رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

د. شمسان بن عبد الله المناعي يكتب : «جنيف اليمن».. عقدتنا النفسية كعرب مؤتمرات مجلس الأمن!

جولة عربية

الثلاثاء, 23 يونيو 2015 11:31
د. شمسان بن عبد الله المناعي يكتب : «جنيف اليمن».. عقدتنا النفسية كعرب مؤتمرات مجلس الأمن!شمسان بن عبد الله المناعي

نحن العرب كل المؤتمرات الدولية التي تعقد تحت رعاية الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي الخاصة بقضايانا أصبحت عقدتنا النفسية، وتكونت هذه العقدة النفسية بسبب أننا لم نحصل منها على حق، ولكن حصلنا منها على باطل في كل قضايانا! منذ المؤتمرات الخاصة بقضية فلسطين التي اغتصبها اليهود والتي لم نخرج منها بشيء! مرورًا بالمؤتمرات الخاصة بالعراق الذي قسموه وقدموه على طبق من ذهب إلى أطراف دولية وخصوصا إيران التي كان لها نصيب الأسد! وإلى المؤتمرات الخاصة بسوريا التي يحاولون فيها الإبقاء في الحكم على شخص واحد وهو الأسد! واستبعاد الشعب السوري وثورته! والآن يحاولون في اليمن! قالوا لنا ذاهبون لجنيف للتشاور لا للتفاوض لأن كل شيء متفق عليه، ولكن العاقل يعرف أن أي مؤتمر خاص بالعرب في جنيف سوف يفشل، وأن جنيف مقبرة قضايانا العربية العادلة.

لا تنتظروا بعد مؤتمر جنيف الأخير والخاص باليمن شيئًا، فجنيف دائمًا يريدونها مصيدة لنا كعرب، ومؤتمرات جنيف الهدف منها سحب البساط من تحت أرجلنا ووضع قضايانا في الأرشيف! وإلا كيف نفسر أن الجميع ذاهب على أساس قرار مجلس الأمن 2216 وإذا بالحوثيين وأتباع المخلوع صالح لا يعترفون بالشرعية، علاوة على أن وفدهم لمؤتمر جنيف تكون من أكثر من 14 فردًا وهم منقسمون إلى فريقين. كيف نحاور فريقين لكل واحد منهما وجهة نظره الخاصة به؟

لا تنتظروا شيئًا من مؤتمر جنيف، فإذا كانت جميع تلك المحطات السابقة قد أديرت تحت رعاية الأمم المتحدة وإشراف المجتمع الدولي، وفي ظل أوضاع سياسية وأمنية أقل توترًا وأكثر مواتاة لبلوغ الحلول، حتى أنها قطعت أشواطًا كبيرة، فما الذي يمكن أن يعوَّل عليه في جنيف، في ظل وضع احترابي أكثر تعقيدًا كهذا الذي تمر به البلاد اليوم، والذي لم تتعمق فيه الانقسامات الداخلية فحسب، بل سيطرت عليه الانقسامات والمصالح الإقليمية والدولية؟

على أن ثمة متغيرًا واحدًا فقط، يمكن أن يشكل عاملاً مؤثرًا في جنيف، يتجسد في ذلك العمل العسكري الخارجي الذي قامت به قوى التحالف العربي العشري بقيادة المملكة العربية السعودية، جنبًا إلى جنب مع ما حققته المقاومة الشعبية من متغير رئيسي على الأرض أعاق إلى حد كبير أهداف وتوجهات مستثمري الحروب الداخليين والخارجيين.

ومن المرجح على نحو كبير أن يكون هذا المتغير هو ما أفضى إلى إجبار الحوثيين وأتباع صالح للبحث عن طاولة جديدة للحوار، من شأنها أن تعمل على إبقائهم أحياء في الحياة السياسية القادمة. وذلك بالطبع أفضل لهم من القضاء عليهم كليًا وإخراجهم من مستقبل البلاد بفعل القوة، تلك التي شكلت لهم ملجأ حصينًا في البداية.

السؤال المهم الآن ماذا بعد فشل مؤتمر جنيف الخاص بالقضية اليمنية؟ إيران من جهتها تريد أن تطفئ الحماس والروح العربية التي أيقظتنا وألهبت مشاعرنا الحماسية والتي رافقت «عاصفة الحزم» وتبقي على «إعادة الأمل»، ولكن الأمل لم يعد من دون تزامن مع عاصفة الحماس! نريد أن نضع النقاط على الحروف، أولها أن عدونا الأول في اليمن ليس الحوثيين ولا أتباع الرئيس المخلوع علي صالح فحسب، ولكن النظام الإيراني أيضًا، ولقد قلنا وكررنا مرارًا من قبل إن اليمن هو البوابة التي تريد إيران أن تنفذ منها إلى دول الخليج العربي والجزيرة العربية، ولذا علينا كما نستعد للتشاور معهم أن نستعد للحرب الشاملة، وكما قال السفير السعودي باجبير في جنيف: «إن كل الخيارات مفتوحة»، هذه الحرب الشاملة قادمة في المنطقة، والطرفان فيها هما التحالف العربي وإيران! وهي لن تكون مع حلفاء إيران في المنطقة ولكن مع النظام الإيراني الذي يتخفى وراء الفقراء ويزج بهم في الحروب لنذهب لرأس الأفعى ونقطعه وبعدها كل قضايانا تكون قابلة للحل.

من المؤكد على نحو كبير أن العمل العسكري (عاصفة الحزم وما بعدها) هو ما أجبر الطرف الآخر، المتمثل في التحالف الداخلي والخارجي الإيراني المدمر، للبحث عن طاولة جديدة للحوار من شأنها أن تعمل على إبقائه حيا. لنجرب هذا الحل مرة واحدة في حياتنا كعرب ولنرَ النتائج بعدها. وفي سياق مشابه، يعتقد المعارضون لتحالف صالح - الحوثي أن مفاوضات جنيف لن تكون أفضل حالا من مؤتمر الحوار الوطني أو المفاوضات السياسية اللاحقة التي عقدها ممثل الأمم المتحدة السابق جمال بنعمر بين القوى السياسية والحوثيين في «موفينبيك» بالعاصمة صنعاء، قبل الانقلاب الحوثي الأخير، أو حتى مقررات مجلس الأمن الدولي.

نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط