رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مسجل خطر

يشعل النار فى زوجته "الطفلة" لطلبها الطلاق

حوادث

السبت, 27 أبريل 2013 21:27
يشعل النار فى زوجته الطفلة لطلبها الطلاق
الاسكندرية - أميرة عوض:

شهدت منطقة كليوباترا بشرق الإسكندرية جريمة بشعة، حيث قام زوج بسكب البنزين على زوجته التى تبلغ 14 عامًا، وأشعل فيها النيران؛  عقابًا لها على طالبها الطلاق منه,

كما كشفت الجريمة عن كارثة أب مدمن زوج ابنته الطفلة لمسجل خطر بعقد عرفى بعد أن رفض المأذون الشرعى إتمام الزواج لمخالفته القانون.
قالت فاطمة إسماعيل محمد 50 عامًا - والدة المجنى عليها -:" دينا عبد الله أحمد " 14 سنة طالبة بالصف الثانى الإعدادى – للوفد – إننى منفصلة عن زوجى منذ فترة؛ لأنه مدمن يتعاطى حبوب مخدرة وحتى أتمكن من الإنفاق على أولادى الأربعة قمت بعمل كافتيريا، وكانت أصغرهم "دينا 14"  فوجئت بوالدها "طليقى" يطلب منى أن يستضيفها فى منزله لمدة شهر، وعندما رفضت أخذها بعد أن هددنى بمطواة, وبالفعل قام بعد ذلك  بتركها بمنزل عمتها وجدتها الذين سخروها فى أعمال المنزل وشراء الطلبات، وفى هذا الوقت تقدم شباب من الجيران للزواج منها

ووالدها يعلم أنه من  المسجلين خطر، وأراد أن يزوج ابنتى من أجل الإنفاق مهرها على المخدرات".
وعندما ذهب لإتمام عقد القران، رفض المأذون لأنها قاصر، فقام طليقى وعمها بعمل عقد زواج عرفى لدى محامٍ، بعد موافقة ابنتى التى أرادت أن تهرب من أعمال المنزل والمعاملة السيئة.
وأضافت زوجها يدعى وليد سعيد الكومى 21 عامًا، وكان يعمل "ديلفرى بأحد المطاعم"، وأصبحت العلاقة سيئة بينهما؛ بسبب تعاطيه المخدرات بجانب معاملته السيئة، وعدم إدراك ابنتى لمطالبه لصغر سنها، وكان يقوم بضربها؛ ومن هنا طلبت ابنتى الطلاق منه.
واستنجدت بي تليفونيا كي أتدخل وكنت لا أعلم أنها تزوجت؛ لإن طليقى منعها من إخباري، فذهبت إليها مسرعة أاشهر زوج ابنتى السلاح فى وجهى، وقال لى: أنا كاتب قائمة منقولات زوجية، وإذا تنازلتى عنها سوف أطلقها فوافقت وتنازلت ابنتى
عن القائمة بالكامل.
وأخذت ابنتى وتوجهنا إلى منزلى بمنطقة كيلوباترا فاتصل بها زوجها وطالب منها الرجوع إلى المنزل، وأخبرها بأنه لم يطلقها، وإذا حاولت الزواج من آخر سوف يسكب على وجهها "مياه نار", وعندها أصرت ابنتى على الطلاق، صعد إلى الشقة وكان يطرق الباب بشكل جنونى فاتصلت ابنتى وأخبرتنى أن أختها الكبرى "رحاب متواجدة" معها فى الشقه، وأن الباب يطرق بشكل جنونى، وطلبت منها أن تتصل بإحدى جيراننا، ولكن إذا بابنتى تصرخ وسمعت صوت الهاتف يسقط من يديها بعد أن كسر زوجها الباب ودخل نحوها.
سكب عليها بنزين وأشعل فيها النيران فالتف حولها الجيران، وتقدمت رحاب أختها الكبرى لمحاولة إطفائها؛ ولكن زوج ابنتى أبعدها، وأشهر السلاح فى وجه الموجودين وهرب.
وعندما عدت إلى المنزل وجدت طفلتى محترقة وعلى قيد الحياة فقد أضاع زوجها مستقبلها وحياتها, ابنتى ترقد تصارع الموت بعد أمسكت النيران من الرأس إلى أول البطن، وأصيبت بجروح فى رأسها نتيجة الضرب بالعصا.
وقام الضباط خالد عبد الفتاح بقسم سيدى جابر بإلقاء القبض على زوج ابنتى بعد نصف ساعة من الحادث، وتم تحرير محضر رقم 8310 جنايات سيدى جابر بتهمة الشروع فى قتل مع سبق الإصرار والترصد, واقتحام منزل وزواج من قاصر.

 

أهم الاخبار