رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

مكلمخانة

هل نحن «نتسلى» كما تصور مبارك؟

حازم هاشم

الجمعة, 04 نوفمبر 2011 09:36
بقلم : حازم هاشم

عندما فاتح بعض من أعضاء مجلس الشعب المنحل الرئيس المخلوع مبارك قبل ثورة 25 يناير عند مغادرته مقر المجلس فى أمر تشكيل كيانات موازية لمجلس الشعب والوزارة القائمة، قال لمحدثيه: «خليهم يتسلوا»!، وهكذا عبر الرئيس المخلوع عن مدى استهتاره وسخريته من نضال القوى المختلفة التى صدمتها انتخاباته المزورة بفجاجة اشمأز منها العالم الخارجى

قبل الشعب المصرى!، ولم يكن لفرط إحساسه بغرور القوة واطمئنانه لعصبة «رجاله»الذين يفعلون ما يريده بدقة وفجور يحسدون عليه.. لم يكن يدرى أن كل ما تصوره «تسلية» كان الطريق إلى ذهابه برجاله ونظامه كاملاً إلى الانهيار الكامل!، الآن وبعد مرور شهور امتدت لقرابة العام يشعر المرء ـ وبكل الأسف ـ أن الوقت لا حساب له عندنا!، وأن صناع الثورة قد تركوا أهدافها لتنهبها طوفانات لا تتوقف من الثرثرة تنعقد وتفض لتعود إلى الانعقاد دون الوصول إلى نتيجة محددة

يعلن عنها فى أعقاب انقضاض هذه المنتديات أو بعضها وقد تحقق هدف واحد!، حتى الأهداف البديهية التى تتحقق بسقوط أى نظام والثورة عليه بات واضحاً أنها أهداف عصية المنال، فها نحن نرى مصر تعيش بلا دستور!، وهى الزاخرة بجيش جرار من فقهاء الدساتير الذين كانوا وراء وضع الدساتير لغيرنا!، وغاية ما أنجزناه فى المجال الدستورى تشكيل لجنة مؤقتة لتعديل الدستور الذى كان قائماً ثم إجراء استفتاء شعبى على ما انتهت إليه اللجنة من التعديلات!، وقد أشبعت هذه التعديلات فى أعقاب إعلانها، نقداً ومآخذ وملاحظات لم تؤخذ فى الاعتبار!، بل كان التصميم على عقد الاستفتاء المقرر!، ثم كان الإيذان بحرية تكوين الأحزاب المستجدة، والاعتراف بالجماعات التى كانت محظورة فأصبح لها الظهور
والعمل والجناح السياسى الذى هو حزبها السياسى!، فما توقفت الندوات ولا المؤتمرات على طريق عقد انتخابات عامة لمجلسى الشعب والشورى!، فكان العجب العجاب أن تسبق الانتخابات بما فيها الانتخابات الرئاسية للدولة المدنية وضع الدستور الجديد للبلاد!، ثم إذ بنا أمام مؤتمر جديد مع نائب رئيس الوزراء لمناقشة المبادئ الحاكمة للجنة تأسيسية لوضع الدستور المؤجل بعد الانتخابات!، ليبدأ دوران المناقشات نقداً واعتراضاً لما جرى النقاش حوله فى المؤتمر الذى سماه واحد من السياسيين على شاشة التليفزيون «زفة» جعلته يترك قاعة المؤتمر بعد خمس دقائق!، وشهدت هذه القاعة فضاء خلا من القوى المعبرة عن التيار الدينى!، وأما الأحزاب التى شاركت فقد عيرت غيرها المشارك فى الحضور بأنها أحزاب «كارتونية»!، لندخل فى دوامة عامة جديدة من المناقشات حول المادة 9 من بين المواد التى طرحت للنقاش!، مع ضجيج لابد أن يكون مسموعاً من خلال الدعاية الانتخابية التى انطلقت!، هذا وغيره من كيفية تصويت الأبناء فى الخارج!، والاختبارات التى مازال عصام شرف رهينها!، والمجلس العسكرى رأى وقال!، وهذا يقول إنه لا يرى ذلك!، فهل نحن نتسلى كما تصور مبارك!!