رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تأجيل نظر قتل المتظاهرين بالإسكندرية لـ16أكتوبر

حوادث

الأحد, 14 أكتوبر 2012 10:38
تأجيل نظر قتل المتظاهرين بالإسكندرية لـ16أكتوبر
الاسكندرية - شيرين طاهر :

قررت محكمة جنايات الإسكندرية، تأجيل محاكمة الضباط المتهمين بقتل المتظاهرين بالإسكندرية، الي جلسة 16 اكتوبر الجاري، وذلك لمرافعة النيابة العامة.
صدر الحكم برئاسة المستشار محمد عبد الهادي، وعضوية كل من جاد حلمي، شريف فؤاد، وامانه سر خميس قمر.

وكانت محكمة جنايات الاسكندرية بمنطقة المنشية قد تحولت الى ثكنة عسكرية من رجال الشرطة وقوات الأمن المركزى وسيارات الامن المركزى المصفحة لتأمين المحكمة والمتهمين الذين حضروا فى حراسة مشددة وهم كل من اللواء محمد ابراهيم مدير أمن الإسكندرية الأسبق، واللواء عادل اللقانى رئيس قطاع الأمن المركزى السابق ورؤساء المباحث كل من وائل الكومى ومعتز العسقلانى ومصطفى الدامى ومحمد سعفان.
وظل رجال المباحث حتى الساعة الخامسة يقومون بتأمين القاعة من اهالى الشهداء وخاصة بعد ان ترددت شائعات بحضور شباب ألتراس لمشاركة اهالى الشهداء فى المظاهرات وقام بعض الاهالى باطلاق الشماريخ والقائها على نوافذ قاعة المحكمة لإثارة الرعب والفزع بين رجال الامن والقضاء وقام رجال الامن وضعت شاشة عرض فى قاعة أخرى ليقوم الأهالى بمتابعة الجلسة من خلالها مع وجود مكبرات صوتية.
وفى القاعة الثانية تم ادارة الجلسة التى حضرها المحامون ورجال الاعلام وفى بداية الجلسة حدثت مشاحنات بين المحامين ورجال الامن بسبب اعتراضهم على طريقة الدخول الى القاعة بعد اجرءات أمنية مشددة قاموا

بالوقوف فيها  أمام بوابة القاعة قرابة الساعتين.
وبدأت الجلسة بالاستماع الى مقاطع الفيديوها المسجلة من أحداث 28 يناير بالإسكندرية والتى تظهر قيام عدد رجال الشرطة بالاعتداء بالضرب على المتظاهرين بالاسلحة النارية. وقام محامو المتهمين على الاعتراض على الفيديوهات وذلك لانها جميعها لم تكن صورتها جيدة وبها صور كثيرة مركبة وبها تزوير.
واكد "مصطفى رمضان"محامى المتهمين ان السى ديهات المعروضة بالجلسة لا تحمل دليل اسناد ضد اى متهم من الضباط وانه تؤكد ان ما حدث فى المظاهرات كانت اعمال بلطجة يقوم بها بعض من استغل المظاهرات فى تحقيق مارب شخصية وذلك واضح فى اكثر من سى دى مقدم من هيئة الدفاع .
واكد " رمضان " انه الجلسة القادمة سوف يفضح اصحاب السى ديهات ويقدم حقائق هؤلاء البلطجية .كما اكد احمد شكرى محامى المتهمين ان السى ديهات المعروضة تؤكد ان هذه المظاهرات ليست سلمية لقيام الاهالى بالوقوف امام اقسام الشرطة والقاء الشماريخ وزجاجات المولوتوف على اقسام الشرطة.
واضاف " شكرى " انه لم يوجد شهيد واحد سقط امام القسم كما ان الفيديوهات لم تعرض
ضابط شرطة بعينة قام بالقاء الرصاص على احد من الشهداء ومن جانبه طالب مصطفي البكري العفيفي محامي المجني عليهم، ادخال متهمين جدد في القضية وهم رؤساء ومديري العمليات في قطاع الامن المركزي، وضم الجنحة رقم 6115 لسنة 2011 جنح المنشية المتهم فيها النقيب حاتم مجدي الضابط بقطاع الامن المركزي، والمتهم بقتل احد المتظاهرين امام محلات محمد يوسف بميدان المنشية، وتقديم 7 سي ديهات اصلية التى تم عرضها اليوم.
وكانت القاعة قد شهدت حالة من الذهول وسط هيئة المدعين بالحقال مدني في قضية قتل المتظاهرين والمتهم فيها عدد من قيادات مديرية أمن اسكندرية ، وذلك بعدما تقدم أحد المحامين بـ”سي دي” يحتوي على عدد من مقاطع الفيديو لعرضه على المحكمة مع الفيديوهات التي قدمتها النيابة لإدانة المتهمين، إلا أن الفيديو جاء على غير ذلك.
وتضمن الفيديو المصور بجودة عاليةوباحترافية أفراداً يقومون بالاعتداء على سيارات الأمن المركزي ويقومون بإلقاء قنابل المولوتوف ، لينهض مدير أمن الإسكندرية السابق ويقول “بيرموا مولوتوف أهه ” ، وهو ما أدى إلى استياء المدعين بالحق المدني والذين أكدوا عدم اطلاعهم على السي دي الذي تقدم به المحامي.
فيما أكد خلف بيومي عضو هيئة المدعين بالحق المدني  أن الفيديوهات التي قدمتها النيابة لم تشمل كافة الفيديوهات التي قدمها أهالي الشهداء، مؤكدا أن السي دي الذي احتوى على فيديوهات الاعتداء على قوات الشرطة لم يتم الاطلاع عليه قبل تقديمه، مشيرا إلى أن هذه الأحداث عقبت قتل الشهداء وكان رد فعل طبيعياً، مؤكدا أن هيئة الدفاع ستتقدم بعدد من الفيديوهات الجديدة في الجلسة القادمة إذا سمحت المحكمة بذلك .


 

أهم الاخبار