وفاة 12 ألفاً بسبب حوادث الطرق سنوياً

حوادث وقضايا

الأربعاء, 11 مايو 2011 12:26
القاهرة - أ ش أ:


أعلن وزير الصحة د. أشرف حاتم أن التقرير العالمي الذي أعدته منظمة الصحة العالمية أشار إلى أن وفيات الإصابات على الطرق في مصر بلغت ما يقرب من 12 ألفا و300 حالة وفاة إلى جانب 154 ألف إصابة في عام 2009، مشيرا إلى أن الإحصاءات توضح أن معدل الحوادث في مصر يفوق معدلات الحوادث في الدول الأخرى، وأنه في ازدياد مستمر مع الزيادة المطردة في عدد السكان. جاء ذلك في الاحتفال الذي أقيم اليوم الأربعاء تحت رعاية د.عصام شرف رئيس مجلس الوزراء بإطلاق "العقد العالمي للسلامة على الطرق" الذي شهده د.حسين الجزائري مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية، والسفير جمال بيومي مدير برنامج دعم المشاركة المصرية الأوروبية نائبا عن فايزة أبو النجا وزيرة التعاون الدولي، وماركو فارنك سفير مفوضية الاتحاد الاوروبي بالقاهرة، وممثلون من وزارة الداخلية والجمعيات الاهلية وغيرها.

وقال حاتم "إن التقرير العالمي كشف أيضا أن أكثر من مليون و200 ألف يموتون سنويا في أنحاء العالم بسبب حوادث الطرق ويصاب فيها أكثر من 50

مليونا بجروح، وإذا استمرت الزيادة في الوفيات الناتجة عن حوادث الطرق بهذه المعدلات فإنها ستفوق معدلات الوفاة بأمراض القلب والإيدز".

وأكد وزير الصحة أن "الوزارة تقوم بمسئولياتها في المواجهة باتخاذ التدابير والإجراءات التي تكفل تأمين حياة المصابين ورفع معدل الأمان الطبي على الطرق بهدف خفض معدل الوفيات والمضاعفات والعجز الناتج عن إصابات الحوادث المختلفة".

وأوضح أن هناك منظومة من الخدمات الطبية العاجلة بعناصرها المختلف كالشبكة القومية للاتصالات اللاسلكية ووسائل النقل الاسعافية بأنماطها المتعددة ومواقع تقديم الخدمة والتدريب الداخلي والخارجي للقوى البشرية العاملة في مجال الطوارئ الطيبة .

وأشار وزير الصحة - في ختام كلمته - إلى أن مجلس الوزراء صدق في اجتماعه الأخير على قانون إعادة تنظيم أوضاع الإسعاف الطبي وإنشاء الهيئة القومية لخدمات الإسعاف بما يتناسب مع الأهداف المطلوب الوصول إليها وهي توحيد الكيان المسئول عن تقديم الخدمة الإسعافية وخدمات ما قبل المستشفى في كيان واحد.

ولفت إلى أن الوزارة تعمل أيضا على رفع كفاءة ونوعية الخدمات الطبية المقدمة بمختلف أقسام الطوارئ بمستشفيات وزارة الصحة.

أهم الاخبار