رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

أزمة في المقررات التموينية بالمحافظات بسبب شركات التعبئة

حماية المستهلك

السبت, 24 سبتمبر 2011 16:22
كتب ـ صلاح السعدني:

تسببت شركات التعبئة والتغليف في وجود أزمة طاحنة في المقررات  التموينية التي يتم صرفها للبقالين التموينيين

ويستفيد بها نحو 64 مليون مواطن. فشل التجار في عدد كبير من قري ومراكز مصر في كافة المحافظات خاصة  محافظة الغربية وأهم  مراكزها مركز زفتي في الحصول  علي حصصهم التموينية لشهر أغسطس الحالي.
علمت «الوفد» أن نحو 500 تاجر بقري ومراكز مدينة زفتي ترددوا أمس علي مخازن الشركة العامة لتجارة الجملة لصرف مقررات شهر أغسطس ورفض المسئولون بالشركة العامة صرف أي مقررات لهم متعللين بوجود نقص حاد في المقررات وأن غالبية السلع لم تصل حتي الآن. اتهم التجار القابضة

الغذائية بالفشل في حل الأزمة وطالبوا الدكتور أحمد الركايبي رئيس الشركة بالتدخل الفوري واصدار أوامره الي رئيس شركتي الجملة المصرية  والعامة بالاسراع في صرف المقررات للبقالين خاصة السكر والزيت والأرز أو المكرونة ان وجدت وكشف مصدر مسئول باحدي الشركات التابعة للقابضة الغذائية والمسئولة عن توريد السكر لشركتي الجملة أن مشكلة نقص السكر ليست بسبب وجود نقص  في كميات السكر ولكن بسبب مشكلة النقل ووجود قصور لدي شركات التعبئة في نقل السكر الي مخازن شركتي الجملة المصرية والعامة. وأشار
المصدر الي التزام شركة السكر بتوريد نحو 106 آلاف طن شهريا الي المصرية والعامة لتوزيعها علي البطاقات التموينية شهريا نافيا  وجود أي عجز في السكر سواء السكر التمويني أو السكر الحر المتداول في الأسواق مؤكداً أن الكميات الموجودة من سكر البنجر والقصب تكفي احتياجات السوق المحلي والبطاقات التموينية. وعلمت «الوفد» أن القابضة الغذائية ستجري يوم الثلاثاء القادم مناقصة عالمية لاستيراد كمية ضخمة من الزيت التمويني لسد العجز الموجود في زيت البطاقات التموينية والتي تصل الي 75 ألف طن شهرياً يذكر أن مصر تستورد سنويا نحو مليون طن زيت سواء زيت  فول الصويا أو عباد الشمس ويتم استيراده من أمريكا اللاتينية ودول البحر الأسود وتقوم الشركة القابضة بتوريد نحو 50٪ من زيت البطاقات التموينية وتتولي شركات أخري توريد باقي الكمية.

أهم الاخبار