خرج ليشارك في الثورة فاستشهد تاركاً‮ ‬طفلتيه وزوجته

حوادث وقضايا

السبت, 19 فبراير 2011 17:43
المنوفية ـ عبد المنعم حجازي‮:‬


وسط الاسي والآلام‮.. ‬والدموع والأحزان‮.. ‬شيع الآلاف من الأهالي بمدينة شبين الكوم جنازة الشهيد أسامة عبد المنعم علام المحامي والذي استشهد في ثورة‮ ‬25‮ ‬يناير بميدان التحرير حيث تقدم الجنازة مجلس نقابة المحامين بالمنوفية وكافة القوي والاحزاب السياسية ومنظمات المجتمع المدني والنقابات المهنية حيث ردد المشيعون الشعارات المناهضة للنظام والمؤيدة للثورة‮ .. ‬كما طالبوا بالثأر من القتلة والمجرمين من بلطجية وأنصار الحزب الوطني ومن رجال مباحث امن الدولة الذين تسببوا في قتل الشهيد بعد القبض عليه وتعذيبه‮ . ‬

‮»‬الوفد‮« ‬التقت اسرة الشهيد أكد الحاج عبدالمنعم علام ـ والده ـ بالمعاش ان نجله الشهيد كان يعمل محامياً‮ ‬ويتميز بالاخلاق النبيلة مع جميع اصدقائة وجيرانه وهو الابن

الوحيد به علي ثلاث بنات شقيقاته وكان بارا بعائلته‮ ‬والتقي الاب بالشهيد قبل توجهه الي ميدان التحرير للمشاركة في المظاهرات مع شباب‮ ‬25‮ ‬يناير واكد له إصراره‮ ‬علي‮ ‬نيل مرتبة الشهادة‮ ‬ليحشر مع الصديقين والأنبياء فذهب الي قدره وسط سيل من الدعوات الخالصة له بالتوفيق‮. ‬

جدير بالذكر ان الشهيد‮ »‬أسامة‮« ‬ترك وراءه زهرتين بريئتين هما ندا ـ عامين ـ ويارا ـ عام‮.‬

وأضاف خالد راشد ـ محام ـ أن الشهيد‮ »‬أسامة‮« ‬كان محبوبا من جميع اصدقائه المحامين وقد نال الشهاده ليبلغ‮ ‬بها منزلة رفيعة يستحقها بحب الجميع له فقد عهدناه دائم الحرص علي مساعدة الاخرين فضلا عن شهامته المعروفة بها‮.‬

 

أهم الاخبار