1000 بلاغ بشأن إصابات الثورة

حوادث وقضايا

الخميس, 03 مارس 2011 14:13

تباشر نيابة قصر النيل التحقيق في ألف بلاغ خاص بأحداث ثورة 25 يناير، وتبين أن هناك 300 بلاغ يفيد إصابة المتظاهرين بعاهات مستديمة بالعين أدت إلى فقد البصر بإحدى العينين. واستدعت النيابة عددا من الضباط وعددا من أمناء الشرطة، الذين كانوا متواجدين بميدان التحرير يوم جمعة الغضب، ونفى معظمهم أمام النيابة صدور تعليمات لهم بإطلاق الرصاص الحي وأنهم اكتفوا باستخدام القنابل المسيلة للدموع والرصاص المطاطي لتفريق المتظاهرين.

واسمتعت النيابة للمصاب عمر مراد طالب بكلية الهندسة وقال: إنه توجه إلي التحرير مع أصدقائه يوم جمعة الغضب وتعرض لاعتداءات علي يد رجال الشرطة، كما أصيب بخرطوش في عينه أدى إلي قطع في شبكية العين.

كما استمعت النيابة أيضا للمصاب محمد أحمد فؤاد 42 سنة مدير بإحدى الشركات وقال إنه كان يقف في الصفوف الأمامية في ميدان التحرير لحماية

مداخل الميدان، إلا أنه فوجئ ببلطجية يصعدون عقارات الميدان ويرشقون المتظاهرين بالحجارة وزجاجات المولوتوف وأنه أصيب بطلق ناري في عينه من أحد قناصة الداخلية وجاء تقرير الطب الشرعي ليؤكد إصابته بانفجار في قرنية العين اليسري إثر طلق ناري ، وقال إنه تعرض لضغوط من شركته لتقديم إخلاء طرف وأنه مهدد بالطرد من وظيفته .

واستلمت النيابة تقارير الطب الشرعي الخاص بمحمد سامي عارف أحد المتظاهرين الذين أصيبوا في واقعة الجمل وأكد التقرير أن المريض حضر للطوارئ يوم الاربعاء يعاني من فقد الوعي وكسر بالجمجمة ونزيف في الأنف والأذن وكدمات بالوجه والعينين ويعاني من شلل بالعصب المحرك كحاجب العين وأن المريض يحتاج للراحة والعلاج لمدة شهر .

واستلمت النيابة من أهالي المجني عليهم مقطوعات من تسجيلات وصور تدين رجال الشرطة . وحرزت ملابس المصابين لإرسالها للمعمل.

 

أهم الاخبار