رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تجدد أزمة أولاد يحيى مع احتراق منزل بسوهاج

حوادث وقضايا

الخميس, 10 نوفمبر 2011 21:18
سوهاج - مصطفى السمان:

دفن الضحية الثالثة من قرية أولاد يحيى  المدعو ياسر أحمد درويش 27 عاما الذى توفى أمس الأول مثأثراً بجراحه بمستشفى سوهاج العام  فى أحداث الفتنة بين أهالى قرية أولاد يحيى وأولاد خليفة فى أول أيام العيد.

ونجحت الأجهزة الأمنية بقيادة اللواء عبدالعزيز النحاس مساعد الوزير لأمن سوهاج، واللواء بكرى الصوفى، واللواء المنسى الضبع مساعد المدير لقطاع الشمال، والعميد علاء عبدالشافى الحاكم العسكرى، والعقلاء من كبار

العائلات من أولاد يحيى في دفن ضحيتى أولاد خليفة  تحت حراسة أمنية مشددة وبذلك يكون قد صدق كبار عائلات الهوارة والعرب بالتعهد بعدم تعرض أى طرف للآخر أثناء الدفن ولكن هناك وعودا أخرى بإنهاء الأمور تماما وحقن الدماء وإسدال الستار على تلك الأحداث .
لكن تجددت الأحداث مرة أخرى، بعد أن قام أحدهم بإشعال
النيران بحظيرة خالية من المواشى ملك أحمد درويش والد الضحية الثالثة " ياسر" من قرية أولاد يحيى والذى تم دفنه منذ قليل ولكن كبار عائلات أولاد يحيى تفهموا اللعبة مبكرة وأيقنوا أن هناك أيادى داخلية تسعى لإشعال الفتنة صرح بذلك أحد كبار عائلات أولاد يحيى رافضا ذكر اسمه .
وأضاف هناك مساعى من رجال الأمن أيضا بإقناع الطرفين بعمل سرادق للضحايا كل فى قريته وبذلك سيكون الطرفان قد قبلا العزاء وذلك لإثبات حسن النية من عدم الأخذ بالثأر مرة أخرى وليترك القضاء يأخد مجراه الطبيعى.

أهم الاخبار