أزمة السكر ‬صنعها التجار والإعلاميون

حماية المستهلك

الاثنين, 03 يناير 2011 17:38
كتب ـ أحمد عثمان‮:‬

أرجع المهندس حسن كامل رئيس مجلس إدارة شركة السكر والصناعات التكاملية تفاقم أزمة السكر في‮ ‬السوق المصرية في‮ ‬الفترة الأخيرة لسببين أولهما جشع التجار الذين ارادو الاستفادة من الزيادة الطفيفة في‮ ‬سعر السكر العالمي‮ ‬بسبب أعباء إنتاج السكر المتداول في‮ ‬السوق الحرة‮.. ‬ثانياً‮ ‬كما‮ ‬يؤكد في‮ ‬تصريحات خاصة لـ»الوفد‮« ‬علي‮ ‬هامش زيارته لمصنع سكر الحوامدية ان الاعلام سبب رئيسي‮ ‬في‮ ‬استمرار ارتفاع السكر بسبب العناوين التي‮ ‬كانت تظهر في‮ ‬الصحف‮ ‬يومياً‮ ‬وتؤكد وصول السعر لـ6،‮ ‬7،‮ ‬8‮ ‬جنيهات دون ان‮ ‬يكلف احد نفسه ويخوض التجربة ويشتري‮ ‬بنفسه‮.. ‬علي‮ ‬حد قوله،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬أصاب الأسر بالهلع ولجأت للشراء بغرض التخزين قائلا‮:‬ً‮ ‬في‮ ‬النهاية إتضح ان الازمة كلها‮ »‬فشنك‮« ‬ومن صنيعة الاعلام والتجار‮. ‬وأوضح كامل أن

استهلاك الفرد في‮ ‬مصر مؤمن وكاف ويزيد علي‮ ‬حاجته فحسب دراسات السوق نجد أن متوسط استهلاك الفرد سنوياً‮ ‬33‮ ‬كيلو تأخذ منها صناعات الحلوي‮ ‬والعصائر والمشروبات‮ ‬35٪‮ ‬بينما هو‮ ‬يصرف‮ ‬24‮ ‬كيلو سكر من السكر التمويني‮ ‬وهذا‮ ‬يوكد أن استهلاكه متوافر وبزيادة ويغطي‮ ‬السكر التمويني‮ ‬المدعم نحو‮ ‬85٪‮ ‬من سكان مصر وتنتج شركة السكر‮ ‬2‮ ‬مليون طن سنوياً‮ ‬تغطي‮ ‬من‮ ‬68٪‮ ‬لـ70٪‮ ‬من حجم الاستهلاك‮.. ‬وتحتاج مصر استهلاكاً‮ ‬سنوياً‮ ‬من‮ ‬2‭.‬8‮ ‬مليون طن لـ3‮ ‬ملايين طن والباقي‮ ‬يتم استيراده من الخارج حيث تستورد شركة السكر‮ ‬600‮ ‬ألف طن والقطاع الخاص‮ ‬يستورد الباقي،‮ ‬وأضاف ان الشريحة الاهم
التي‮ ‬تستخدم السكر التمويني‮ ‬وعددهم‮ ‬يصل لـ64‮ ‬مليون نسمة حصتهم موجودة ويحصل علي‮ ‬السكر بـ1‭.‬25‮ ‬جنيه علي‮ ‬البطاقة التموينية،‮ ‬وأشار كامل أنه لا‮ ‬يوجد منزل في‮ ‬مصر لا‮ ‬يوجد لديه سكر‮ ‬يكفي‮ ‬لشهر أو إثنين،‮ ‬مؤكدأ ان الشركة توفر شهرياً‮ ‬نحو‮ ‬150‮ ‬طناً‮ ‬في‮ ‬مجمعات الإسكندرية والقاهرة والجيزة بسعر‮ ‬375‮ ‬قرشاً‮ ‬للكيلو حيث وفرنا السكر للتجار بسعر‮ ‬4500‮ ‬جنيه للطن علي‮ ‬ألا‮ ‬يزيد سعر بيعه علي‮ ‬500‮ ‬قرش للكيلو ومن‮ ‬يتخطي‮ ‬هذه الاسعار‮ ‬يتم وضعه في‮ ‬القائمة السوداء ويحرم من التعامل مع شركة السكر‮.‬

وأكد كامل صعوبة نزول سعر السكر في‮ ‬الوقت الحالي‮ ‬وكذلك صعوبة اكتفاء مصر ذاتياً‮ ‬من المواد الغذائية لأن كل ما تزرعه‮ ‬8‮ ‬ملايين فدان منها مليون زراعات ثابتة و300‮ ‬ألف فدان قصب ونصف مليون فدان بنجر والباقي‮ ‬توزع ما بين المحاصيل من خضار وقطن وقمح وهذا لا‮ ‬يكفي‮ ‬العدد السكاني‮ ‬الحالي‮ ‬بخلاف ان الثروة الزراعية تتناقص‮ ‬يومياً‮ ‬بسبب التعدي‮ ‬علي‮ ‬الأراضي‮ ‬الزراعية بالبناء‮.‬

 

أهم الاخبار