رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

اصابة طفل أثناء تطعيمه بمصل إنفلونزا الخنازير

حوادث وقضايا

الجمعة, 19 نوفمبر 2010 19:42
كتب‮: ‬إبراهيم قراعة‮

أصبح الإهمال سمة رئيسية في حياتنا اليومية بعد‮ ‬غياب المسئولين حتي طالت مخالبه حياة الاطفال الابرياء بين يوم وليلة تحولت حياة طفل صغير وأسرته الي جحيم بعد حقنه بمصل انفلونزا الخنازير داخل المدرسة،‮ ‬ومنذ تلك اللحظة دمرت حياة الطفل الصغير‮ ‬وأصيب بعدة أمراض منها خلل في الجهاز المناعي،‮ ‬وتغيرت نفسيته أفقدته القدرة علي التركيز والاستذكار‮. ‬

 

اختفت الابتسامة من وجه الطفل احمد وجيه احمد مراد‮ ‬10‮ ‬سنوات وتبخرت احلامه وذهبت أدراج الرياح علي يد الاطباء بعد حقنه بمصل فاسد لانفلونزا الخنازير ومنذ تلك اللحظة انقلبت حياته رأسًا علي عقب حتي والده واصيب بجلطة بالمخ افقدته القدرة علي الحركة والكلام لمدة‮ ‬5‮ ‬اشهر حزنا علي ابنه بعد ان شاهده يتألم ويفقد القدرة علي التركيز داخل المدرسة بعد ان كان من الاوائل والمتفوقين تحول الي طالب راسب‮ ‬غير قادر علي الاستذكار تفاصيل تلك المأساة ترويها سناء حسن سيد والدة التلميذ احمد وجيه‮ ‬10‮ ‬سنوات بالصف الرابع الابتدائي بمدرسة دكتور سمير فهمي التجريبية لغات بالتجمع الخامس القاهرة الجديدة تقول والدموع تملأ عينيها‮: ‬اصيب احمد ابني في العام الماضي بارتفاع في درجة الحرارة اثناء تواجده في المدرسة وعقب عودته عرضته علي طبيب واعطي له مصل التاميفلو والخاص بانفلونزا الخنازير،‮ ‬وفي تلك الفترة كان مرض انفلونزا قد

انتشر بصورة كبيرة بين اطفال المدارس ومكث ابني في المنزل لمدة شهر كامل حتي شفي من المرض وبعدها انتظم في الدراسة مرة اخري وبعد مرور فترة قامت وزارة الصحة بإعطاء الطلاب تطعيمات اجبارية للطلاب داخل المدارس وبالفعل تم تطعيم ابني وعاد بعدها للمنزل شاهدت بعدها بعض التغييرات في جسد ابني منها احمرار في العين وطفح جلدي وإعياء شديد وقمت انا ووالده بنقله لمستشفي خاص ومن هنا بدأت المأساة وتم وضعه تحت الملاحظة لمدة يوم كامل وبعد اجراء الفحوصات والاشعة عليه تبين للاطباء ان ابني مصاب بخلل بالجهاز المناعي بسبب المصل الخاص بانفلونزا الخنازير،‮ ‬الذي اخذه في المدرسة وتم توقيع الكشف الطبي عليه داخل التأمين الصحي واكد التقرير الصادر من الاطباء ان المصل الذي اخذه ابني لم يتعرف عليه الجسم ولم يتفاعل معه الجسم وبعد مرور فترة توجه ابني للمدرسة الا ان الطلاب والمدرسين ابتعدوا عنه واصيب بحالة نفسية سيئة من جراء تصرفاتهم وقام بدخول الامتحانات لكنه رسب في مادة العلوم نتيجة اصابته بحالة اعياء في يوم الامتحان تسكت الأم قليلا ويلتقط الاب اطراف الحديث
ويقول بحسرة‮: ‬احمد كان من المتفوقين وتم اجراء اختبار ذكاء له وتبين منه انه فاق عمره باربع سنوات لكنه في الفترة الاخيرة يفقد الوعي مرة واحدة اثناء جلوسه نتيجة التغيرات التي حدثت‮ ‬له من جراء اخذ المصل في المدرسة وبعدها توجهنا الي ادارة المدرسة الذين اكدوا ان وزير التربية والتعليم اصدر قرارًا بنجاح كل الطلاب الذين اصيبوا بانفلونزا الخنازير وتغيبوا عن اداء الامتحانات وبالرغم من ذلك حضر ابني الامتحانات واكدوا انه في حالة عدم حضور ابني للامتحانات كان من حقه ان ينجح وتقدمت بالتماس للوزارة ولكن طلبوا افادة‮ ‬من مديريه التربية والتعليم بمرض ابني وتقدمت بكل الاوراق وتم تشكيل لجنة من الوزارة حتي يتم رفع تلك المادة ويجتاز الصف الرابع وينتقل الخامس وقدمنا كافة الاوراق علي لجنة الفتوي بالوزارة ووافقت اللجنة المشكلة بالاجماع علي احقية ابني في النجاح وتم التوقيع علي الاوراق الخاصة به‮ ‬فوجئت باتصال هاتفي من موظفة بالوزارة تخبرني بعدم احقية ابني في النجاح وان هناك حالة تعنت من احد المسئولين وتم إلغاء القرار الصادر من لجنة الفتوي وتغييره وطلبوا مني اقامة دعوي قضائية امام المحكمة ويستكمل الاب المكلوم حديثة ويقول‮: ‬من كثرة حزني علي مستقبل ابني وحالته الصحية اصبت بجلطة بالمخ افقدتني الحركة لمدة‮ ‬5‮ ‬شهور بالرغم من انني تقدمت الي الوزارة بشهادات طبية تفيد اصابة ابني بخلل في الجهاز المناعي وفي النهاية اطلب من الدكتور احمد زكي بدر وزير التربية والتعليم النظر لابني احمد بعين الرحمة للحفاظ علي مستقبله والموافقة علي نجاحه في مادة العلوم ونقله الي الصف الخامس بعد اصابته بمرض لا ذنب فيه وايجاد حل لمشكلته‮.‬