رئيس حزب الوفد

بهاء الدين أبو شقة

رئيس مجلس الإدارة

د.هانى سري الدين

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

السجن المشدد 10 سنوات لقاتلة رضيعها داخل فندق برمسيس

حوادث

الثلاثاء, 18 فبراير 2020 16:24
السجن المشدد 10 سنوات لقاتلة رضيعها داخل فندق برمسيسسجن لمتهمه أرشيفية
كتبت - منال رضاوي :

 

عاقبت محكمة جنايات القاهرة ،اليوم الثلاثاء،برئاسة المستشار صبحى عبد المجيد، ربة منزل بالسجن المشدد 10 سنوات، وذلك بتهمة قتل رضيعها خنقا، ووضع جثته داخل لفافه "بطانية"، وإخفائه أسفل أحد الأسرة داخل أحد الفنادق، بمنطقة الأزبكية .

 

 

وتبين من خلال قرار الإحالة الصادر من نيابة شمال القاهرة الكلية، برئاسة المستشار عمر طارق مدير النيابة، في القضية المقيدة برقم "5328 لسنة 2019 جنايات الازبكية، ان المتهمة "أ. ش.ع"، "29 سنة، ربة منزل، قتلت نجلها الرضيع "م. ع. م "، عمدا مع سبق الإصرار، وذلك على إثر خلافات زوجية بينها وبين زوجها، بسبب مشاجرة نشبت بينهم تركت المنزل على أثرها.

 

وكشف أمر الإحالة، أن الأم القاتلة بيتت النية وعقدت العزم، على التخلص من طفلها الرضيع، وذلك على إثر خلافات زوجية نشبت بينها وبين زوجها، بسبب تكرر الشجار بينهما، وتركها المنزل ورفضها العودة له مرة أخرى، حيث تبين أيضا أن

الأم المتهمة قامت بحجز غرفة بأحد الفنادق بمنطقة الأزبكية، وما أن صعدت إلى الغرفة قامت بخنق طفلها الرضيع، ووضعت جثته داخل لفافه " بطانية "، وأخفته أسفل أحد الاسرة بالغرفة.

 

وكانت محكمة استئناف القاهرة، تسلمت ملف قضية اتهام ربة منزل بقتل طفلها خنقًا داخل فندق بوسط البلد لتحديد جلسة محاكمتها أمام محكمة الجنايات.

 

بينما وجهت نيابة شمال القاهرة للمتهمة تهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وثبت بتقرير الصفة التشريحية لجثة المجنى علية أن الوفاة حدثت نتيجة سفكسيا الخنق عن طريق كتم النفس والضغط على العنق وصاحب ذلك من نقص فى وصول الأوكسجين إلى المخ، مما أدى إلى توقف القلب والتنفس.

 

وكشفت تحقيقات النيابة برئاسة المستشار كمال الشناوى، رئيس النيابة، أن الام قررت التخلص من نجلها

البالغ من العمر 5 سنوات، بسبب خلافات مع والده، فتوجهت للفندق وقامت بخنق المجنى علية حتى فارق الحياة وأخفت جثته أسفل السرير ثم غادرت الفندق، وكشفت مناظرة النيابة لجثة الطفل أنه لا توجد به أى علامات للحياة، بالإضافة أن المجنى علية ظل يبكى ولم يستطيع الدفاع عن نفسه لصغر سنه.

 

وأقرت المتهمة خلال التحقيقات «أنها متزوجة من والد الطفل منذ ما يقرب من 8 سنوات وكانت تعيش معه بمحافظة الإسكندرية وكان دائم التعدى عليها فقررت ترك منزل الزوجية، وتوجهت للقاهرة وأقمت بالفندق حتى قررت التخلص من نجلها

ومغادرة الفندق حتى لا يتم القبض عليها».

 

والبداية عقب تلقى قسم شرطة الأزبكية بلاغا، من العاملين بأحد الفنادق بوسط البلد، يفيد أنه أثناء تفقدهم الغرف عثروا على جثة طفل مذبوح داخل إحدى الغرف، وبسؤال العاملين أكدوا على أن القتيل كان بصحبة والدته، وأثناء تفقد الغرف عثروا على جثته، وببحثهم عن والدته، لم يجدوها، وإشارات التحريات الأولية إلى أن والدة الطفل وراء ارتكاب الواقعة، عقب تقنين الإجراءات وإعداد الأكمنة اللازمة أمكن ضبطها، وتحرر المحضر اللازم وتباشر النيابة التحقيق، وقررت النيابة حبس الأم على ذمة التحقيقات.

 

أهم الاخبار