رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

طيب!!!

.. رحاب الحبيب

حسام فتحي

الأربعاء, 23 يناير 2013 00:39
بقلم - حسام فتحي

اللهم صل وسلم وبارك على الحبيب المصطفى في ذكرى مولده العطرة التي توقظ في القلوب جذوات حبه.. وتنشر في النفوس عبير أخلاقه.. وتذكر العقول بحكمته وروعة سلوكه..

السلام عليك يا رسول الله.. ورحمة الله وبركاته.. السلام عليك يا صاحب الشفاعة يوم الدين.. ويا خاتم الانبياء والمرسلين.. ويا رحمة مهداة للعالمين..
تحل ذكرى مولدك العطرة والمسلمون في حال غير الذي تركتهم عليه.. ضعاف يكاد الناس يتخاطفونهم.. ترك الدعاة منهم شؤون دينهم لشؤون دنياهم، وترك العامة العمل وتفرغوا للجدل، وترك الشباب العطاء والتزموا اللجج.. وابتعد الجميع عن سنتك المطهرة ليغرقوا في بدع ما بعدها بدع.
السلام عليك يا رسول الله.. تركتنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها.. فزغنا عنها.. ونسألك الشفاعة الا نهلك.. لم نفهم قولك فتمزقت الامة شر ممزق.. وذهبت قوتها.. وضعف شأنها.. وهانت وهنّا معها على بقية

الشعوب والأمم.
السلام عليك أيها الصادق الأمين.. حدَّثت فصدقت وأتت علينا سنوات خداعات يصدق فيها الكاذب ويكذب الصادق ويؤتمن الخائن ويخون فيها الأمين.. فها هو «الشام» يعاني القتل والدمار.. وتطاله يد التخريب ويُصرع أبناؤه بأيدي إخوتهم.. والدماء تلون نهري بردى والعاصي.. والمسلمون يكتفون بالبكاء والنحيب.. وقد أشكل الأمر عليهم.. لا يدرون ماذا يفعلون.. الشام أيها الحبيب الذي قلت فيه: «إني رأيت عمود الكتاب انتزع من تحت وسادتي فنظرت فإذا هو نور ساطع عمد به إلى الشام، ألا إن الإيمان إذا وقعت الفتن بالشام».. وها هي الفتن تعصف بالشام لا تجد من يوقفها، والدماء تخضب الأيدي لا تجد من يعصمها.
السلام عليك يا خير المرسلين.. تمر علينا
ذكراك العطرة ومصر تتنازعها الفتن، وتكثر فيها أحاديث التقسيم والتقطيع والتخوين والشقاق، مصر التي أوصيت المسلمين بها خيراً.. وبأهلها براً.. وقلت فيها «إذا فتح الله عليكم مصر فاتخذوا منها جنداً كثيفا فذلك الجند خير أجناد الارض.. وسألك سيدنا أبو بكر: ولِمَ يارسول الله؟ فقلت: لأنهم في رباط إلى يوم القيامة.
<< مصر يا رسول الله التي قال المولى عز وجل عنها في كتابه الكريم {ادخلوا مصر إن شاء الله آمنين}.. ذهب عنها الأمن.. ورحل منها الأمان، وبات أهلها خائفين مضطربين تتنازعهم الشكوك في بعضهم البعض.. وتتلاطم الفتن فيما بينهم.. وتغرز شياطين الإنس أنيابها ومخالبها في فلذات أكبادهم..
<< ندعو الله عز وجل أن تحل ذكرى ميلادك الشريفة في العام المقبل وقد عاد لبلاد الشام بهاؤها.. وحقنت دماء أبنائها.. واستقرت أحوالها.. واسترجعت مصر أمنها.. وباتت ترفل في أمانها.. ودحرت شياطين إنسها.. اللهم ارحم بلدي.. وكل بلاد المسلمين.. ووفق حكامها لما تحبه وترضاه يا أرحم الراحمين.. والصلاة والسلام عليك يا حبيبي يا رسول الله.
وحفظ الله مصر وشعبها من كل سوء.
[email protected]
[email protected]