رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مصادمات العمرانية: مقتل وإصابة 51

حوادث وقضايا

الأربعاء, 24 نوفمبر 2010 09:24
كتب: خالد إدريس، دعاء البادي، جرجس فكري، خالد فؤاد:


توقفت المواجهات بين الشرطة وعشرات الأقباط الذين تظاهروا منذ صباح اليوم وحتى ما بعد الظهر، وهاجموا مقر محافظة الجيزة ومبنى حي العمرانية.

انتقد المتظاهرون ما وصفوه بـ "تدخل الأجهزة التنفيذية لوقف البناء فى مبنى خدمات كنسية"، وردت الجهة الإدارية بأن البناء "مخالف للرسومات الهندسية المرخصة، ويهدف لتحويل المبنى الى كنيسة بدون تصريح".

أغلق المتجمهرون شارع الهرم تمامًا وتوقفت حركة المرور، وحاولوا اقتحام ديوان المحافظة وحطموا بوابته وشبابيك مكاتبه الخارجية، للضغط على المحافظ واجباره على الغاء قرار وقف البناء، كما هشموا كشك المرور الواقع فى منتصف

الطريق وألقوا بالطوب والزجاجات الفارغة على قوات الأمن، وهشموا عددًا من سيارات نقل الجنود، وصدرت توجيهات لقوات الشرطة بضبط النفس، لكن المتظاهرين استمروا في قذف المحافظة وقوات الأمن بالطوب، فردت الشرطة بإطلاق القنابل المسيلة للدموع، وأسفرت المواجهات عن اصابة 7 ضباط شرطة و11 مجندًا على رأسهم اللواء محمود ابراهيم نائب مدير أمن الجيزة، واللواء نبيل كامل مدير قوات الأمن المركزى بالجيزة، وفي الجهة الأخرى.. مقتل طالب واصابة 33 مواطنًا من المسيحيين والمسلمين.

تم نقل المصابين للمستشفى وألقت أجهزة الأمن القبض على 133 مواطنًا، لكن التظاهرات مازالت مستمرة حتى كتابة هذه السطور، بعد توجه عدد من المتظاهرين إلى "المحور" لقطع الطريق، وقذف السيارات المارة بالطوب.

وأمر النائب العام بتشكيل لجان تحقيق عاجلة وبتشريح جثة المتوفي لبيان سبب الوفاة، وانتقل فريق من النيابة لمعاينة آثار الواقعة، وتبين حدوث تلفيات فى السور الخارجى وتهشم زجاج 3 سيارات شرطة، وكشك مرور أمام المحافظة كما تبين تهشم 5 سيارات ملاكى وعدد من الأبواب الداخلية وشبابيك مبنى المحافظة، واستمعت النيابة الى أقوال شهود الواقعة من المارة وموظفى المحافظة، كما استمعت الى أقوال المصابين بالمستشفيات من الطرفين.

ـأقرأ أيضا:
قيادات قبطية تعترف بمخالفات " كنيسة العذراء "بالطالبية

500 قبطى يقطعون محور المنيب

شاهد الفيديو

أهم الاخبار