رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

غسان شربل يكتب : الدم المهدور والبلايين الضائعة

جولة عربية

الاثنين, 02 فبراير 2015 15:38
غسان شربل يكتب : الدم المهدور والبلايين الضائعة

سألني ماذا تسمي المرحلة التي نعيش؟ فأجبت "الفشل والانهيار". قال: "إنها أكثر من ذلك إنها مرحلة النكبة العربية الكبرى. أنا لا أبالغ. إنها أكبر بكثير من نكبة فلسطين وأشد خطورة.

أستغرب أن المسؤولين الذين تلتقيهم لا يعترفون بهذه الحقيقة الصارخة. ربما على من هو في الحكم أن يحتفظ بقدر من التفاؤل ولو عرفه كاذباً". للكلام في بغداد رنة أخرى.
شرح السياسي الذي لا تعوزه البراعة في الأرقام قراءته للوضع العربي. قال: انظر إلى المنطقة. إيران تتحول دولة كبرى في الإقليم وتتجه نحو شراكة مع أميركا. الحوثيون أقدر من الطائرات الأميركية في محاربة "القاعدة" والتيارات التكفيرية. الحكومة العراقية المدعومة من طهران تعتبر التكفيريين عدوها الأول. النظام السوري يقدم معركته بوصفها حرباً على التكفيريين. "حزب الله" اللبناني وضع مواجهة التكفيريين في سورية ولبنان على رأس أولوياته. هذا يعني أن ما يسمى النزاع السني - الشيعي مرشح للاستمرار. حققت إيران نجاحات في بعض الساحات لكن هذه النجاحات أدت إلى تمزيق النسيج الوطني في مسارح هذه الاختراقات. إيران تلعب على أراضي الآخرين.
وأضاف: أصيبت سياسة تركيا بانتكاسات خصوصاً على أرض سورية. لم تستطع أن تكون منافساً ميدانياً يومياً لإيران في سورية أو العراق أو لبنان. أصيبت أيضاً بخسائر اقتصادية بفعل اضطراب خطوط التجارة والتصدير. لكن تركيا تعيش في ظل نظام مستقر حقق تقدماً

اقتصادياً فعلياً في العقد الماضي ثم أنها تلعب على أرض الآخرين ولم تتسلل النار إلى أرضها.
وتابع: إسرائيل تحقق نجاحات كبرى من دون الانخراط في الحرائق الملتهبة. الجيوش التي كانت تقلقها غارقة إما في حروب أهلية أو ضد الإرهاب وتراجع موقع القضية الفلسطينية في اهتمامات أهل المنطقة والعالم. تعمق إسرائيل الفجوة التكنولوجية مع جيرانها وتتابع قضم أراضي الفلسطينيين. لم تتسلل الحرائق إلى أراضيها. المواجهات المحدودة التي تخوضها بين وقت وآخر أقل بكثير مما يعيشه جيرانها.
وقال: انظر جيداً إلى الخريطة. دول مجلس التعاون الخليجي تشكل استثناء بسبب طبيعة مجتمعاتها وثروتها واستقرارها على رغم الطوق الذي يشتد حولها. ما بقي من دول العالم العربي يمكن القول إن وضعها كان أفضل قبل نصف قرن. كانت خرائطها غير ممزقة وكانت لدى الناس آمال بالتقدم. هل خطر ببالك أن تحصي البلايين التي أهدرت بسبب الفشل الاقتصادي والمغامرات العسكرية وحروب الزعامة العربية؟ أهدرت ثروة هائلة وأهدر نهر من الدم. يكفي أن تلتفت إلى ما أنفق على الجيوش وأجهزة الاستخبارات وماذا فعلت وماذا تفعل. انظر إلى الفشل المريع في لبنان وسورية والعراق واليمن وليبيا. إما العيش في
ظل الاستبداد وأثمانه وإما العيش في الحرب الأهلية وكوارثها على رغم فتح صناديق الاقتراع أمام المواطنين.
وأضاف: لا يكفي أن تكون قوياً في بلد ما. يجب أن تكون لديك حلول لمشاكل الخبز والبطالة والتعليم فالامتحان الحقيقي هو في النهاية تحسين ظروف حياة الناس وليس إغراقهم في الشعارات والحروب التي لا تنتهي. الحوثيون أقوياء الآن في اليمن لكن هل يملكون حلاً لمشاكل البلاد؟ المتحاربون في ليبيا أشداء في المعارك لكن هل يملكون حلاً؟ الميليشيات العراقية قوية لكن انظر إلى مأساة العراق. النظام السوري صمد في وجه العاصفة ولو على جزء من الأرض لكن هل يملك حلاً لإخراج البلاد من التفكك؟ "حزب الله" قوي في لبنان لكن هل يستطيع الانضواء في الدولة وهل لديه حلول تحسن شروط حياة اللبنانيين؟ هل تعتقد أن عمر البشير يملك غير ما قدمه للسودان خلال عهده الطويل؟ وهل يعقل أن تعجز الجزائر عن إيجاد بديل لعبد العزيز بوتفليقة؟ أرى المزيد من أنهار الدم والبلايين الضائعة. أرى مزيداً من الإرهاب والتعصب والتفكك والنازحين.
قلت إن الصورة قاتمة تماماً لكن الأمم لا تموت. سألته عن سبل الخروج من هذه المحنة الرهيبة. قال: ليس لدينا إلا خيار وحيد مكلف. الانتماء إلى العصر. احترام الآخر. خلع الملابس القديمة والأفكار القديمة. منع المتطرفين من مصادرة الإسلام ودفعه إلى الاصطدام بالعالم. التعليم والانفتاح والتكنولوجيا ومكافحة الفساد. اعتناق عروبة حضارية تتسع لكل المكونات. احترام إرادة المواطنين وإشراكهم. على العربي أن يتغير وأن يتعرى من قيوده. هذا ما فعله الأوروبي الذي يموت شبابنا اليوم وهم يحاولون التسلل إلى قارته. باستثناء ذلك كل الانتصارات عابرة وباهظة وسنشهد المزيد من أنهار الدم والبلايين الضائعة.
نقلا عن صحيفة الحياة