رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

إخلاء سبيل الضابط المتهم بقتل سيد بلال

حوادث

الاثنين, 03 أكتوبر 2011 12:07
الاسكندرية – شيرين طاهر:

قررت أمس نيابة غرب الإسكندرية برئاسة المستشار عصام عبد الرازق رئيس النيابة إخلاء سبيل النقيب أدهم محمد منصور الروبي، والشهير بـ "أدهم البدرى" احد ضباط "جهاز أمن الدولة" المنحل بضمان وظيفته على ذمة التحقيقات، وذلك بعد سماع أقوال العقيد محمد علي، والمقدم هشام فؤاد ضابطين بالأدلة الجنائية في جهاز "أمن الدولة" المنحل بمدينة نصر المشرفين على ملف التحقيق في تفجير "كنيسة القديسين"، في تحقيقات قضية تعذيب وفاة "سيد بلال"، الذي تم إلقاء القبض عليه واتهامه بأحداث "كنيسة القديسين".

وكانت النيابة قد استمعت من قبل إلي أقوال مجموعة مكونه من 5 ضباط بالجهاز من القاهرة والمشرفين

علي تحقيقات "كنيسة القدسيين"، وشهادة أحمد أمين مشالي محامي أحد شهود الإثبات في القضية، وقررت ملاحقة ضباط جهاز "أمن الدولة" المتورطين في عملية تعذيب وقتل "سيد بلال"، وضباط المباحث الذين تواجدوا في الجنازة، وأعطوا تعليماتهم وأوامرهم بسرعة اتخاذ اللازم في عملية الدفن ومنع أصدقائه من حضور الجنازة.

الجدير بالذكر أن النيابة، قررت حبس الرائد محمد شيمي، والشهير بـ "علاء زيدان"، احد ضباط جهاز "امن الدولة" المنحل، 15 يوما علي ذمة التحقيقات، المتورط في عمليه التعذيب والقتل، بعد سماع أقوال والدة

سيد بلال التي اتهمت الضباط، بالتسبب في قتله بعد اختطافه عقب أداء صلاة العشاء ولم تعلم عنه شيئا إلا أن شاهدته جثة هامدة بعدها بيومين وبه آثار ضرب وتعذيب.

كانت تحقيقات النيابة قد استمرت في سرية تامة علي مدي 9 ساعات، حتى انتهت من سماع أقوال المتهم وباقي شهود الإثبات في القضية، والذين أكدوا رؤيتهم "لبلال" وسماع صوته، وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة أثناء تعذيبه على كرسي كهربائي داخل المقر، وقد أمرت بصرف كل من اللواء طارق الموجي، ضابط بجهاز أمن الدولة المنحل، والمسئول عن مجموعة العمل الوافدة من القاهرة، للتحقيق في قضية تفجير "كنيسة القديسين"، واللواء يحيي حجاج مسئول قسم النشاط الديني، بجهاز امن الدولة، والرائد حسين بلال، المسئول عن النشاط السلفي بالجهاز من سرايا النيابة، بعد سماع أقوالهم حول القضية.

أهم الاخبار