"المضارب الحكومية بالغربية" تحجب الأرز لرفع ثمنه

حماية المستهلك

الأربعاء, 20 أبريل 2011 18:20
كتب- ابراهيم مسلم:


كشف مصدر بالقطاع التجاري بمضارب الغربية أنه في الوقت الذي يرتفع فيه سعر الأرز الأبيض للمستهلك بزيادات كبيرة يقوم رؤساء شركات المضارب الحكومية وعددها ثماني شركات بوقف بيع الأرز رغم توفر كميات كبيرة في المخازن لتحقيق مكاسب طائلة جراء حجب تلك الكميات عن السوق.

وأضاف المصدر الذي رفض ذكر اسمه: "في مضارب الغربية على سبيل المثال قرر رئيس الشركة حجب كميات الأرز عن السوق ليرتفع سعره بزيادة قدرت بنحو 500 جنيه للطن فوق سعره الأساسي. ومازالت الزيادة مستمرة ومازال وقف البيع مستمرا".

وأشار إلي أن هذا الأمر ليس قاصرا على مضارب الغربية فقط ولكنه يمتد إلى جميع شركات المضارب الحكومية الثمانية

التابعة لشركة الصناعات الغذائية بمباركة الشركة القابضة.

ومبرر منع كميات الأرز عن السوق من وجهة نظرهم هو تحقيق أرباح لكي يتقدموا لمناقصة توريد أرز التموين مع أن المناقصة ليست قاصرة على القطاع الحكومي فحسب بل متاحة أيضا للقطاع الخاص الذي غالبا ما يفوز بالصفقة.

يذكر أن رؤساء شركات المضارب تجاوزوا الستين من العمر وبعضهم تعدى الخامسة والسبعين لتظل دولة العجائز مسيطرة على هذه الشركات ويظل شباب مصر في تلك المواقع محرومين من فرص إدارة شركاتهم بروح ثورة 25 يناير.

وتنادي القيادات الشابة في تلك المضارب بالتحقيق في هذا الأمر الذي وصفوه بموقعة "الأرز" والتي يديرها رؤساء شركات المضارب الحكومية كثورة مضادة.

أهم الاخبار