محمد الصياد يكتب: الموجة المعاصرة من الحروب الدينية

جولة عربية

الجمعة, 20 مارس 2015 13:30
محمد الصياد يكتب: الموجة المعاصرة من الحروب الدينية

الحروب الدينية، كما بينا في مقالنا السابق "الحروب الدينية . .من الغرب الى الشرق".

وكما يرصدها ويوثقها علم التاريخ المعاصر، انطلقت شرارتها من أوروبا بتحريض كبير من باباوات الكنيسة الكاثوليكية، وكان أولهم البابا "أوريان الثاني"، وملوك وأمراء ونبلاء الممالك والإقطاعيات الأوروبية الخاضعة لسلطة الكنيسة انطلقت بتحريض على شن الحرب ضد مسلمي الشرق اعتباراً من عام 1095 . وبعد مرور زهاء 247 سنة على الحرب الصليبية الأخيرة (الثامنة) التي شنتها الكنيسة الكاثوليكية ومعها ملوك وكبار ملاك الممالك والإقطاعيات الأوروبية ضد مسلمي الشرق، كانت أوروبا على موعد جديد مع حروب دينية أهلية بالغة البشاعة والوحشية، قادتها من جديد الكنيسة الكاثوليكية ضد أتباع الديانة البروتستانتية التي ابتدعها في عام 1517 الراهب والقسيس وأستاذ اللاهوت الألماني مارتن لوثر بهدف إصلاح الكنيسة الكاثوليكية في أوروبا . وهي حروب غطت معظم القرن السادس عشر وحوالي نصف القرن السابع عشر، واستغرقت تلك الحروب زهاء 130 سنة، وراح ضحيتها الملايين .
وتأبى أوروبا التي أنتجت فيما بعد النازية والفاشية، وأغرقت بإيديولوجيتهما الإقصائية، مساحة واسعة من الكرة الأرضية وشعوبها، في أنهار من الدماء وطوفان من الدمار الهائل، تأبى إلا أن تُصدر للشرق "خبرتها" القذرة في تفجير وإدارة الحروب الدينية، ابتداءً "بمشروعها الاسرائيلي" وليس انتهاءً بإطلاق مارد الفتن الطائفية والعصبيات العرقية على امتداد جبهة عريضة تكاد تغطي معظم مساحة الوطن العربي البالغة 3 .14 مليون كيلو متر مربع، والتي تناهز مساحة أوروبا (180 .10 مليون كيلومتر مربع ) كجبهة حرب دينية قروسطية "نموذجية"!
بدأت الجريمة الأوروبية بتصدير الحروب الدينية الى الشرق العربي بما سمي بوعد بلفور الذي قطعه اللورد آرثر جيمس بلفور في خطاب وجهه في الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني 1971 الى اللورد روتشيلد، وجاء فيه "إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى إقامة مقام قومي في فلسطين للشعب اليهودي، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح" . فكان الاستعمار البريطاني لفلسطين أداة تنفيذ ذلكم "الوعد" على أرض الواقع . فسلطة الاحتلال البريطاني لم تكتف بتسهيل عمليات تهريب ونقل المهاجرين اليهود من أوروبا بالتعاون مع الوكالة اليهودية، إنما عملت بالتوازي على تسهيل قيام وأنشطة المنظمات الارهابية التي أنشأتها التشكيلات الأولى للاستعمار الصهيوني لأرض فلسطين، مثل "الأرجون" التي تولى قيادتها مناحيم بيغن الذي صار رئيس وزراء "إسرائيل" لاحقاً ومنحته لجنة نوبل جائزتها للسلام، ومنظمة "الهاجاناه"، و"عصابة شتيرن"، كما ورد اسمها في السجلات البريطانية . علماً بأن شخصيات يهودية عالمية مثل وينستون تشرشل وألبرت اينشتاين وغيرهما، وسَمُوا منظمة "الأرجون" بالإرهابية . فكان الحصاد قيام دولة دينية عنصرية بغطاء علماني خادع، تفضحه جرائمها اليومية، وآخرها ما قامت به قبل أيام عصاباتها بالاعتداء على مسجد وعلى كنيسة وكتابة شعارات عنصرية على جدرانهما، وما كشفت عنه، قبل أيام أيضاً، صحيفة "هآرتس" في تقرير لها عن الصيرورة الديموغرافية في

"إسرائيل"، من أن العلمانيين في "إسرائيل" لا يشكلون سوى أقل من ثلث السكان، فيما ارتفعت نسبة الجماعات اليهودية المتطرفة "الحريديم" الى أكثر من 10%، وانه بمعدل الولادات الحالي، ستة أطفال لكل امرأة حريدية، ستزداد نسبتهم الى حوالي 25% في منتصف القرن الحالي، إضافة الى ازدياد قوة ونسبة مجموعة أخرى من المتدينين الصهاينة إلى 34% من السكان .
"إسرائيل" بؤرة متجددة التسخين الإشعالي لما توافقوا في الغرب على تسميته بصراع الحضارات وصراع الأديان والطوائف، ولكنها ليست الوحيدة، لأنها بحد ذاتها ليست كافية "للطبخة" الجهنمية لما أسموه، استراتيجياً، ب"الفوضى الخلاقة" . فكان العراق وكانت ليبيا وكانت سوريا وكان وكان وكان .
وإذا بنا اليوم أمام نسخ مطورة من الحروب الدينية الأهلية التي لا تكاد توفر بقعة من بقاع شرقنا ومغربنا العربيين . هي عبارة عن تشكيلة متنوعة من الحروب الوحشية والدموية التي لا تقيم وزناً للحضارة المعاصرة وبضمنها قوانين الحرب التي وضعها إنسان هذا الكوكب في محاولة يائسة على ما ظهر وما بطن حتى الآن للعيان، لعقلنة وترشيد صراعاته وتناحراته وحروبه المدمرة . فهناك الحرب بين الغرب العلماني المسيحي وتنظيمات الإسلام الأصولي وعلى رأسها تنظيما "داعش" و"القاعدة" ونسلاهما، بعناوين دينية تعلنها صراحة جهاراً نهاراً هذه التنظيمات وإن حاول قادة الغرب إنكار بُعدها الديني لتجنب وقوعه في مواجهة شاملة مع العالم الإسلامي برمته، كما فعل قبل أيام الرئيس الأمريكي باراك أوباما . وهناك الحرب بين هذه التنظيمات وقوى الإسلام السياسي المتصدرة للمشهد السياسي في بلدانها . وهناك حرب تطهير دينية وعرقية تشنها التنظيمات الإرهابية مثل "داعش" والقاعدة ضد الأقليات المسيحية من أقباط وأشوريين وإيزيديين وغيرهم بقصد الإبادة الجماعية والتهجير أو الخضوع التام لمشيئتهم والقبول بالعيش وفقاً لنمط الحياة الذي يفرضونه على المناطق التي يحتلونها ويستبيحونها بشراً وحجراً .
هي، ككل الحروب، حروب نزعاتها واستهدافاتها، السلطة والمصالح، وأدوات تشغيلها، إيديولوجية فاقعة تتوسل الدين وتتلفع به، لإشعال الصراع إلى حدوده القصوى، ونقله من حالة الحرب الباردة الى حالة الحرب الساخنة، مع الإبقاء على مفاعيل الحرب الباردة سارية المفعول في الإعلام وفي مختلف أشكال التحريض والتحشيد للعوام على طرفي معادلة الحرب .
والمؤسف أن هذه الأجواء المحمومة قد أفضت في واقع الأمر الى حالة مجنونة من الفرز والاستقطاب الطائفي والعرقي لم توفر حتى الوسط الأعظم من النخب المثقفة التي صار معظمها متورطاً بحماس في معمعان طواحينها، يرطن رطانة مدبري غليان مراجلها على مدار الساعة . حتى لم يعد بالإمكان التقاط ذلكم النفر من العقلاء وسط أكوام الأفواه والأقلام الملتحقة بركب الردح الجاهلي . وهذا يدعونا للاعتقاد أن الأمل في شفاء البشرية من هذا السقم الذي عاد وعلق بجسدها، ليس معقوداً على البناء التحتي الذي صار مهترئاً، أي علاقات القوى المجتمعية، وإنما على البناء الفوقي، أي على فعل السياسة وترتيباتها العلوية التي سيضعها "الكبار" حين يحل أجلها .
نقلا عن صحيفة الخليج