رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

فى "مصر النهاردة "وزير الكذب والبهتان يخطف الأضواء بمزيد من الضحالة والانبطاح

تلميذ "الهانم" الذى كلفنا عاره 11 مليار جنيه

حنان أبوالضياء

الخميس, 17 فبراير 2011 12:08
بقلم :حنان أبو الضياء

بلاغ إلى من يهمه الأمر برجاء القبض على المدعو "أنس الفقى "لأنه قام بسرقة كل الغباء الذى فى العالم واحتفظ به لنفسه ، وبذلك أصبح العالم يعانى من الذكاء المفرط الذى امتلكه الجميع مما جعلنا فى حاله اشتياق إلى لمحة غباء ...أرجوك نتمنى رؤيتك ليل نهار حتى نتمتع بطلعتك البهية وأفكارك اللوذعية التى ندعو الله ألا يحرمنا منها ولكن نتمنى أن يسبق ظهورك على التليفزيون تنويه ألا يشاهده الأطفال حتى لايصابوا بداء البله ولا السيدات الحوامل رحمة بمن فى بطونهم ولا أصحاب الضغط والسكر ... ونحمد الله أن تأثير ظهورك الأخير فى برنامج محمود سعد مر بسلام نتيجة لدعاء الصالحين بأن يقى الله مصر من أمثالك.. ولكن ياعبقرى الإعلام دعنى أسألك من أين أتيت بكل هذا القدر من الكذب والبجاحة التى تلفحت بها كرداء لايمكن أن تخلعه من كل كتفك المثقل بعارك الإعلامى .. لقد تخيلت أنك سوف تضع على خيبتك ماجور وتجلس فى بيتك ولا تخرج منه إلا للتحقيق معك فى فضائحك وتجاوزاتك الإعلامية والمالية ... ولكنك للأسف سرقت مقداراً لابأس به من الكذب الذى اعتقدت أنه حصرى فقط على التليفزيون المصرى ولكن يبدو أنك منبعه الأساسى ، فجاءت مداخلتك التليفونية فى برنامج "مصر النهاردة" لتؤكد على أهم سماتك الأساسية من غباء إعلامى وكذب وتلفيق مغلفة بافتراء

لايقدر عليه إلا إنسان كان يصرخ بأعلى صوته أين الجمال أين الخيول ؟ بينما هناك شباب مصر فى التحرير يموتون ؟إنك بهذا لاتكون غبياً فقط ولكن أيضا لاترى ولا تسمع !!

هذا الوزير الذى جعلنا فى يوم من الأيام نترحم على صفوت الشريف كوزير للإعلام لأنك لاتشعر بقيمة السيئ إلا إذا تعاملت مع الأسوأ !!وأنس الفقى لم يكن فقط الأسوأ ولكن هو شخص كل مقوماته ماكان يقدمه للسيدة سوزان مبارك ، وزير إعلام حول التليفزيون المصرى الذى يدفع المصريون مرتبات العاملين فيه سببا فى تخويفهم وترويعهم ويصبح بوق كذب وبهتان للنظام ... وزير حول كل من عمل معه إلى عبيد لمبارك وعائلته وحكومته لأنه هو نفسه عبد لهؤلاء .. هذا الوزير الذى علق فى مصر النهاردة على محمود سعد أنه كان جالسا فى بيته بالبيجامة بينما هو يدافع عن الوطن .. والحقيقة التى يعرفها ولكنه بماعرف عنه من كذب يقلبها إلى النقيض أن محمود سعد كان منذ يوم 25 يناير فى ميدان التحرير وهذا هو السبب الذى من أجله كان سيمنع من تقديم البرنامج لولا اعتذار محمود سعد عن استكمال هذا التهريج

الإعلامى.وللأسف أن سيادته كان لايدافع عن الوطن ولكن يمارس بلطجته الإعلامية ببث سم أفكاره من خلال اخبار كاذبة وصورة غير حقيقية لما يحدث فى التحرير ومكالمات تليفونية مع أشخاص مثله باعوا أنفسهم من ممثلين على شاكلة السيدة سماح أنور التى طالبت بحرق المتظاهرين فى التحرير ... واستكمل تصرفاته الصبيانية بقوله إن مرتب محمود سعد 7 ملايين جنيه وكأنه يقذف بقنبلة فى وجهه وللأسف أن سيادته لايعرف أن الجميع يعلمون هذا المرتب بل إن سيادتك قمت من قبل بالتفاوض معه على المرتب للبقاء فى مصر النهاردة وكانت هناك عروض أكثر إغراءً له فى قنوات أخرى !!!ولكن ماذا تقول مع وزير الكذب الأول فى مصر والعالم .... أما الكذبة الكبرى فهى الادعاء بأنه طلب منه إجراء حوار مع السيد الرئيس ونجله والذى وضح محمود سعد ماحدث فى الحقيقة بأنه هو الذى اقترح على الرئيس أن يقوم بعمل حوار يجريه سعد لرفع أسهمه لدى المشاهدين ورغم أن هذا الاقتراح كان سيجعلنا نعترف بأنه يملك قدرا من الذكاء ، وأنه يعرف ألف باء إعلام ، لأن إعلامية مثل أوبرا وينفرى كانت من ضمن أسباب وصول أوباما للبيت الأبيض ، إلا أن عمى قلبه جعله يكذب حتى أنه فكر ولو مرة واحدة كشخص يملك عقلا ... والطريف أن تلك الحلقة كانت فى البداية بين محمود سعد وعبد اللطيف المناوى أخطأ فى الظهور فى البرنامج لأنه كان يحاول تقديم مبررات غير مقنعة ، ولكن للأسف أن أنس الفقى بكل مايملكه من ضحالة وتملق وانبطاح خطف الأضواء من الجميع .. وعذرا لكل من شاهد الحلقة قبل التنويه عن أن من ضمن ضيوفها أحد جنود هامان وأكثرهم غباءً. .