رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يوسف القعيد يكتب: أم كلثوم وفاطمة والعلايلي

جولة عربية

الجمعة, 22 مايو 2015 10:15
يوسف القعيد يكتب: أم كلثوم وفاطمة والعلايلي

كانت رحلة ولا كل الرحلات، بحساب الزمان، استغرقت أربعة أيام، وإن حنَّ الإنسان لتوقيتات القوات المسلحة التي قضيت في خدمتها تسع سنوات، أجمل سنوات العمر، كانت 96 ساعة. وبحسابات المكان كنا في أبوظبي، في معرض أبوظبى الدولي للكتابt في دورته الحالية، التي انتهت يوم الأربعاء.

 

وأصل الحكاية أن مؤسسة بحر الثقافة، وهي مؤسسة إماراتية خاصة، تقيم أنشطة ثقافية، وعلى الرغم من أن ما تقوم به موجّه للمرأة الإماراتية والعربية، إلا أن حضور الرجال، ولو حتى بصفة ضيوف، كان لافتاً للنظر. أيضاً فإن كثافة الحضور كانت تدفع القائمين على المؤسسة للاعتذار لطوابير الحضور التي كانت ترغب في الدخول. ولكن لأن الأماكن لم يعد فيها مكان لأحد، كانوا يعتذرون للناس عن استحالة الدخول.

 

الموضوع كان ندوة من جلستين عن نجيب محفوظ. حمدت الله أن الأشقاء العرب يتذكّرون نجيب محفوظ، بعد أن أوشكنا نحن أن ننساه. والرجل تنبأ بهذا، فقد كتب في افتتاحية روايته: أولاد حارتنا، ولكن آفة حارتنا النسيان. عموماً، ليس هذا موضوعي. فإن كنا نحن ننساه. فيكفي أن الأشقاء يتذكرونه، ويخصصون له يوماً ضمن أنشطتهم في المعرض.

 

يمكن القول إنه كان يوم مصر. ففي الجلسة الأولى تحدّثت سفيرة مصر: مَهَل، زوجة السفير المصري بالإمارات إيهاب حمودة عن تاريخ مصر. واصطحبت كلامها بعرض لصور عن المحطات الرئيسة في التاريخ المصري. حرصت على حضور المحاضرة من أولها. وقد أدهشني كثيراً جداً ردود فعل الأشقاء الإماراتيين بأسئلتهم الكثيرة والغزيرة حول ما قالته السفيرة عن تاريخ مصر.

 

الندوة الثانية كانت من نصيبي، تحدثت فيها عن نجيب محفوظ كرؤية صديق مقرب له. وقد وجدتني أربط بين كلمة السفيرة وما سأقوله. فقد توقفت في محاضرتها أمام تجربة إخناتون. ولنجيب محفوظ رواية عن

إخناتون هي: «العائش في الحقيقة»، ثم إن نجيب محفوظ، بدأ حياته الأدبية بثلاث روايات عن مصر الفرعونية، على الرغم من أن السفيرة لم تتوقف عند مصر الفرعونية فقط. ولكنها امتدت إلى ما يقارب مصر الراهنة. عبر سردية تاريخية طويلة.

 

بعدي كانت ندوة ثالثة، تحدث فيها الفنان عزت العلايلي عن سينما نجيب محفوظ. كان من المفترض أن يقتصر حديث عزت عن الأدوار التي أدَّاها لنجيب محفوظ، وهى لا تقل عن العشرين ما بين السينما والدراما التليفزيونية والمسرح، وقد تحدّث مطولّاً عن علاقته الشخصية بنجيب محفوظ والمخرجين الذين شكلوا واسطة العقد بينهما.

 

كان من المفترض أن يشاركه الندوة الناقد السينمائي الموسوعي محمود قاسم. ومن المؤكد أنه كان سيشكل إضافة مهمة لرؤية سينما نجيب محفوظ. ولكن بعض مشاكل التأشيرة في اللحظات الأخيرة، حالت دون حضور محمود قاسم الذي افتقدنا وجوده. وما كان يمكن أن يقوله حول سينما نجيب محفوظ. سواء الأفلام المأخوذة عن رواياته. أو الأفلام التي كتبها مباشرة للسينما.

 

الجديد في هذه الندوة، كان وجود أم كلثوم نجيب محفوظ، وفاطمة نجيب محفوظ معنا. وعندما اقترحت علىَّ الشيخة شيخة بنت محمد بن خالد آل نهيان. صاحبة النشاط الثقافي في المؤسسة، فكرة أن يكون معنا حتى لو لم يتكلما. فالوجود المعنوي مهم جداً بالنسبة لهم.

 

خشيت أن أطلب من هدى وفاتن، هكذا نناديهما، فكرة السفر. فأنا أعرف أنهما لا ترحبان بها كثيراً. وسفرهما الوحيد في الفترة الأخيرة للمملكة العربية السعودية، من أجل أداء العمرة وفريضة

الحج. كان سيد عمَّار محامي الأسرة يتحدّث معي في ما يخص ما كتبته حول سرقة مخطوطات نجيب محفوظ.

 

فاتحته في الأمر، فرحب. وتحدث معهما ونقل إلىَّ موافقتهما على الحضور. وكان لحضورهما ما يمكن أن يساوي كل ما قلناه في الندوة. فربما كانت المرة الأولى التي يسافران فيها لدولة عربية شقيقة. لقد اشترطا علىَّ من هنا ألا يتحدثا. لأنهما لا يجيدان الحديث، ولا يفضّلان الدخول فيه. وقد وافقت الشيخة شيخة على هذا المبدأ، وقالت إن مجرد حضورهما مسألة أكثر من مهمّة بالنسبة لنا.

 

الحفاوة الإماراتية بهما فاقت كل الحدود، بل إن صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلّحة، عندما مر علينا أثناء الندوة لدقائق عابرة، ولم يشأ الاستمرار معنا، لأن وجوده يمكن أن يفرض بوتوكولاً معيّناً يحرم الندوة من تلقائيتها، لم يصدّق نفسه عندما عرف أن بنات نجيب محفوظ معنا، واتجه إليهما فوراً ليصافحهما بحفاوة، وليقول لهما إنهما نوّرتا الإمارات كلها، وليس أبوظبي فقط.

 

قديماً قالوا: الصديق قبل الطريق، وهذه هي المرة الأولى التي أسافر فيها مع الثلاثة: أم كلثوم وفاطمة وعزت العلايلي. وعزت سبق أن قام ببطولة فيلم: المواطن مصري. المأخوذ عن روايتي: الحرب في بر مصر. قبل حوالي ربع قرن من الزمان. كانت آخر فيلم يخرجه صلاح أبو سيف، الذي من المفترض أن تحتفل مصر هذه الأيام بمرور قرن على ميلاده. فقد ولد سنة 1915. ولكنه النسيان الذي أصبح آفة مصر.

 

من يومها، تربطني بعزت العلايلي مودة على البعد، فالرّجل كان يسكن في المهندسين، والآن انتقل إلى السادس من أكتوبر. لكن التواصل الهاتفي يقلل كثيراً من بعد المسافات. وندرة اللقاءات بيننا أحياناً. والرجل نهر متدفق من الذكريات الفنية والسياسية والعامة، لما يجري في مصر والوطن العربي.

 

أما فاتن وهدى فبعد رحيل والدهما 2006، (رحلت الوالدة قبل شهور)، وإن لم يغير هذا في طبائعهما وسلوكهما، لا تتحدث واحدة منهما إلا إن كانت هناك ضرورة لا مفر منها في الحديث، وإن تحدثت، أتذكر المثل الشعبي في قريتنا أن «اللي خلف ما ماتش». يُخيَّل إلىَّ أن الذي يتحدث هو نجيب محفوظ من قبره.

نقلا عن صحيفة البيان الإماراتية