رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

الجاسوس الأردنى أرسل 3 طرود لإسرائيل

حوادث وقضايا

الأحد, 16 أكتوبر 2011 15:24
كتب ـ إبراهيم قراعة وسامية فاروق:

استمعت محكمة جنايات أمن الدولة العليا طوارئ، برئاسة المستشار مكرم عواد إلى شاهد الإثبات الأول عمر احمد فتحى موظف مبيعات بشركة سمارت كار فى قضية التجسس المتهم فيها الأردني "بشار إبراهيم أبو زيد"، و"أوفير هراري" الذي يعمل ضابطَا بجهاز الموساد  الإسرائيلي عن طريق  تمرير المكالمات الدولية المصرية الواردة للبلاد عبر الانترنت داخل إسرائيل، وذلك بغرض السماح لأجهزة الأمن الإسرائيلية بالتنصت على تلك المكالمات مما يضر بالأمن القومي المصري ويعرضه للخطر.

بدأت الجلسة فى الساعة الثالثة والنصف عصرا وسمحت المحكمة للمتهم بالخروج  من قفص الاتهام وطلب دفاع المتهم عدم سماع

اقوال الشهود الا بعد استجواب المتهم وعرضه على الطب النفسى والشرعى لإثبات ما تعرض له من وقائع.

وأكد المتهم أمام المحكمة أنه تعرض لضغوط نفسية واعتداء معنوي فى محبسه وطلب المتهم من المحكمة باختصام المستشار طاهر الخولى المحامى العام لنيابات امن الدولة.

وناقشت المحكمة الشاهد الأول الذى أكد في أقواله أمام المحكمة أنه كان يعمل في إحدى شركات نقل الطرود واختصاصات وظيفته اخذ البيانات الخاصة بالمرسل والمرسل اليه والمعلومات عن الطرود.

وأضاف الشاهد أن المتهم تردد عليه

3 مرات من بينهم مرتان فى شهر ديسمبر من العام الماضى والأخيرة يوم 7 مارس الماضى وذلك لإرسال بعض الهدايا للمتهم الثانى الهارب على العنوان كفر هارون باسرائيل وعندما سأله هل هذا العنوان باسرائيل نفسها ام بفلسطين اكد انه بفلسطين وفى احدى المرات جاء المتهم ومعه طرد يريد إرساله وهو عبارة عن علبة شيكولاتة.
واكد انه نصح المتهم بتغيير هذه الهدية لانها يمكن ان تتعرض للتلف ووصف له محلا يبيع أجهزة كمبيوتر وملحقاته وبعدها حضر المتهم وبحوزته "فلاش ميمورى" بدلا من علبة الشيكولاتة وشرح الشاهد الخطوات التى تتبعها الشركة فى حالة ارسال طرود.
وأشار الشاهد إلى المستشار طاهر الخولى ومعه مجموعة اشخاص وسأله عن الشحنة الاخيرة  التى أرسلها المتهم، مؤكدا ان هناك بعض الاجراءات الناقصة.

أهم الاخبار