السلطات الليبية تحقق مع الناجى من غرق المركب المصرى

حوادث

الاثنين, 27 أغسطس 2012 20:37
السلطات الليبية تحقق مع الناجى من غرق المركب المصرى
كتبت- سحر ضياء الدين:

تجرى السلطات الليبية التحقيقات مع محمد جمعه عبد الواحد، "الناجى الوحيد" من حادث غرق المركب المصرى فجر اليوم الثلاثاء أمام الشواطئ الليبية.

كشفت عن قيام عصابات تهريب العمال المصريين إلى ليبيا بتطوير أساليبها، غير عابئة بحياة بمن تقوم بتهريبهم من المواطنين البسطاء.

صرح  بذلك الوزير المفوض عمرو رشدى المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية.
وأضاف رشدى أن السلطات الليبية أبلغت السفير أشرف شيحه قنصل مصر العام فى بنغازى بأن الشاب المصرى اعترف بأنه كان مع

مجموعة من العمال حاولت عصابات التهريب تهريبهم عبر المنفذ الحدودى الليبى البرى، إلا أن تشديد إجراءات السلطات الليبية لمنع الهجرة غير الشرعية وفشل محاولات العبور إلى داخل الحدود الليبية أدى إلى قيام المهربين بنقل هؤلاء العمال على متن مراكب صغيرة أقلعت من أمام شاطىء السلوم لنقلهم إلى الجانب الليبى من شاطئ المتوسط.
إلا أن حالة المركب المتهالكة أدت إلى تسرب مياه
البحر إلى داخلها، خاصة مع حملها نحو ثلاثة أضعاف حمولتها من الركاب، مما أدى إلى غرقها وقيام ركابها بالقفز إلى البحر محاولين السباحة إلى الشاطئ.

وتواصل السلطات الليبية تحقيقاتها مع المواطن المصرى بغية معرفة جميع التفاصيل عن أفراد عصابة التهريب التى قامت بهذا العمل، غير أنها استجابت لطلب القنصل المصرى تمكينه من الاتصال بأسرته فى الفيوم لطمأنتها، وكذلك الاتصال بأقاربه فى ليبيا.

من ناحية أخرى، تتابع القنصلية المصرية جهود البحث عن الناجين والمتوفين التى تجرى بالتعاون بين السلطات المصرية والليبية على الحدود، وسوف يتم تسليم الناجى محمد جمعة للسلطات المصرية فور انتهاء التحقيقات معه.

 

أهم الاخبار