خطأ بشري وراء حريق سماد طلخا

حوادث وقضايا

الخميس, 09 ديسمبر 2010 08:08
كتب: محمد طاهر

شدة النيران أدت لتفحم جثث الضحايا

كشفت الساعات القليلة الماضية عن وجود خطأ بشري وراء الحريق الذي أندلع فجر الأربعاء بمصنع سماد طلخا، وأسفر عن مقتل

شخصين وإصابة ثلاثة آخرين، حيث أكد شهود العيان أن الخطأ يتركز في عدم إحلال وتجديد بعض وحدات المصنع منذ إنشائه قبل 45 عاما، رغم أنه يغطي ثلث انتاج مصر من السماد الأزوتي.

كما أشار الشهود لخطا بشري ثاني يتمثل في عدم تصفية خزان الأمونيا تماما، ما تسبب في حدوث تسريب من مواسير الضغط، وهو ما لم يلاحظه الفنيون، وأدى لارتفاع الضغط والانفجار، ما يفسر تفحم جثتي المتوفين وهما

نياما في غرفة التحكم، أما المصابون الثلاثة فقد كانوا في الدور الثاني للغرفة، ومع هذا حالة اثنين منهم خطرة.

وقام المهندس علي ماهر غنيم رئيس مجلس ادارة شركة الدلتا للاسمدة والصناعات الكيماوية بتشكيل لجنة فنية هندسية للوقوف علي الوضع الحالي وتقدير التلفيات، على أن تعود الوحدة التي تعرضت للحريق للعمل خلال ثلاثة أيام بعد تأهيلها. كما أمر غنيم بصرف راتب ثلاثة شهور لأسر المتوفين والتكفل بمصاريف الدفن.

ومن المنتظر أن تأمر النيابة باستدعاء مسئولي

المصنع وبعض الفنيين، علاوة علي سماع شهود الواقعة من المصابين، الموجودين في مستشفي الطواريء بالمنصورة فور تحسن حالتهم، بالإضافة لندب لجنة هندسية وخبير من المعمل الجنائي للتحقيق في الحادث.

من جانبه أصدر اللواء سمير سلام محافظ الدقهلية قرارا بصرف 5 آلاف جنية للمتوفي وصرف من 500 إلى 1000 جنية لكل مصاب حيث قامت الدكتورة علية الشرقاوي وكيل وزارة التضامن الإجتماعي بزيارة منازل المتوفين، وكذا المصابين... كما أمر المحافظ بتشكيل لجنة من مديرية البيئة بالمحافظة برئاسة عاطف المنباوي لإعداد تقرير عن تأثير الإنفجار علي البيئة المحيطة، وجاء التقرير ليؤكد أن توافر عوامل الأمان والحماية للمناطق السكنية المحيطة بالمصنع. وعلمت "بوابة الوفد" أن الأمور تسير نحو حفظ التحقيق، وإرجاع الحريق لماس كهربائي كالمعتاد.

أهم الاخبار