رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ننشر نص التحقيقات مع "آية شعبان" خطيبة عصام عطا

حوادث

الخميس, 03 نوفمبر 2011 14:38
كتبت- هبة أحمد:

حصلت بوابة الوفد على نص التحقيق والذى تم إجراؤه مع آية شعبان حسن والتى كانت برفقة والدة عصام عطا فى آخر زيارة له فى سجن طرة والتى قامت بإعطائه شريحة الموبايل اثناء الزيارة

وأكدت خلال شهادتها ان عصام عطا تعرض للتعذيب على يد احد الضباط بالسجن وقام بالاتصال بها مساء يوم وفاته وأكد لها انه مرهق بسبب قيام احد الضباط بتعذيبه وضربه.
واليكم نص التحقيق:
وكيل النيابة: إيه اللي حصل ؟
آية: "هو اللي حصل: إن أنا وأم عصام المدعوة "إنعام" روحنا نزور عصام في سجن طرة وكانت معانا زيارة ليه، ولما دخلنا السجن اديتله شريحة تليفون محمول كانت جايبهاله والدته، وبعدين واحنا قاعدين في الزيارة حصلت مشادة كلامية بسيطة بين عصام ومسجون تاني بيعمل شاي عشان عصام طلب منه خمسة جنيه كانت ليه، وبعديها على طول لقيت الولد بتاع الشاي ده راح للظابط اللي كان واقف أثناء الزيارة وكلمه بصوت واطي، فوجئت بعدها بالظباط والمخبرين اللي موجودين بالزيارة خرجونا بره، واحنا طالعين سمعت من الشباك صوت زعيق وصريخ عصام زي ما يكون حد بيضربه ومشونا على طول، روحت على البيت وبعديها بشوية عصام كلمني على تليفوني وقالي إنه تعبان وبيضربوه جوه السجن وبينزل منه دم وإن في ظابط اسمه "نور" هو اللي بيعمل فيه كده ولما سألته هما بيعملوا فيك كده ليه قالي إنهم فاكرينه واخد حاجة، وبعد كده جاتلي مكالمات من جوه السجن من زمايله وقالولي إنه تعبان واتنقل المستشفى، وقالولي في الأول إنه في مستشفى أم المصريين فكلمت والدته ورحنا على هناك، وبعد كده جالي تليفون تاني من جوه السجن على تليفوني وقالولي إنه في مستشفى القصر العيني أو في مستشفى السجن، فطلعنا على مستشفى القصر العيني وسألنا هناك قالولنا إنه في مركز السموم رحنا على هناك وعرفنا إنه في تلاجة المستشفى وإنه اتوفى وده كل اللي حصل".
س / ما هي صلتك بالمتوفي عصام على عطا إذا ؟
ج / أنا مرتبطة بعصام وكنا مخطوبين.
س / منذ متى وأنت على علاقة بسالف الذكر ؟
ج / حوالي سنة ونصف .
س / وما سبب القبض على عصام ؟
ج / اللي أنا اعرفه إنه اتمسك بسبب خناقة في المقطم .
س / منذ متى وهو مقيد الحرية ؟
ج / من حوالي سنة.


س / وهل قمت بزيارة سالف الذكر ؟
ج / أنا زرته مرة واحدة بس .
س / متى وأين كانت تلك الزيارة ؟
ج / أنا زرته في نفس المكان اللي محبوس فيه في طرة .
س / متى قمت بزيارته الأخيرة إذا ؟
ج / أنا زرته يوم 25/10/2011 .
س / ومن كان برفقتك آنذاك ؟
ج / كان معايا والدة عصام.
س / ومتى وصلت إلى مقر سجن طرة تحديدا ؟
ج / معرفش بالظبط كانت الساعة كام .
س / وما الذي حدث حال وصولك إلى السجن ؟
ج / إحنا دخلنا من باب السجن الأولاني أنا ووالدته.
س / وهل قام أحد بتفتيشك آنذاك ؟
ج / أيوه، أنا ووالدته وكمان الأكل اللي كانت واخداه والدته.

س / ومن الذي قام بتفتيشك إذا ؟
ج / هما اتنين ظباط ستات .
س / وكيف قاما بتفتيشك ؟
ج / هما فتشوني تفتيش ذاتي .
س / وهل هذا الإجراء متبع مع كل الزائرين والمترددين على السجن ؟
ج / أيوه.
س / وما الذي حدث عقب ذلك ؟
ج / إحنا دخلنا لحد ما وصلنا للباب التاني من باب الزيارة وقاموا بتفتيشنا تاني أنا ووالدة عصام .
س / وما الذي حدث عقب ذلك ؟
ج / إحنا دخلنا واتقابلنا مع عصام.
س / وما هو الحوار الذي دار بينك وبينه ؟
ج / احنا اقعدنا اتكلمنا معاه وكان بيطمن عليه وعلى والدته واخواته وانا اديتوه شريحة الموبايل اللي كان طلبها من والدته ووالدته اديتوه الزيارة اللي كانت جيباها.
س / هل من ثمة حوار دار بينك وبينه بشأن تعرض المجني عليه للتعذيب داخل السجن في فترات سابقة على زيارتكم له ؟
ج / لأ، هو مجبش سرية أي تعذيب أو أي شكوى بشأن تعرضه لأي مضايقات داخل السجن قبل ذلك .
س / وهل قمتي بتسليمه شريحة المحمول رقم 01155164916 ؟
ج / أنا إديته خط التليفون اللي كانت جايباه والدته .
س / وما التصرف الذي ورد منه آنذاك ؟
ج / هو إدى الرقم لواحد زميله عشان يدخلهوله بعد الزيارة.
س / وما سبب اعطائه له تلك الشريحة ؟
ج / هو أقدم منه وهو هيقدر يدخله لان ده ممنوع جوه السجن.
س / وهل قامت والدته بإعطائه أشياء آنذاك ؟
ج / اديتله الزيارة اللي كانت جيبهاله .
س / وما هي طبيعة تلك الزيارة إذا ؟
ج / هي كانت عبارة عن مأكولات .
س / وما الذي حدث أثناء تواجدك برفقة المجني عليه أثناء الزيارة ؟
ج / اللي حصل إنه دار بينه وبين مسجون بيعمل شاي حوار انتهى بمشادة كلامية.
س / وما هي طبيعة ذلك الحوار ؟
ج / هو طلب من الشخص إنه يجيب الـ 5 جنيه بتاعته لأنه ليه عنده 5 جنيه وحصلت ما بينهم خناقة بسيطة .
س / وما الذي حدث عقب ذلك ؟
ج / هو الراجل اللي بيعمل شاي ده قال للظابط كلام أنا مسمعتوش، وفوجئت بعديها على طول إن الظابط راح ممشينا بطريقة غريبة.
س / وما هي المدة التي مكثتيها ووالدته أثناء الزيارة ؟
ج / إحنا قعدنا حوالي نص ساعة .
س / وهل هي ذات المدة المقررة للزيارة ؟
ج / إحنا بنقعد في الزيارة حوالي ساعة .
س / وما هو اسم الظابط الذي كان متواجدا أثناء الزيارة ؟
ج / أنا معرفش اسمه .
س / ما الذي حدث عقب انتهاء الزيارة ؟
ج / إحنا واحنا طالعين سمعنا صوت عصام بيزعق زي ما يكون في حد بيضربه.
س / وكيف وقفتي على ذلك ؟
ج / لأن صوته كان عالي.

س / وما التصرف الذي بدر منك آنذاك ؟
ج / إحنا روحنا أنا ووالدته.
س / وهل تلقيتي ثمة اتصالات هاتفية من المجني عليه عقب ذلك ؟
ج / أيوه أنا استقبلت منه مكالمة من الخط الجديد اللي أنا اديتهوله.
س / متى قام بالاتصال بك تحديدا ؟
ج / كان بعد ما روحت بحوالي أربع ساعات حوالي الساعة 9 بالليل تقريبا.
س / وما هو رقم الهاتف الذي قام بالاتصال بك منه ؟
ج / هو رقم التليفون اللي والدته جابتهوله وأنا إديتهوله.
س / وما هو مضمون تلك المكالمة تحديدا ؟
ج / هو كلمني وقالي إنه تعبان قوي وإن في ظابط بيعذبه وإن في دم بينزل منه.
س / وهل حدد لك اسم شخص بعينه يقوم بالتعدي عليه ؟
ج / أيوه، هو قالي إن في ظابط اسمه "نور" هو اللي بيضربه وبيعذبه.
س / وهل قرر لك سبب التعدي عليه ؟
ج / هو قالي إن هما فاكرينه مبلبع حاجة.
س / وهل ذكر لك طبيعة ذلك الشيء ؟
ج / لأ، هو ماقاليش .

س / وما هي المدة الزمنية التي استغرقتها تلك المحادثة الهاتفية ؟
ج / كانت حوالي 10 دقائق.
س / وما التصرف الذي بدر منك آنذاك ؟
ج / أنا معملتش أي حاجة لأني مكنتش عارفة أعمل إيه.
س / وهل المتوفي إلى رحمة الله معتاد تناول المواد المخدرة ؟
ج / لأ .
س / وكيف علمتي بخبر وفاة المتوفي عصام ؟
ج / هو أنا جاتلي كذا مكالمة تليفون يوم الخميس 27/10/2011 من زمايله في السجن وقالولي إنه تعبان .
س / من الذي قام بمحادثتك تليفونيا وما مضمون تلك المحادثة ؟
ج / انا معرفش مين اللي كلمني بالظبط بس هو قالي إنه زميل عصام في السجن وإن عصام تعب ونقلوه مستشفى أم المصريين.

 

س / وما هو الهاتف الذي قام بالاتصال به ؟
ج / أنا معرفش لأن دي كانت تليفونات كتيرة ومعرفش دي كانت بتاعة مين.
س / وما التصرف الذي بدر منك آنذاك ؟
ج / أنا كلمت والدة عصام، وقولتلها على اللي عرفته واتفقت معايا نتقابل ونروح على المستشفى .
س / متى قمتي بالاتصال تحديدا بوالدة المجني عليه ؟
ج / هي كانت حوالي الساعة 5 عصرا .
س / وكيف قمتي بالاتصال بوالدة المجنى عليه ؟
ج / أنا كلمتها على تليفونها المحمول.
س / وما الذي حدث عقب ذلك ؟
ج / إحنا اتقابلنا وطلعنا على مستشفى أم المصريين وجالي تليفون تاني من واحد من زمايله وقالي إنه اتنقل مستشفى القصر العيني.
س / وهل توجهتي إلى ذلك المكان إذا؟
ج / أيوه.
س / وما الذي استبان لك آنذاك ؟
ج / إحنا عرفنا إنه في معهد السموم.


س / وهل كان محجوزا بهذا المكان ؟
ج / أيوه.
س / وما الذي حدث عقب ذلك ؟
ج / إحنا سألنا عليه في المعهد وقالولنا إنه في التلاجة بتاعة المستشفى.
س / وهل وقفتي ومن برفقتك على سبب وفاة المجني عليه إذا ؟
ج / لا، ومحدش رضي يقولنا حاجة .
س / وهل شاهدتي المجنى عليه حال تواجده بثلاجة معهد السموم ؟
ج / لأ، أنا مقدرتش اشوفه .
س / هل لديك أقوال أخرى ؟
ج / لا.

أهم الاخبار