صحف أمريكية: الاستبداد عمق الطائفية

حوادث وقضايا

الخميس, 13 يناير 2011 08:13
كتبت: إنجي الخولي

انتقدت الصحف الأمريكية، الحكومة المصرية ودورها في مواجهة الانقسام الداخلي وحماية المسيحيين.

وذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، أن الهجمات الطائفية في ازدياد في السنوات الأخيرة، مشيرة إلى دعوات الناشطين إلى إعادة التفكير في السياسات الاستبدادية للحكومة التي قوضت دور المؤسسات المستقلة مثل الأحزاب السياسية والنقابات العمالية وحرمان المسيحيين والمسلمين من فرص العمل، معتبرة أن هذه السياسات ساهمت في توسيع وتعميق الانقسام الطائفي.

وأشارت الصحيفة إلى أن الحكومة المصرية تفضل تسوية الخلافات ودفع الدية لأهالي الضحايا في الوقت الذي يطالب فيه الناشطين المسيحيين إلى معاقبة الجناة الذين يقومون بعمليات إرهابية

ضد المسيحيين.

وانتقدت الصحيفة تقليل السلطات المصرية من خطورة الهجوم على قطار سمالوط، وتبريرها بأن منفذ الهجوم الشرطي عامر عاشور عبدالظاهر الذي يعمل في وحدة مباحث مدينة بني مزار قام بإطلاق النار بشكل عشوائي لشعوره بالإحباط ومعاناته من خلافات أسرية.

كما شككت الصحيفة في تصريحات محافظ المنيا أحمد ضياء الدين الذي قال إن الهجوم لم يكن له دوافع دينية قائلة: "إنه كان من السهل التعرف على المسيحيين لأن الأغلبية الساحقة من النساء المسلمات يرتدين الحجاب الإسلامي

بينما النساء المسيحيات وحتى في جنوب الصعيد المحافظ لا يغطين شعرهن".

من جانبها، ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية  في تقرير لها أمس الأربعاء، أن حاث القطار زاد من شعور أقباط مصر بالإحباط والاستياء خاصة انهم مازالوا في حالة حداد عقب تفجير كنيسة "القديسين" بالإسكندرية الذى أسفر عن مقتل 23 شخصا وإصابة العشرات.

وأوضحت الصحيفة أن أكثر من 200 شخص تظاهروا أمام المستشفى التى احتجز فيها المصابين فى محافظة المنيا مما اضطر قوات الشرطة إلى تفريق صفوفهم باستخدام العبوات المسيلة للدموع.

وأشارت إلى أن حادث إطلاق النار يأتي عقب يوم واحد من دعوة بابا الفاتيكان البابا بنديكيت السادس عشر لمصر والدول التى تهيمن عليها الأغلبية المسلمة لحماية المسيحيين ورفض مصر لهذه التصريحات وسحبها السفير المصري لدى الفاتيكان.

أهم الاخبار