رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

جاسر الجاسر يكتب : مخاتلة (أجمل حدث في اليمن: استقالة هادي)

جولة عربية

الثلاثاء, 27 يناير 2015 14:02
جاسر الجاسر  يكتب : مخاتلة (أجمل حدث في اليمن: استقالة هادي)

لم يكن الحوثي وعلي عبدالله صالح ومن وراءهما يتوقعون استقالة الرئيس عبدربه هادي منصور، لأن جميع الحسابات والرهانات كانت تدور حول استغلال ضعف الرئاسة وشرعنة كل أهدافهم من خلالها.

كان تفاؤلهم عالياً حين أعلن مجلس الأمن الدولي ومجلس التعاون الخليجي أن الشرعية الوحيدة هي لهادي، ما يجعل أي قرار يتخذه ملزماً للجميع وغير قابل للنقض. حمل الحوثي قائمة مناصب تشمل جميع مؤسسات الدولة، إلا أنه اختار من باب التقية الاكتفاء بمناصب نائب رئيس الجمهورية ونواب الوزراء وهيئات المنافذ والنفط. كان يسعى إلى التحكم الداخلي في الدولة وتسييرها بالقوة من خلال صوت هادي وتوقيعه هو ووزرائه إلى أن يسيطروا كلياً على مفاصل الدولة من دون اعتراضات دولية، بل ربما بمباركة كاملة.
جاءت استقالة هادي وبحاح المفاجئة قبل اكتمال حال التلبس الكاملة، وتحويل الحكومة إلى مسرح عرائس، فارتبك المشهد اليمني وعادت المسيرات الحاشدة لرفض هذا الانقلاب، بعد أن فشل في ارتداء عباءة الشرعية والتسلح بها، ما جعله في مواجهة

شاملة مع الشعب اليمني بعد سقوط ورقة التوت والتمويه بالمدافعة عن الحقوق العامة.
الحكومة جميعها تحت الإقامة الجبرية أو الاحتجاز، واليمنيون يتعرضون للقتل والخطف لأنهم يريدون لبلدهم النجاة والسلامة، فلم يعد لخطاب الحوثي المراوغ، وجهود صالح في تثبيط القبائل ومخادعة قوى الأمن تأثير، في ظل هذا التهاوي المستمر. صالح هو اللاعب الرئيس في إذابة كل مقاومة عسكرية للحوثي، وكان ظنه أن النصر اقترب فسارع إلى إسقاط قناع التخفي عبر نشر رسالته إلى الرئيس هادي، التي يحدد فيها شروط وقف الاعتداءات، وسرب التسجيل الصوتي ليظهر سلطته على الحوثي خشية خسران المكاسب، مما بدأ يولد شرخاً في العلاقة الغامضة وغير المفهومة بين الطرفين.
الجنوب نفسه المطالب بالانفصال منذ زمن أصبح حر الحركة، فهو لا ينكر سلطة الدولة ولا ينقلب على الشرعية، لأنها ليست موجودة أصلاً، ولا ينقصه
سوى الدعم والمساندة لضمان حياة سكانه والمحافظة على ثرواته، فهو بعد هذه التغيرات يواجه حرباً شاملة، سواء صمت أم نطق، فإن لم ينجح كان الموت فيه كريماً ودفاعاً عن النفس والوجود.
استقالة هادي معاكسة لكل سماته الشخصية، ومتناقضة مع حالات رضوخه السابقة، ولعل بيانه القسري الأخير كان محاولة للخلاص من الحصار والنجاة بنفسه، خصوصاً أن الحوثي استمر في المخادعة فلم يلتزم بأية نقطة في الاتفاق الموقع، وأولها الإفراج عن المحتجزين وسحب النقاط العسكرية. كان الرئيس هادي الذي يعرفه الثعلب صالح الفرصة الذهبية لتحقيق كل المطامع وإزاحة الحكومة الشرعية، عبر الضغط عليه للتوقيع على كل الطلبات المهينة، إلا أن تمرده غير المتوقع نثر كل محتويات السلة، ووضع الحوثي ومن معه في دائرة انقلاب لا يغيب عنها الضوء.
يبدو أن الصمت اليمني انتهى صومه وعلت نبرته وظهر غضبه، وهو السبيل الوحيد لمواجهة هذا الإرهاب، فإن عاد إلى السكون والصمت فإن التصفية ستكون نهاية كل حريص على كرامة اليمن، وحينها ستكون المقابر كرسي الحوثي وعلامة حكمه.
لا يمكن للمساعدة أن تصل ما لم يكن الرفض هو قرار الشعب اليمني، ولا يمكن لليمن أن يستقر من دون مقاومة الانقلاب بقوة وبسالة.
القرار يمني أولاً وثانياً وثالثاً، فمن سيكون الرابح؟
نقلا عن صحيفة الحياة