رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عروس لمحكمة الأسرة: حماتي منعتني من حضور الامتحانات

حوادث

الثلاثاء, 17 سبتمبر 2019 23:20
عروس لمحكمة الأسرة: حماتي منعتني من حضور الامتحاناتصورة أرشيفية
كتبت- هدى أيمن:

ثلاثة أشهر فقط عاشتهما الطالبة الجامعية مع زوجها قبل أن تأخذ قرار الانفصال عنه وتترك منزل الزوجية، لكي تهرب من ضعف شخصيته وتفلت بجلدها من تحكمات حماتها وغيرتها التي قلبت حياتها رأسًا على عقب، وحوَّلتها إلى جحيم لا يُطاق، لتبدأ بعدها رحلة البحث عن حق طفلها الرضيع داخل أروقة محاكم الأسرة بعد أن تخلى عنه والده ورفض الإنفاق عليه إرضاخًا لرغبة والدته وتنفيذًا لأوامرها.

 

بصوت وهن بدأت الزوجة الشابة في سرد روايتها: "أثناء إنهائها إجراءات قضية نفقة ابنها قائلة: "منذ اليوم الأول لزواجنا وحماتي تتعامل معي كأنني عدوة لها، وكأن البيت الذي يجمعنا ساحة حرب، كانت تأسرني بتصرفاتها المشينة تجاهي، وتصرِّح بكرهها لي وعدم رضائها عن إتمام تلك الزيجة، فقد كانت متعلقة بابنها بشكل

مرضي، ولم تكن تتصور أن يبتعد عن حضنها يومًا أو تشاركها فيه امرأة أخرى، وليظل بجوارها وتحت سيطرتها، اشترطت أن نسكن في ذات العقار الذي تسكنه بحجة أنها بحاجة لرعايته، ولأنني كنت أحبه قبلت بهذا الشرط، وتوهمت بأن الأوضاع ستستقر بعد الزواج، وأن معاملتي الحسنة لها ستمحو الكره الذي  تكنّه لي في صدرها وتطفىء نار غيرتها، لكني كنت مخطئة في ظني".

 

تابعت الزوجة العشرينية سرد روايتها بصوت خافت: "لم تكتفِ حماتي عن تدبير المكائد لي، وبخ سمومها في عقل زوجي وتحريضه على إهانتي وضربي وسبِّي، رغم محاولاتي المستمرة للتقرب منها والتأقلم مع طباعها الحادة ولسانها

السليط، وباتت تتدخل في أدق تفاصيل حياتي، وتحصي عليَّ أنفاسي، وتتطاول عليَّ فى حضرة زوجي الذي لم يكن يقوى على التفوُّه بكلمة أمامها أو الدفاع عني، وتعبث هي وبناتها بمتعلقاتي الشخصية، وتنتهك حرمة شقتي".

 

صمتت الزوجة قليلًا لتجمع ما تبقى من خيوط مأساتها ثم قالت: "ومع ذلك تحملت إلا أن أصدرت حماتي أوامرها بمنعي من الذهاب إلى الجامعة لأداء امتحاناتي، لتدمر مستقبلي كما دمرت زواجي حينها تخليت عن صمتي وثرت، واتصلت بأهلي لإنقاذي منها ورويت لهم ما حدث، وبعدها تركت منزل الزوجية وأصريت على طلب الطلاق، فوافق زوجي على طلبي، مشترطًا أن أتنازل عن كافة حقوقي الشرعية مقابل الحصول على حريتي، وبالفعل تم الانفصال بعد ثلاثة أشهر فقط، وبعد عدة شهور وضعت ابني، و لم يكلف زوجي أن يسأل عنه أو يرسل إليه نفقاته تنفيذًا لأوامر أمه، فلم أجد أمامي سبيلًا آخر سوى اللجوء إلى محكمة الأسرة بمصر الجديدة، للمطالبة بإلزامه بالإنفاق على ابنه".

أهم الاخبار