رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بطة الجزارة: "قتلت زوجى بسكينة العيد الكبير"

حوادث

الاثنين, 24 أكتوبر 2011 13:36
كتب - ياسر إبراهيم:

ضاقت بها الحياة مع زوجها زير النساء فقررت ان تقتله بالاشتراك مع أحد العاملين لدى والدها بمحلات الجزارة وتمكنت مباحث الجيزة من كشف غموض مقتل جزار بمنزله بعد ان أبلغت زوجته الشرطة بعثورها علي جثته غارقا فى الدماء بغرفة النوم بامبابة وتم ضبط الزوجة وسلم شريكها نفسه للشرطة واعترفا بتفاصيل الجريمة وأحيلت للنيابة التى تولت التحقيق.

تلقى اللواء عابدين يوسف مدير امن الجيزة إخطارا من العقيد درويش حسين مفتش مباحث الشمال بتلقى بلاغ من بطة محمد سليم 25 سنة جزارة بعثورها على جثة زوجها عصام محمد عبدالفتاح 36 سنة جزار مقتولا داخل غرفة نوم بشقتهما بامبابة وذلك اثناء غيابها عن المنزل لإحضار مبلغ مالى من والدها ،وانتقل رجال المباحث إلى موقع الحادث وتبين ان الزوج مصاب ب9 طعنات متفرقة بالجسم وملقى على كنبة.

تم تشكيل فريق بحث اشرف عليه اللواء كمال الدالى مدير الادارة العامة لمباحث الجيزة ونائبه اللواء محمد ناجى وتبين من تحريات المقدم عمرو رضا رئيس مباحث قسم امبابة والنقيب احمد عصام معاون المباحث ان مرتكب الجريمة هى "بطة" زوجة القتيل وبمواجهتها بالتحريات اعترفت بتفاصيل الجريمة.

والتقت "بوابة الوفد" بالزوجة "بطة" وجلست تروى تفاصيل الجريمة بعد أن طلبت فنجان شاى وسيجارة وبعد تنهيدة طويلة قالت لقد تعرفت على المجنى عليه "عصام" فى محلات الجزارة ملك ابى وقد كان من العمال القادمين من المنيا الى الجيزة للبحث عن عمل وعطفت علية وشغلته فى احد المحلات وبعد شهر واحد وجدت نفسى مغرمة بة وطلب منى الزواج ولكن اسرتى كانت غير موافقة عليه لانه احد العاملين لدينا ولانه كان متزوجا من قبل من سيدتين ولكنى وقفت بجانبه ووقفت فى وجه عائلتى واقرضته 10 آلاف جنيه واشترى حجرة

نوم وقام باستئجار شقة فى الوراق .

وبعد 3 ايام من الزواج فوجئت به يخوننى فى شقة أحد السكان فى العقار ويقيم معها علاقة غير شرعية وتكررت لقاءاته بها ووصل ذلك لعلم صاحب العقار فطردنا من المنزل بفضيحة وانتقلنا الى شقة فى بشتيل ولكنى اكتشفت انه على علاقة بنساء أخريات ودائم الحديث معهن فى الهاتف المحمول.
وأضافت أنها  حذرته من ان تخبر اسرتها فانهال عليها ضربا وكانت فى ذلك الوقت حامل بتوأم فى 4 اشهر وبسبب ضربه تم اجهاضها وتوفي الجنينان وبعد ذلك ندم على ضربه لها ووفاة الطفلين ولكن بعد فترة "وعلشان ذيل الكلب ما بيتعدلش" عاد مرة تانية يخون وكانت فى ذلك الوقت حامل فى توأمها يوسف وكريم فكنت "بطنش" علشان عدم المشاكل-بحسب قولها-.
وأوضحت انه  بعد ان وضعت طفلاها كان الكيل قد فاض بها بسبب علاقاتة النسائية الغير مشروعة ومحاولتة الاعتداء على ابنة صاحب العقار تم طردنا وانتقلنا الى شقة اخرى فى شارع الاقصر وفى هذه الشقة جلست معه ونصحته ان يبتعد عن المشى الحرام ولكنه لم يستمع اليها وانتهت جلسة العتاب الى علقة ساخنة انتهت بجرح كبير فى راسها وتم نقلها الى المستشفى وعندما حضرت اسرتها لزيارتها لم تخبرهم بانه ضربها ولكنى كذبت عليهم واخبرتهم بان حجر كبير سقط على من منزل تحت الانشاء.

وقالت :"عندما خرجت من المستشفى صارت الحياة بيننا على هذا الحال شجار دائم بسبب علاقاتة النسائية واقتراضة الفلوس التى اعمل بها ويصرفها على النساء

وفى احد الايام طلب منى 5 الاف جنية وعندما سالتة لماذا اخبرنى انة يريد الزواج من سيدة اخرى وانة زواج مصلحة ولكنة لم يخبرنى ما هى المصلحة وبالفعل ضربنى وخد الفلوس وتزوج من السيدة الاخرى وفى يوم من الايام حضر الى المنزل ومعه " 6 زجاجات بيرة وصباعين حشيش واخذ يلف سجائر ونشرب بيرة لغاية ما اتسطلت وبعدين طلع دفتر وصولات امانة وبصامة وقالى ابصمى على بياض ولكنى بسرعة جريت على الحمام واخذت دش مية ساقعة وفقت" وهنا اكتشفت انه كان يريد ان يمضينى على ورثى من ابى ونصيبى فى العقارات والمحلات.

وأضافت :"هنا سيطرت عليا فكرة التخلص منه لأنه "ناوى يغدر بيا" ففكرت فى كيفية التخلص منة ولانه ضخم الجثة فى يوم الحادث اشتريت شريط برشام مخدر بخمسة جنية من صيدلية مجاورة للمنزل وعلشان العيد كان قرب كنت مجهزة 24 سكينة علشان الموسم واخترت واحدة كبيرة منهم وسنتها كويس وبعدين كنت خايفة لسة منة علشان انا مش هاقدر علية فطلبت من عبد النبى وشهرته ماجد احد العاملين لدى فى المحل مساعدتى فى قتله ولكنة رفض فى البداية ولانه من الناس مدمنة الحشيش والبرشام جهزتله شريط برشام وصباعين حشيش و500 جنيه وفى المساء وحوالى الساعة الثانية عشر حضر عصام الى المنزل واستقبلتة وقلتلة اعملك شاى قالى ياريت وعملتة 3 فناجين شاى وفرغت شريط البرشام عليهم وتناولهم و نام على كنبة فى غرفة النوم واتصلت بماجد وطلبت من الحضور ولكنه فضل تايه ساعتين بسبب  شرب المخدرات" .
واستمرت قائلة:" فتحت باب الشقة ودخلته ودخلنا على زوجى والقيت بشكير على وجهه ولكنة فتح عينيه وسألنى عن هاتفة المحمول واخبرتة انه على الشاحن وبعدين نام تانى فدخلنا علية مرة اخرى وقام ماجد بطعنه فى بطنه وانهال عليه بالطعنات فى اماكن متفرقة بالجسم وهنا فتح عينية وظل يينظر الى واحتضنتة واخذت ابكى عليه وتمنيت لو عاد للحياة مرة اخرى لأنى كنت احبه ونهضت سريعا وأخرجت شريكى من المنزل سريعا وأغلقت المنزل وأيقظت ابنائى لمشاهدة أبيهم وهو مقتول وعقب ذلك ذهبت الى جارتى فى الشقة التى امامى واخبرتها بانى حضرت من عند والدى فوجدت عصام مقتولا.

  

أهم الاخبار