البلطجية يهاجمون اعتصام "النهري" والشركة "طناش"

حوادث وقضايا

الخميس, 26 أبريل 2012 17:05
البلطجية يهاجمون اعتصام النهري والشركة طناش
كتبت: آيات الحبال

بعد أن أعلن أكثر من 350 عامل بالشركة الوطنية القابضة لوسائل النقل بقطاع النقل النهرى الدخول فى إعتصام مفتوح بمقر الشركة بقرية طناش، وذلك بعد عدم استجابة المسئولين بالشركة لمطالبهم فوجئ المعتصمون بهجوم عدد من البلطجية أسفر عن إصابة أكثر من 6 من العمال الذين قاموا بتحرير محضر رقم 6088 لسنة 2012 جنح الوراق لإثبات الواقعة .

تعود أزمة العاملين بالشركة القابضة للنقل النهرى إلى عام مضى عندما قام العاملون بوقفات احتجاجية للمطالبة بالحق فى التثبيت بعد مرور 4 سنوات على عملهم بالشركة دون عقود برواتب محددة، ودون تأمين صحى وبدون  تحديد عدد ساعات العمل والتى قد تصل إلى 24 ساعة دون توقف، وبدون أى أجر إضافى وغيرها من مشاكل للعاملين وخاصة المراكبية .

العمل متواصل وببلاش

يقول لطفى حسين ،رئيس ممتاز مسؤول عن تحريك أحد المراكب : نعمل منذ 4 سنوات على 36 مركبا تسير بين المنيا ودمياط والاسكندرية وأسوان، ونقوم بنقل البضائع مثل الغلال والفوسفات والجلخ والكالسيوم.

ومنذ أول يوم فى الشركة اتفقت الإدارة معنا على أن تكون أيام العمل 20 يوما متواصلا بجانب أجازة لمده 10 أيام، ولكن هذا لم يتحقق فكثيرا ما تطلب منا الشركة العمل لمدة شهر كامل أو 40 يوم دون توقف ودون أى زيادات فى المرتب. 

ويضيف: الراتب أيضا غير ثابت ففى أوراق الحسابات بالشركة الأم " بالقلعة " رابتى يبدأ من 3000 الى 4000 جنيه ، وفى العقود المؤقتة داخل الشركة تقدر الحسابات روابتنا بـ 2400 جنيه فقط ، وحتى هذا المرتب الضعيف لم نتقاضاه لأنهم قاموا بوضع جزء من الراتب  (حوالى 600 جنيه) لتقييم المديرين، وبالتالى نتقاضى حوالى 1800 جنيه فقط على أكثر تقدير على عمل لمدة 24 ساعة يوميا وكل ما نسأل باقى المرتب فين يردوا قائلين: هو ده تقديركم عندنا ..!

وبالنسبة للمراكب يقول الريس لطفى: " معظم المراكب متهالكة ولا يتوفر فيها أبسط الحاجات الأساسية، بدأنا بـ 30 مركب صغيرة وبعد 4 سنوات تهالكت وتحتاج إلى تطوير، حتى المراكب الجديدة نزلت تعمل بتصاريح منتهية وبدون تراخيص الأمر الذي يعرضنا لماضيقات خفر السواحل.. ولكن بنفوذ وعلاقات مجلس الإدارة نخرج من أى أزمة.!

"بقالى 4 سنين مش عارف اسم الشركة إيه".. بهذا التساؤل بدأ محمد عبد العال كلامه قائلا: هذه الشركة تحمل أكثر من اسم  أول ما عملنا فيها منذ 4 سنوات كان اسمها (IBS )، والعام الماضى تغير اسمها للشركة الوطنية لادارة الموانى النهرية ، وهذا العام

تغير اسمها إلى الشركة الوطنية القابضة للنقل. وهذا التغيير بالطبع يؤثر علينا فى التأمينات وكل ذلك حتى يتمكنوا من التهرب من الضرائب فكل واحد من العاملين لديه أوراق تحمل اسم مختلف للشركة .

من غير تراخيص

ويضيف الريس عبد الناصر: المشاكل التى نتعرض لها فى النيل تبدأ من عدم وجود ترخيص للمراكب مما يعرضنا إلى المساءلة من خفر السواحل،  وأيضا نتعرض لضرب النار من قبل بعض مراكب الصيادين ولدينا أحد المراكبية مصاب بسبب طلق نارى تعرض له من إحدى مراكب الصيد ولم تقم الشركة بعلاجه على أنها إصابة عمل، بل كتبت ورقة تفيد أنه فى أجازه قبل الإصابة بشهر كامل وتنصلوا من مصاريف علاجه .

وبالنسبة لبدل المخاطر وبدل الطعام على المركب يوضح أن الشركة لا توفر لهم بدل مخاطر وتكتفي بصرف 15 جنيها بدل طعام لليوم كله طول الرحلة مهما طالت أو قصرت على الرغم من مطالبات العاملين المستمرة بزيادته لـ30 جنيها.     

يقول أحد المراكبية : الشركة بتعاملنا أسوا معاملة لدرجة ان مفيش أجهزة للإغاثة فى المراكب فلا تتوافر عوامات انقاذ  ولا جهاز إرسال إشارة إغاثة، وعندما طالبنا الإدارة بتوفير هذه الأدوات كان الرد " لما يحصلك حاجه كلمنا على الموبايل وهنبقى نرد عليك " .

ويختم: حاولنا أكثر من مرة الذهاب للإدارة لأخذ حقوقنا ومع ذلك لا حياة لمن تنادى، المراكبية ناس غلابة ومحدش بيطالب بحقهم ،والإدارة بتتعامل معانا على إننا جهلة . وقد جاء المسئولون بمكتب العمل لنا ووعدونا بأن يعطونا حقوقنا ولكن مر الوقت ولم يحدث شيئا، وتم إرسال محامى كل ما قام به عمل محاضر ضدنا بتهمة التوقف عن العمل..!   


أهم الاخبار