حبس‮ ‬156‮ ‬قبطيا بـ14 تهمة

حوادث وقضايا

الخميس, 25 نوفمبر 2010 17:27
كتب: خالد إدريس‬

أمرت نيابة الجيزة الكلية بحبس 156 قبطياً 15 يوماً علي ذمة التحقيق في أحداث الشغب التي وقعت صباح أمس الأول بالجيزة اعتراضا علي وقف بناء كنيسة بمنطقة العمرانية. وجهت إليهم النيابة تهم الشروع في قتل مساعد مدير أمن الجيزة، والاعتداء علي قوات الأمن المركزي، ومحاولة قتل ضباط قسم شرطة العمرانية، وإتلاف سيارات الأمن المركزي، والتجمهر بالمخالفة للقانون، وإحداث الشغب، واستعمال أسلحة بيضاء، وعدم حمل بطاقات هوية، وإلقاء الطوب والحجارة علي سيارات الشرطة والمارة، والتخريب العمدي لمنشآت حكومية وعامة، وتعطيل وسائل النقل عمدا، وإحراز واستعمال مفرقعات بدون تراخيص وتكدير الأمن العام. استمع فريق من النيابة بإشراف المستشار مجاهد علي مجاهد المحامي العام الأول لنيابات
جنوب الجيزة، إلي أقوال عدد من المصابين الذين تم التحفظ عليهم داخل مستشفيي أم المصريين والعمرانية.

أنكر بعض المصابين اقتحام مبني المحافظة، واتهموا رجال الأمن ببدء الاعتداء عليهم أثناء تنظيمهم مظاهرة أمام مبني محافظة الجيزة للتنديد بقرار وقف أعمال البناء في الكنيسة.

واعترف أحد المصابين الأقباط باقتحام مبني المحافظة، واحتجاز الموظفين بداخله. أكد مصابو الشرطة انهم توجهوا لأداء مهامهم في حفظ الأمن والنظام، وفوجئوا بمثيري الشغب يلقون عليهم الطوب والزجاجات والمولوتوف، ودافعوا عن أنفسهم بالدروع، وفوجئوا بهم يحاولون اقتحام ديوان المحافظة ويحطمون البوابة وسيارات الشرطة، وأطلقوا القنابل المسيلة

للدموع لتفريقهم.
أمرت النيابة بتشكيل لجنة هندسية لحصر تلفيات مبني محافظة الجيزة وحي العمرانية ومجمع الخدمات. كما أمرت بالتحفظ علي المصابين الأقباط داخل مستشفي أم المصريين لاستكمال سماع أقوالهم، وانتداب الطب الشرعي لمعرفة أسباب وفاة ماركيوس جاد شاكر الذي لقي مصرعه في الأحداث. كما أمرت النيابة بضبط باقي المتهمين المشاركين في الأحداث، واستدعاء ضباط الشرطة ومسئولي حي العمرانية لسماع أقوالهم حول الواقعة. وتجمهر أمس عدد من المحامين أمام مقر النيابة بعد منعهم من حضور التحقيقات مع المتهمين، وردد المحامون هتافات احتجاجية منها: »قالوا حرية وقالوا قانون.. والمحامين هنا في الكردون«، و»مسلم وقبطي الإيد في الإيد.. والعزيمة حديد في حديد«. كما ساد الهدوء أمس منطقة العمرانية وشارع الهرم، ولم يحدث ما يعكر الصفو، وفرضت أجهزة الأمن سيطرتها علي المنطقة المحيطة للكنيسة الأزمة. وفرضت حراسة مشددة علي مقر النيابة أثناء التحقيقات، وعلي المصابين في المستشفيات.

أهم الاخبار