عمال «توشيبا العربى» يروون كارثة الحريق

حوادث وقضايا

الأحد, 29 أبريل 2012 16:19
عمال «توشيبا العربى» يروون كارثة الحريق
متابعة - عبدالمنعم حجازى ومحمد عبدالحميد ويحيى رشاد:

استقبلت مستشفيات بنها عشرات الحالات من مصابى حريق مصنع توشيبا العربى بقوسينا.

أكد الدكتور مصطفى هيكل رئيس مجلس إدارة مستشفيات بنها الجامعية أن المستشفى الجامعى ببنها استقبل 21 حالة تم التعامل معها بشكل سريع، مشيرًا إلى إجراء جلسات تنفس للمصابين بحالات الاختناق وعمل أشعة على الصدر وأشعة مقطعية للعديد من الحالات، وأضاف أن المستشفى الجامعى رفع حالة التأهب لاستقبال الحالات التى يتم نقلها إلى المستشفى بالتزامن مع تواجد مكثف من إدارة الأمن المدنى لتأمين المصابين.
وكانت أجهزة الأمن قد كثفت تواجدها على الطرق المؤدية إلى مدينة بنها من محافظة المنوفية لفتح الطريق أمام سيارات الاسعاف بهدف سرعة وصولها للمستشفي.
وأعلنت مديرية الصحة بالقليوبية والاسعاف والمرور رفع حالة الطوارئ لمواجهة زيادة عدد الحالات المصابة.
التقت «الوفد» عددًا من المصابين، الذين طالبوا بسرعة الكشف عن اسباب الحريق ومحاسبة المتسببين فيه، مؤكدين انهم كانوا يضطرون للقفز من الادوار العليا للنجاة بانفسهم من الحريق الذى فوجئوا باندلاعه فى مصنع الثلاجات وطالبوا بتأمين المصنع خاصة فى ظل ما تردد عن وجود محاولات للسرقة.
واعلن عبدالرؤوف البندارى نائب مدير المستشفى الجامعى ببنها اسماء المصابين المحتجزين بالمستشفى وهم: وائل صبحى عبد الرحمن ومحمد عيسى محمد والسيد جمال عبد العال والسيد عز الدين مغازى ووائل محمود معوض وشريف جمعة محمد ومحمد فتوح عطوة وعبد العزيز صابر ومحمد ابراهيم موسى وصهيب محمود محمد ومحمد احمد عبد الله واشرف العراقى ومجدى عبد الحليم رياض واسماعيل رجب وعبد الغنى السيد ومحمد احمد بشير

وباسم سعيد شكرى وعبد المنعم مجدى وابراهيم صابر ومحمد حسب النبى وعيد عبد العليم شحاتة.
واكد محمد عيسى احد عمال المصنع انه فوجئ باندلاع حريق ضخم واصوات انفجارات ضخمة وحاول مع زملائه انقاذ ما يمكن انقاذه وابعاد المواد التى تساعد على الاشتعال الا ان الحريق كان اقوى منهم وانه لم يدر بنفسه الا وهو فى المستشفى.
واضاف اسماعيل رجب انه اصيب بحالة اختناق شديدة ولم يدر بنفسه الا بداخل احدى سيارات الاسعاف التى توافدت بالعشرات لنقل المصابين بالاضافة الى اتوبيسات توشيبا.
وقال شريف جمعة انه اضطر الى القفز من الدور الثانى للنجاة بنفسه من الموت الا انه اصيب بكسور شديدة.
وبدأت نيابة قويسنا برئاسة المستشار أحمد زكى تحت اشراف المستشار أيمن العبد المحامى العام لنيابات المنوفية تحقيقاتها فى حادث اندلاع حريق هائل بمصنع توشيبا العربى بالمنطقة الصناعية بقويسنا والذى أدى إلى إصابة المئات من العاملين بجروح وكدمات واختناقات بسبب الأدخنة وسحابات الدخان التى غطت سماء المنطقة الصناعية.
انتقل فريق من النيابة والأدلة الجنائية صباح أمس إلى مكان الحريق بالمنطقة الصناعية وسؤال العاملين والمصابين والذين خرجوا جميعًا من المستشفيات بعد علاجهم من اصابات بسيطة ومازال هناك 5 آخرون تحت الرعاية الصحية بمستشفى قويسنا المركزي.
فرض العمال بالمصنع المحترق كردونًا كبيرًا حول مكان الحريق على
مساحات كبيرة لمنع التصوير كما تم الاستيلاء على بعض الكاميرات وتحطيمها من البعض ومحاولة التحرش والاعتداء على آخرين.
أشارت التحقيقات المبدئية إلى وقوع الحريق بسبب الاهمال وقيام أحد العاملين بإلقاء عقب «سيجارة» بالمخازن الرئيسية، حيث التهمت النيران جميع أجهزة التكييف والثلاجات الموجودة بها وتم نقل معظم أجهزة الفريون إلى خارجها مما ساعد على منع حدوث كارثة كبيرة كانت ستؤدى إلى احتراق جميع الشركات بالمنطقة الصناعية بأكملها.
كما التهمت النيران أيضا مصنع الثلاجات بالكامل مما أدى إلى اتساع نطاق الحريق، واضطرت المحافظة إلى الاستعانة بقوات المطافئ والدفاع المدنى بالمحافظات المجاورة بالقليوبية والغربية والتى لم تستطع السيطرة على النيران بسبب امتدادها إلى المواد العازلة القابلة للاشتعال التى تدخل فى صناعة الثلاجات وكذلك بعض المواد التى تدخل فى صناعة أجهزة التكييف مما اضطر المستشار أشرف هلال محافظ المنوفية إلى الاستعانة بالقوات المسلحة والتى قامت على الفور بإرسال طائرات لاطفاء الحريق وكذلك سيارات مطافئ تابعة للجيش بالمنطقة الصناعية.
وأشار وكيل وزارة الصحة بالمنوفية إلى أن عدد الاصابات بلغ 137 حالة تم علاجها والتعامل معها بسرعة وخروج الحالات على الفور حيث تنوعت ما بين الحروق الطفيفة جدًا والاختناقات والكدمات بسبب تدافع العاملين إلى الخارج.
كما تجرى مباحث المنوفية وقويسنا برئاسة الرائد محمود طه رئيس المباحث تحت اشراف اللواء أحمد أبوالفتوح والعميد جمال شكر مدير ورئيس المباحث الجنائية تحقيقاتها لمعرفة أسباب الحريق حيث تشير أصابع الاتهام إلى قيام أحد العاملين بإلقاء «عقب» سيجارة داخل المخازن.
وقال المهندس محمد محمود العربى العضو المنتدب بالشركة إننا لن نسبق الأحداث وسوف ننتظر تحقيقات النيابة لمعرفة أسباب الحريق على أن تجرى عمليات البناء وإعادة الترميم فورًا ومرة أخرى عقب انتهاء التحقيقات ومعاينة النيابة.
واضاف قائلا: لن يضار عامل واحد مما حدث على المستويين المادى والمعيشي، نافيًا وجود ماس كهربائى، ومؤكدًا احتمال قيام أحد الأشخاص بإلقاء «عقُب» سيجارة بالمخازن الرئيسية بالشركة.

أهم الاخبار