رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

القرارات.. خيّبت آمـــال إسـرائيل

حسين خيري

الثلاثاء, 21 أغسطس 2012 08:59
بقل: حسين خيري

كل عام وأنتم بخير.. ولا يحلى الكلام إلا بذكر النبى عليه الصلاة والسلام.. وأنا متفائل جدا بأنه عيد سعيد علينا نحن المصريين خاصة والمسلمين عامة.. لأن قرارات الرئيس جاءت فى الجون وتطورات العمليات العسكرية على أرض سيناء خيّبت آمال إسرائيل واليهود «ويبطلوا يغنوا على العالم» بانتشار الإرهاب والجماعات المزعومة- صناعة أيديهم- على أرض سيناء..

وعملية «نسر» قضت على الجرذان بشهادة شيوخ القبائل والبدو.. ولا ننسى تعديل اتفاقية كامب ديفيد.. ولا ننسى أيضا تقديم الشكر لكل من المشير طنطاوى والفريق عنان والمجلس العسكرى على جهدهم فى المرحلة السابقة ونتمنى البعد عن التحليلات والتخمينات لوأد الفتنة وتدعيم مبدأ الاستقرار حتى تستمر المسيرة وترسّخ دعائم الدولة اقتصاديا واجتماعيا.. وخير دليل ارتفاع مؤشر البورصة وتحقيق أكثر من ستة مليارات دولار مكاسب خلال الأيام السابقة.
وقد تصيب هذه التخمينات حول قرارات الرئيس بخيبة أمل لدى الناس أو حدوث وقيعة بين القوى الوطنية

التى قد يمكن أن تكون صائبة أو خطأ.
وخلاصة القول جاءت لصالح الوطن واستقراره حسب رد فعل غالبية قادة الرأى والحركات الوطنية، وثانيا ولأول مرة منذ عام 1952 يعود العسكر إلى مواقعهم ويأخذ المدنيون بزمام أمور البلاد ويبدأونفى وضع آليات جديدة للإدارة.. وكان أول رد فعل هو ترحيب الجنرال مارتن ديمبس رئيس الأركان الأمريكى باهتمام الدكتور مرسى وتركيزه على عودة الأمن بسيناء وقال: «إنه يتلمس اتجاها إيجابيا يتجسد فى السيطرة المدنية على العسكرية المهنية الجديرة بالاحترام».. وفى تقديرى أنه أدق تعبير لنهاية السيطرة العسكرية على حكم مصر.
ومن أغرب التعليقات على القرارات ما قاله أشهر شعراء إسرائيل «حاييم غورى»: «لو كنت مصريا لرفعت القبعة للرئيس مرسى فهو ببساطة أصبح كنزا استراتيجيا لمصر وليس لنا». والمراقبون يصفون
الحالة العامة فى إسرائيل بأن الاكتئاب والإحباط يسودونها.

***

?? دعاة العباسية وأصحاب «البط أبو ريش» أعلن أحدهم منذ فترة فى حواره لقناة مصر 25 ضرورة تصدير الغاز إلى إسرائيل وأن المسلمين ليس لهم حق فى فلسطين إلا المسجد الأقصى.. ولذلك أناشد المسئولين بملاحقة هذا البطوط بالأحكام القضائية حتى لا نصنع زعيما لمحبى البط والحمير ثم نفاجأ بواحد آخر اسمه «أبو حاجة» ماشى يخبط على الكنائس ويدعوهم للتظاهر يوم 24 حتى خرج عليه جمال أسعد المفكر السياسى يقول له: «إنها مجرد حالة بحث عن الوجود.. وذهابه للكنائس ما هى إلا دعوة لفتنة طائفية».. ثم نشاهد إعلان الكنائس والمجلس الاستشارىالقبطى لرفضهم لهذه الدعوة المغرضة.

***

?? مصنع طبى بمدينة السادات يصنع القفازات الطبية الملوثة والمسببة للوفاة طبقا للتقارير الرقابية، ورغم صدور قرار النيابة بإغلاقه، فلا يزال يصنع هذه القفازات ولم يتحرك أى مسئول مع العلم بأنه حاصل على تراخيص من الجهات المختصة وهو واحد من آلاف المصانع التى تعمل فى مصر والمتخصصة فى تدمير صحة الإنسان المصرى مثل مصانع الأغذية المغشوشة والمنتجات الطبية الفاسدة وغيرها كثير..
***

يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: «إن من خياركم أحاسنكم أخلاقا».