رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكلمخانة

تصريحات لا تطمئننا على جامعة الأزهر!

حازم هاشم

الثلاثاء, 22 أكتوبر 2013 23:30
بقلم: حازم هاشم

بعض التصريحات التى وردت على ألسنة كبار المسئولين عن جامعة الأزهر بشأن الأحداث التى شهدتها الجامعة مؤخراً بعد انتهاء أيام عيد الأضحى لم تزدنى إلا قلقاً  عميقاً على أوضاع العام الدراسى الجامعى الأزهرى!، وسر هذا القلق العميق قد نشأ من قيام المقارنة عندى بين ما تناقلته وسائل الإعلام عما فعله الطلاب الأزهريون التابعون لجماعة التخريب بالجامعة

وطلابها ومبانيها وإداراتها، وما تنذر به تهديدات همجية من جانب هؤلاء بتكرار ما فعلوا بدون توقف!، وهذا كله قابلته التصريحات «المقلقة» لكبار مسئولى الجامعة، مما يقطع بأنه لا أمن ولا أمان يحفظ للعملية التعلميية سيرها الطبيعى!، وتأملوا معنى تصريحات رئيس الجامعة د.أسامة العبد التى قال فيها: «إن الدراسة منتظمة فى جميع كليات الجامعة، رغم تصاعد حدة المظاهرات!، وأن إدارة الجامعة تتعامل بالحكمة لاحتواء الاحتجاجات الطلابية، وأن الطالب الحريص على تحصيل العلم لا يعبأ بما يجرى من صراعات سياسية، وبناء على هذه التصريحات التى صدرت لرئيس الجامعة، لم يستطع عقلى أن يقتنع بأن الدراسة «منتظمة» فى جميع كليات الجامعة!، فأىانتظام هذا يتوقعه المتابع فى ظل تصاعد حدة

المظاهرات!، والتفاصيل لما بادرت به جماعات الطلاب التابعين لجماعة التخريب مروعة!، ويكفى فى ذلك ما جاء فى تصريحات لنائب رئيس الجامعة د. إبراهيم هدهد الذى ذكر «أن مظاهرات طلاب الإخوان ليست عشوائية وإنما مرتب لها!، وأن جامعة الأزهر تنادى بحرية الرأى والتظاهر السلمى»!، وما جاء فى هذا التصريح من تشجيع التعبير عن الرأى والتظاهر السلمى فى جامعة الأزهر لا يخص بالتأكيد ولا يفيد التصريح به فى المشهد المفزع الذى شهدته جامعة الأزهر على أيدى طلاب الجماعة التخريبية!، وإلى عينة أخرى من التصريحات المقلقة ما صرح به د. أحمد حسنى نائب رئيس الجامعة: «أن الدراسة مستمرة ولن يتم تعليقها أو تأجيلها في كليات الجامعة بالقاهرة والمحافظات، حتى لو استمرت المظاهرات إلى يوم الامتحانات، وقد تم تحويل الطلاب المخالفين للتحقيق ومجالس التأديب، وأن الجامعة به من القوانين الرادعة والقادرة على معاقبة مرتكبى أعمال الشغب»!، وليس لى من تعليق على ذلك
غير التساؤل عن الكيفية التى سوف تستمر بها الدراسة فى كليات الجامعة المختلفة بالقاهرة والمحافظات!وكيف يكون الاستمرار فى الدراسة حتى فى ظل استمرار المظاهرات حتى لو كان استمرارها الى يوم الامتحانات!، وكيف يكون كل ما جاء بهذه التصريحات وطلاب الإخوان ـ وهذا مجرد مثال ـ قد هددوا باقتحام المبنى الإدارى للجامعة!، وأنه سوف يرتبون لإضراب كلى عام عن الدراسة والمحاضرات!، ويبدأ هذا الذى يرتبون له في كلية الهندسة بنين، والهندسة بنات، وكلية الدراسات الإسلامية بنات، والصيدلة بنين!، فكيف يتسنى لجامعة الأزهر تنظيم الدراسة فى هذا الجو الذى تصفه أفعال الهمج وممارساتهم!، فيما أوضح د. توفيق نور الدين نائب رئيس الجامعة أن «مظاهرات طلاب الإخوان سوف تتكرر،وذلك بسبب عدم وجود أمن داخل الجامعة، وحيث الأمن الإدارى بالجامعة هش وضعيف، ولا يمكن السيطرة على الموقف»!.
ويبقى لى بعد أن استعرضت هذه التصريحات التى زادتنى قلقاً على قلق، واطلاعى على ماجرى من الأحداث التى جعلت العام الجامعى الأزهرى لا تواتيه فرصة القيام بأداء رسالته تجاه أغلبية الطلاب، يبقى لى أن أقرر أن هذا المناخ الأعرج لن يفيد السكوت عليه بغير إجراءات رادعة، وأولها  ما بح صوتنا في المطالبة به من منع المظاهرات والمسيرات داخل الجامعات وحولها منعاً باتاً ليس فى ظل قانون الطوارئ فقط!، بل ودونما انتظار لأى قانون يزمعون إصداره لتنظيم حق التظاهر والتعبير «السلمى» عن الرأى!.