضحية كانت ملقاة فى الطريق وترتدى ملابسها كاملة، غير أن ملابسها الداخلية منزوعة وبها آثار نزيف من الأنف، مما يؤكد الاعتداء عليها بالضرب أو رطم وجهها فى جسم صلب.. وأشارت التحريات الأولية إلى

أن القتيلة كانت بصحبة شخص فى سيارته وأنهما اختلفا واعتدى عليها بالضرب.

القتيل الثانى

تلقت قوات الأمن بلاغا من أحد الخفراء بأنه اثناء سيرة خلف قسم أول اكتوبر عثر على جثة ملقاة فى حفرة وتبين من تحريات المباحث أن الجثة متحللة وأنها لرجل فى العقد الرابع من العمر ولا توجد معة أى أوراق تدل على شخصيته.

القتيلة الثالثة

تم العثور على جثة ربة منزل مقتولة داخل عقار مهجور بمدينة الشيخ زايد وتبين من التحريات أن المجنى عليها تدعى آمال 54 سنة ومصابة بجرح فى الرأس وخرجت من منزلها وبحوزتها 15 ألف جنيه قاصدة شقتها الاخرى تحت التشطيب لإعطاء العمال أجورهم ودفع فاتورة التليفون، وكانت متحلية بمصوغات ذهبية وبحوزتها هاتفان محمول.

القتيلة الرابعة

كانت أجهزة الأمن قد تلقت بلاغا من الأهالى بالعثور على جثة طافية على مياة ترعة البدرشين وتبين بانتقال قوات الأمن ان الجثة لفتاة

تبلغ من العمر 21 سنة ولكنها مجهولة الهوية وترتدى ملابسها كاملة ومذبوحة من الرقبة .

القتيل الخامس

البداية.. عندما تبلغ لقوات أمن 6 أكتوبر من عباس 51 سنة مشرف عمال بأنه اثناء قيام العمال بالحفر بالمنطقة التركية بأكتوبر لإقامة بعض المنشآت التابعة للشركة التى يعمل بها عثر على بقايا جسم إنسان، انتقلت قوات الأمن وتبين وجود عظام بشرية عبارة عن جمجمة و قدمين ويد ولا توجد اى ملابس أو متعلقات شخصية بجوار الجثة.

القتيلة السادسة

البداية بلاغ بالعثور على جثة فتاة فى نهر النيل داخل حقيبة كبيرة دائرة مركز أوسيم، وتبين انها فى العقد الثانى من العمر ومصابة بجرح فى الرأس وملفوفة فى قطعة قماش وبها آثار اغتصاب .

القتيل السابع

كان قد تبلغ لقسم شرطة منشأة القناطر من الأهالى اكتشافهم وجود جثة طافية بنهر النيل، وبانتقال أجهزة المباحث إلى مكان البلاغ تبين أن الجثة لذكر يتخطى الأربعين من العمر، مصابا بالعديد من الإصابات وفى حالة تعفن، فتم انتشال الجثة ونقلها إلى المستشفى لمعرفة أسباب الوفاة، فيما تكثف أجهزة المباحث جهودها لكشف غموض الحادث وتحديد هوية المجنى عليه.

القتيلة الثامنة

عثر عليها مدير إنتاج يدعى وائل داخل دورات المياة بأحد المصانع بالمنطقة الصناعية دائرة قسم ثانى اكتوبر، وتبين أنها لطفلة حديثة الولادة، وبالكشف عليها تبين أن الحبل السرى غير مربوط.

 

 

أهم الاخبار