رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الأفراح تحولت إلى أحزان.. قصة ذبح عروسة فى أول يوم جواز

حوادث

الخميس, 20 فبراير 2020 15:55
الأفراح تحولت إلى أحزان.. قصة ذبح عروسة فى أول يوم جوازسكين أرشيفية
كتب مصطفى عصام

تسلل الحب إلى قلب "محمد محمود" و"منار الأقرع"، حتي توج حب عمرهما بالزواج، ليحلما معا بليلة العمر التي قاربت وبعد أيام اتفقا على أقامه حفل زفاف.


وكانت الفرحه تغمر عينهما وبعد انتقالها إلى عش الزوجية وبمرور ٢٤ساعة فى أول زيارة لأهل العروسة، وجدو ابنتهما غارقة فى دماءها.

بفستانها الأبيض كانت تودع منار الأقرع صاحبه الـ ١٩عاما أقاربها وأصحابها لكنها لم تكن تعلم بأنه الوداع الأخير لها، قبل للانتقال مع شريك حياتها إلى منزلهما بالرغم من تحذير أقاربها من تلك الزيجة، نظراً لما يعانيه من حالة نفسية منذ سنوات، وحاول قبل ذلك الانتحار حرقا، لكنها كانت

لا تبالى موضحة، بأنها سوف تغير زوجها إلى الأفضل انتهى يوم شاق من أقامه حفل زفافهما أغلق عليهما الباب وانتقل أهل العروسين إلى مسكنهما.

فى اليوم التالى توجه أهل العروسة لزيارة ابنتهما، وأثناء طرق شقيقها الباب، فتح الزوج وكان يحمل فى يدة سكين و ملابسه ملطخة بالدماء، وبمذحة من أخيها قائلاً "أنت بتدبح أضحية فى البيت"، وكان رد الزوج "اه بدبح".. وأثناء دخول شقيقها المنزل فر القاتل هاربا، وعند دخول شقيقها وجد دماء فى جدران المنزل، وبالبحث
عن شقيقته وجدها غارقة فى دمائها ومصابة بعدة طعنات ومهشمه الرأس.


كان أهل المجني عليها فى حالة من التنافر الفكرى محاولين فهم ما حدث وهرولو لإبلاغ الشرطة وتم توجيه للعريس جريمه قتل ابنتهما.

وبالتحريات والبحث عثرت قوات الأمن عليه داخل مستشفى بنها مصابًا بجرح نافذ بالبطن.


كانت البداية بتلقى مركز شرطة الباجور بلاغا من عادل محمد الأقرع يفيد بأعثور على ابنته  19 عاما ملقاة على الأرض غارقة في دمائها، وعلى الفور توجه لمركز الشرطة، وبالانتقال والفحص تبين مصرع منار عادل محمد 19 عاما بعد إصابتها بعدة طعنات بآلة حادة،
بالتحريات اللازمة تم العثور على الزوج محمد محمود عثمان 29 عاما محامي، ومقيم بدائرة مركز الباجور في مستشفى بنها الجامعي مصابا بطعنة نافذة في البطن، ولا يمكن استجوابه. 
وتحرر المحضر وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

أهم الاخبار