رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

بلال فضل التكفيري.. أين الإعلام؟

حسام عبدالعزيز

الأحد, 01 أبريل 2012 08:45
بقلم: حسام عبدالعزيز

للمرة الثانية في شهرين تقريبا يخرج السيناريست بلال فضل على إحدى القنوات ليعلق على مقال كتبته بعنوان: "كذب بلال فضل وأولاد حارتنا".
وكنت قد آثرت في المرة الأولى ألا أرد عليه، لكن إصرار فضل على إلصاق تهمة الكذب بإسلاميين بسبب مقالي دفعني إلى أن أكتب مقالا جديدا لأفضحه على رؤوس الأشهاد.

لقد فشل بلال فضل في الرد على مقالي الذي فضحت فيه كذبه بخصوص رواية أولاد حارتنا وسارع إلى تلقف فقرة اعتراضية نقلتُ فيها وصفه مبارك بالعبقرية. ويدافع فضل عن نفسه بأنه كان يقصد عبقرية البقاء وأنني اجتزأت عبارته من سياقها.
وعلى الرغم من أن موضوع المقال وعنوانه كان يناقش "تغريدة" مضللة لبلال فضل على تويتر عن رواية أولاد حارتنا، فإن السيناريست خرج على جمهوره في برنامجي محمود سعد وباسم يوسف ليوهمهم أن المقال برمته يناقش عبارته عن عبقرية الرئيس التي لم تأخذ حيزا يُذكر من مقالي!
ويضيف بلال فضل في لقائه مع محمود سعد عبارة: دول اللي بيدعوا انتسابهم للإسلام؟ في تصريح تكفيري غير متوقع من واحد ممن صدعونا بأن العلاقة بين الفرد وربه شديدة الخصوصية ولا يملك أحد التدخل أو التشكيك فيها!
وهذا رابط ليسمع القراء التصريح من فم بلال فضل: http://www.youtube.com/watch?v=j9r8mqpFVOo&feature=youtu.be
قل لي يا أستاذ بلال ما شعور جمهورك وقرائك عندما يسمعون منك هذا التصريح التكفيري المفعم بالحقد لمجرد أن أحدهم أوجعك بمقال وفضح كذبك؟! ما شعورهم وكاتبهم المفضل رفض تكفير ستيف جوبز غير المسلم بينما

لا يكترث بأن يشكك في عقيدة مسلمين؟ يبدو يا سيدي أنك لست أقل تكفيرا من الإسلاميين المتطرفين الذين تنتقدهم.
والحقيقة أنني أردت أن أبرهن على أن انتقاد فضل كان ناعما في مقاله عن عبقرية الرئيس وأن هذا النوع من الانتقاد كان عنوان المرحلة فكل كاتب كان له سقف لا يتجاوزه، ففي إحدى فقرات نفس المقال يقول فضل: (ربما ستكون المرة الأولى التى أقول فيها نعم فيما يخص الرئيس مبارك، نعم نجح الرئيس مبارك فى إبقاء مصر مستقرة على الأرض، لكنه لم ينجح وهو الطيار الماهر فى أن يُحَلِّق بها إلى آفاق رحبة كالتى طارت إليها دول كانت تعيش فى وكسة أعمق من وكستنا).... انظروا إلى الانتقاد الناعم: لديه عبقرية البقاء وطيار ماهر وأقول نعم لمبارك فيما يخص إبقاء مصر مستقرة على الأرض!
هذا ما قصدته عندما قلت: "كنت يا فضل لاعبا في مسرحية التنفيس التي رسمها لك نظام مبارك بشرط ألا تتخطى حدودك كي لا تلقى مصير حمدي قنديل". وبالفعل فأنا أرى أن انتقاد فضل الشرس للحكومة كان يتحول إلى أرق ما يمكن عندما يصل إلى حدود قصر الرئاسة. كلنا ذاك الرجل يا سيدي فالخوف ليس عيبا هكذا خاطبته في مقالي.
الغريب أن فضل تلقف هذه
الفقرة الاعتراضية وترك موضوع المقال الذي تمكنت فيه أن أثبت كذبه وتلفيقه المتعمد حينما قال إن: الأزهر أجاز طبع أولاد حارتنا في مصر بعد أن كتب لها المفكر الإسلامي د.أحمد كمال أبو المجد مقدمة رائعة.
ما زلت مصرًا يا بلال على أنك كاذب وسأورد لك فقرات مختصرة من مقالي الذي أوجعك. ما زلت مصرًا يا بلال على أن الأزهر أصدر قرارا عام 1988 بحظر تداول أو نشر الرواية. راجع خبرا منشورا بتاريخ 19 يناير عام 2006 بجريدة المصري اليوم على لسان الشيخ علي أبوالحسن مستشار شيخ الأزهر لشؤون الإفتاء، عضو مجمع البحوث الإسلامية.
ما زلت مصرًا يا بلال على أنك كاذب، وأن أسرة نجيب محفوظ كانت متحرجة من نشر الرواية كون الأمر لم يُعرض على الأزهر, ولكنها وافقت بعد أن اقتنعت برأي الدكتور محمد سليم العوا. راجع تصريح نائب رئيس مجلس إدارة "دار الشروق" التي أصدرت الرواية, أحمد الزيادي.
ما زلت مصرًا يا بلال على أنك كاذب. وأن مقدمة الدكتور أبو المجد التي وصفتها بالرائعة حملت تضليلا للقراء، وأن محفوظ أراد الدين أو الله بشخصية الجبلاوي. راجع موقع جائزة نوبل وراجع ترجمة الرواية إلى اللغة السويدية بعنوان "موت الإله".
يا أستاذ بلال إنني أندهش من ثورتك لأنني اتهمتك بوصف مبارك بالعبقرية بينما لم تغضب لأنني اتهمتك بالكذب، وكنت أنتظر منك أن تبرئ ساحتك من اتهامك بخيانة الأمانة العلمية التي هي أعظم من الترفق بطاغية في النقد.
يا سيدي لا تغضب فقد ساعدت مبارك ربما دون أن تشعر فأفلام "حاحا وتفاحة" و"صايع بحر" التي ستوضع في صحيفتك يوم القيامة حققت مراد المخلوع في الشباب المصري الذي خدرته أفلامك المسفَّة.
مازلت أتمنى منك الرد على موضوع المقال بدلا من جعلها معركة حول عبقرية مبارك أو الشيخ الشحات. يا بلال: المقال كان عنوانه: كذب بلال فضل وأولاد حارتنا.