رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بين الغرق والحوادث.. حكاية 11 طفلًا دخلوا لعبة الموت مبكرًا

حوادث

الأحد, 26 أغسطس 2018 18:41
بين الغرق والحوادث.. حكاية 11 طفلًا دخلوا لعبة الموت مبكرًا

كتب-علي الشريف:

 

"الْمَالُ وَالْبَنُونَ زِينَةُ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا" كما ورد في سورة الكهف حيث جعلهم الله زينة الحياة لمحبة الناس لهم غالباً، ولما فيهم من القوة والدفع والمساعدة خصوصًا في مرحلة الكبر والضعف مع استمرار ذرية الأب ونسله من جهتهم، إلا أننا وجدنا في الآونة الأخيرة ظاهرة تنتشر"موت الأطفال " فهناك منهم من يتوفي نتيجه أثر حادث علي الطرق وآخرون نتيجة الإهمال والكراهية من قبل الوالدين وآخرون بسبب تركهم خارج المنزل لفترات كبيرة والبعض منهم يذهب إلي الشواطئ المصيفية لقضاء وقت جميل, لكنه لا يعلم أن أنفاسه الأخيرة تفارق الحياة .

 

ترصد "بوابة الوفد" عددا من الأطفال الذين ذهبوا ضحايا في محافظات متفرقه نتيجة الإهمال الأسري والسباحة وحوادث الطرق وكان أبرزهم :

"إمبابة"

لقى طفل مصرعه، بعدما صدمته سيارة فى أثناء قيادته دراجة بإمبابة، وتلقى قسم شرطة إمبابة بلاغا بشأن إصابة طفل يبلغ من العمر 10 سنوات، يدعى مهند، حيث جرى نقله إلى المستشفى بعد أن صدمته سيارة ميكروباص، فى أثناء قيادته دراجته على سبيل اللعب والترفيه.

وبالكشف على الطفل، تبين إصابته بعدة كسور وكدمات، فارق على أثرها الحياة. وأكدت التحريات التى أجراها ضباط مباحث قسم شرطة إمبابة، صحة الواقعة، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم، وجار العرض على النيابة العامة لمباشرة التحقيقات.

 

"الشرقية"

كان اللواء عبدالله خليفة مدير أمن الشرقية تلقى إخطارا من مدير المباحث الجنائية، يفيد غرق شخص في مياه بحر مويس، وعلى الفور انتقل رجال شرطة الإنقاذ النهري وشرطة النجدة، وتم انتشال الجثة، وبالفحص تبين أنها لطفل من نزلاء

دار أطفال "بلا مأوى"، وتبين أن المتوفى وبرفقته زملاؤه قد تمكنوا من الهرب, من أجل التنزه في أيام العيد.

 

وتحرر محضر بالواقعة واتخاذ الإجراءات القانونية، وتم نقل الجثة للمشرحة، وإخطار النيابة العامة لمباشرة التحقيق.

 

كان رجال الإنقاذ النهري بالشرقية تمكنوا من انتشال جثة لطفل يدعى "مصطفى. ع" من نزلاء دار أطفال "بلا مأوى" غارقا في مياه بحر مويس بمدينة الزقازيق, يجدر بالإشارة أن الشاب ضمن 97 طفلا كانوا سبق وتم نقلهم من أحد دار الرعاية بمدينة العاشر من رمضان، التي صدر بحقها قرار غلق لوجود مخالفات جسيمة إلى دار أطفال "بلا مأوى".

 

"الاسكندرية"

تجمهر العشرات من أهالي منطقة الدخيلة غرب الإسكندرية على طريق الكورنيش عقب مصرع طفل صدمته سيارة مسرعه أثناء عبوره الطريق.

وطالب الأهالي المتجمهرون، بضرورة إنشاء مطبات صناعية على الطريق لمنع سير السيارات بسرعة جنونية مما يؤدي لحوادث كثيرة ومصرع الأطفال والكبار.

وتوجهت القيادات الأمنية لمكان التجمهر في محاولة لفضه ومعرفة طلبات المتجمهرين.

 

"المنيا"

نجا طفل رضيع فيما غرق شقيقه الأكبر، وذلك بعدما ألقتهما الأم داخل ترعة بحر يوسف بعزبة الشيخ عيسى، التابعة لقرية صفط الخمار بمركز المنيا، بسبب خلافات مع زوجها.

وكان اللواء مجدى عامر مساعد وزير الداخلية لأمن المنيا، تلقى إخطارًا من العميد مجدى سالم مدير إدارة البحث الجنائى بالمديرية، يفيد قيام سيدة تدعى "الشيماء.ص. ع" (24

عامًا) بإلقاء طفليها كلًا من: "محمد.ر. ض" (5 سنوات)، و"هانى" (6 أشهر)، داخل ترعة البحر اليوسفى أمام عزبة الشيخ عيسى التابعة لقرية صفط الخمار.

وانتقل المقدم أحمد صلاح مفتش مباحث مركز المنيا، والرائد أحمد يسرى رئيس المباحث، لمعاينة مكان الواقعة، حيث تم إنقاذ الطفل الأول "الرضيع" قبل غرقه، فيما انتشلت قوات الإنقاذ النهرى شقيقه جثة هامدة.

 

"قنا"

لقي 4 أطفال مصرعهم  في حادث انهيار عقار قديم بمنطقة الزبيدي بمدينة قنا.

وكان اللواء مجدي القاضي مدير امن قنا قد تلقى اخطارا إخطارا يفيد بمصرع كلا من فاطمة ابراهيم وبتول علي ومحمد علي وهاجر علي ورانيا علي وذلك عقب سقوط منزل قديم مكون من 3 طوابق عليهم بمنطقة الزبيدي بمدينة قنا.

هذا وقد تم نقل الجثث الي مستشفى قنا العام لعرضها على الطب الشرعي وتحرر المحضر اللازم وأخطرت النيابة العامة للتحقيق.

 

"مطروح"

لقي 3 أطفال مصرعهم غرقًا, وذلك حال قيام اثنين منهما بالسباحة في الساحل الشمالي الغربي، وتم نقلهما لمستشفى الحمام المركزي، والطفل الثالث غرق في بئر مياه بمدينة النجيلة، والتحفظ على الجثامين تحت تصرف النيابة.

تلقى مدير أمن مطروح اللواء هشام نصر، إخطارًا من مستشفى الحمام المركزي، بدخول جثتين هامدتين باسم مازن حامد الجنيدي، 16 سنة، المعادي الجيزة، إثر غرق في قرية الريفييرا بالساحل الشمالي، وأدم عبدالله خليفة، 4سنوات، البساتين القاهرة، إثر غرق بقرية مارسيليا بيتش3، وتم التحفظ على الجثمانين بمشرحة ذات المستشفى، وورد تقرير مفتش الصحة يفيد حدوث الوفاة نتيجة أسفكسيا الغرق ولا توجد شبهة جنائية في الوفاة.

كما تلقى إخطارًا من مستشفى النجيلة المركزي، بدخول جثة هامدة باسم زين يحي عبدالله علي، سنتان، إدعاء غرق في بئر مياه أرضي، وتم التحفظ على الجثة بمشرحة ذات المستشفى، وورد تقرير مفتش الصحة يفيد حدوث الوفاة نتيجة أسفكسيا الغرق ولا توجد شبهة جنائية في الوفاة.

وكلفت إدارة البحث الجنائي بالتحري عن ظروف وملابسات الحوادث، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وجارٍ العرض على النيابة.

أهم الاخبار