رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طيب!!!

.. وللخيانة عنوان

حسام فتحي

الأربعاء, 25 ديسمبر 2013 09:55
بقلم - حسام فتحي

عندما ينجح «إرهابي» حقير.. دنس.. خسيس في تفجير سيارة ملؤوها له بالمتفجرات، ليحصد أرواح جنود بلدي وضباط الشرطة او الجيش، فإن ذلك يوصف بما يستحق ان نطلقه من الفاظ على الارهاب والإرهابيين، سواء كانوا مصريين او غير مصريين.

وهؤلاء تخوض الدولة حربا لاستئصالهم، تنجح احيانا، وينجحون هم في ارهابهم احيانا، وندفع ثمن تراخي اجهزتنا او وجود تعليمات «سياسية» بعدم «البطش» حتى لا يظلم الابرياء (مثلا)!!
.. أما أن تمتلئ صفحات التواصل الاجتماعي العائدة لأفراد يرفعون الكف ذات الاربعة اصابع، تمتلئ بعبارات مثل: «وما النصر الا من عند الله.. والله اكبر ولله الحمد».. وعلى الباغي تدور الدوائر - وكما تدين تدان.. ثم تعليقات الفرحة العارمة بنجاح عمل ارهابي قذر راح ضحيته جنود مصريون، فذلك يعني ان «الخيانة» اصبحت وباء يجب التعامل معه كما تتعامل الدول

المحترمة مع الاوبئة، التي ان تركتها استشرت وقضت على مجتمعات كاملة، وابادتها ومحت تاريخها، حتى لو كان عمرها 7 آلاف سنة!!
لن أكرر ما سبق ووصفت به الإرهاب والإرهابيين فهو معاد ومعروف، لكن سأكرر أن علينا أن نفهم أن مصر الدولة في حالة حرب مع الإرهاب، يقوده «خونة» مجرمون أيا كانوا، وأيا كانت انتماءاتهم، ولن أقول مغيبين أو يحملون معتقدات فاسدة أو «مضحوكا عليهم»، كلا يا سادة فمن يحمل السلاح ويوجهه إلى صدر «جندي» مصري هو «عدو» ينبغي مواجهته وقتله إن كان غير مصري، وخائن يستحق «القتل» إن كان مصرياً، فما بالك بمن يملأ سيارة بالمتفجرات ويفجِّرها في مبنى به عسكريون ومدنيون ويمر بقربه
مصريون لا ناقة لهم فيما يجري ولا جمل؟!
الانفجار الإرهابي الخسيس الذي استهدف مديرية أمن الدقهلية ومجلس مدينة المنصورة لن يكون الأخير، لأن أعتى دول العالم لم تستطع منعه، ولكم في تفجير برجي التجارة بنيويورك، وحادث ماراثون بوسطن خير دليل، لكن التصدي بكل حزم وقوة للإرهاب والإرهابيين هو المطلوب، فأنا كمصري أرى دم إخوتي وأهلي من جنود وضباط ومدنيين يهرق في الشوارع على يد هؤلاء لم يعد يعنيني «تجميل» صورة مصر أمام العالم، أو الحرص على «إرضاء» جماعات حقوق الإنسان، أو «التلكؤ» في إعلان أن هذه الجماعة أو تلك «إرهابية» حتى أطبق كل حروف كتاب «الديموقراطية» التي أصلاً يعتبرها الإرهابيون «حراماً»!!
.. سيادة الفريق أول عبدالفتاح السيسي.. لقد فوضك شعب مصر لمواجهة الإرهاب، ولم يفوضك لتجميل صورة مصر في عيون العالم!.. فكل نقطة دم مصرية يهدرها الإرهاب هي مسؤوليتك.
.. سيادة اللواء محمد إبراهيم، وزير داخلية مصر.. إذا كنت لا تستطيع حماية الجبهة الداخلية لبلد بحجم مصر، فاترك منصبك لمن يستطيع.. انتهى الكلام.
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء.


[email protected]
[email protected]