تضارب أقاويل الشهود حول أسباب حريق طنطا

حوادث

الثلاثاء, 24 أبريل 2012 07:16
تضارب أقاويل الشهود حول أسباب حريق طنطا
الغربية - محمد المسيرى

فحص المعمل الجنائي سوق شارع الخان بطنطا للوصول لحقيقة الحريق بعد تضارب الأقاويل بين التجار والمواطنين ،ووجود أكثر من رواية وراء  إشعال الحريق في المنطقة التجارية .

وأكد العقيد محمد هيكل مدير المعمل الجنائي بإدارة وسط الدلتا و العقيد ناجي يوسف رئيس قسم الأدلة الجنائية ما زالت التحريات جارية وتضارب شهادة الشهود مختلفة من بينها ان مشاجرة بين عدد من الباعة الجائلين بالشارع هي سبب الحريق وبين اقاويل بانه حريق متعمد .
وأكد شهود عيان بالمنطقة أن الحريق نشب بسبب  مشاجرة بين عدد من البلطجية الذين يفترشون الشارع بتجارتهم فقام أحدهم بإشعال النيران فى فرش صديقه، وقام الآخر باستخدام زجاجات المولوتوف مما نتج عنه الحريق المروع.

وفى جولة بشارع الخان قال السيد المولد أحد المضارين والذي التهمت النيران معارضه  للأدوات المنزلية والكهربائية وتقدر خسائره  بالملايين أن الأمر معد مسبقا  و شاهد البعض بلطجية ،وأنه شاهد بنفيه جراكن البنزين أعلي الأسطح وزجاجات المولوتوف

تتصاعد علي كل المنطقة متهما الشرطة  بالسلبية في التعامل مع الحدث .
وتابع :"لولا تدخل الأهالي لدمرت المنطقة بالكامل".
وقال محمود مختار أحد الباعة الجائلين:"ة أن الحريق اندلع  من فرش أم نانسي واندلعت النيران بعدها بسرعة الصاروخ".
وأضاف إبرهم شمس صاحب محل بالمنطقة أنه بيته أتخرب و كان بخزينة المحل 75  ألف جنيه والتهمت النيران محلة بالكامل.
يذكر أن الحريق اندلع بوق شارع الخان بطنطا مما ادى الي تدمير شركة بيع المصنوعات بكافة محتوياتها ومعروضاتها التي تتجاوز الملايين، كما امتدت النيران بطول 250 متراً فى سوق ناصر وسوق الخان ودمرت أكشاك الباعة الجائلين وعددا من المحلات التجارية.

 

 


 

أهم الاخبار