رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

تصاعد الصراعات داخل جمعية أصحاب مزارع الألبان

‮مفاوضات بين"المستقيلين"و المصانع حول المعادلة السعرية الجديدة

حماية المستهلك

الثلاثاء, 14 يونيو 2011 14:49
كتب ـ صلاح السعدني‮:‬


تصاعدت الصراعات داخل مجلس إدارة جمعية أصحاب المزارع المنتجة للبن الخام بعد تقدم أربعة من أعضائها باستقالتهم،‮ ‬احتجاجًا علي سياسات محمد الطاروطي الذي جاء خلفًا للمخضرم عبدالقادر الحراكي‮. ‬علمت‮ »‬الوفد‮« ‬أن الأربعة أعضاء المستقيلين من مجلس الإدارة د‮. ‬هاني كامل،‮ ‬حازم الشرقاوي،‮ ‬عبداللطيف شاش،‮ ‬محمد محضية يقومون حاليا بإجراء اتصالات مكثفة مع عدد كبير من أصحاب المزارع ذات الانتاجية المختلفة،‮ ‬بهدف عقد لقاء مع أصحاب المصانع التي يقومون بتوريد اللبن الخام إليها للاتفاق بشكل نهائي علي المعادلة السعرية والمقترح لها‮ ‬330‮ ‬قرشًا في المتوسط شاملة الاضافات‮. ‬كما علمت‮ »‬الوفد‮« ‬أن اللقاء مقترح لعقده يوم الخميس الأسبوع المقبل،‮ ‬وسيكون بعيدًا تماماً‮ ‬عن الجمعية التي يرأسها‮ »‬الطاروطي‮« ‬وسيشارك فيه

عدد من أصحاب المصانع المنتجة للألبان ومنتجاتها وممثلون عن عدة وزارات معنية بالأمر في مقدمتها وزارة الزراعة‮. ‬وكشف أحد الأعضاء المستقيلين لـ‮ »‬الوفد‮« ‬أن اللقاء سيشارك فيه عدد كبير من أصحاب المزارع بعضهم يمثل المزارع التي تنتج من‮ ‬2‮ ‬إلي‮ ‬3‮ ‬أطنان يوميا،‮ ‬وآخرون يمثلون مزارع تنتج‮ ‬10‮ ‬أطنان‮. ‬وأكد العضو أنه معادلة سعرية في العالم كله تلزم المصانع بشراء الألبان من المزارع مشروطاً‮ ‬بأسعار مدخلات الانتاج مثل الأعلاف‮. ‬وأضاف العضو أن تطبيق المعادلة السعرية مع المصانع يعد بمثابة عملية تأمين لأصحاب المزارع من التقلبات الناشئة من تذبذبات أسعار الألبان مشيرا
إلي وجود‮ ‬200‮ ‬مزرعة حديثة نموذجية تصل استثماراتها إلي أكثر من‮ ‬30‮ ‬مليار جنيه‮.‬

وفي سياق متصل حذر أصحاب مزارع الألبان من خطورة استيراد الحيوانات الحية دون اجراء فحوصات محجرية شديدة عليها في بلد المنشأ حتي لا تتكرر مأساة استيراد الحيوانات الحية الاثيوبية المصابة بمرض الحمي القلاعية والتي تم استيرادها عام‮ ‬2006،‮ ‬وساهمت بشكل كبير في تدمير‮ ‬30٪‮ ‬علي الأقل من الثروة الحيوانية في مصر‮.‬

طالب أصحاب المزارع بضرورة قيام لجان بيطرية علي أعلي مستوي لفحص الحيوانات المستوردة في الموانئ،‮ ‬لأن بعض الأمراض مثل الحمي القلاعية تنتقل لمسافة‮ ‬60‮ ‬كيلو مترًا في اليوم الواحد من كل الاتجاهات مما يعني أن المرض لو ظهر في الاسكندرية من الممكن أن يصل الي أسوان خلال أسبوع‮. ‬كما طالب أصحاب المزارع بأخذ عينات من دم الحيوان في بلد المنشأ وتحليله بالمعامل المعتمدة لبيان عما إذا كان الحيوان مصاباً‮ ‬بأحد الأمراض المعدية أم لا‮.‬

أهم الاخبار