رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عاطف الغمرى يكتب : "إخوان أمريكا" ينتشرون تحت أسماء مختلفة

جولة عربية

الأربعاء, 03 سبتمبر 2014 08:13
عاطف الغمرى يكتب : إخوان أمريكا ينتشرون تحت أسماء مختلفة

انتشرت في الولايات المتحدة على امتداد السنوات الماضية مؤلفات ودراسات عن وجود الإخوان في أمريكا، ونشاطهم المنظم، لإنشاء جمعيات ومنظمات تحمل أسماء إسلامية متنوعة، يتسترون وراءها وإخفاء كونها منظمات تابعة للإخوان، وهم يستخدمونها مراكز لنشاطهم، برسم صورة مغايرة للحقيقة، عن دور الإخوان في مصر والدول العربية، وعن علاقتهم بالمنظمات الإرهابية في المنطقة، وتكرار الادعاء بأن مظاهراتهم في مصر سلمية، رغم أن متظاهريهم، يقتلون، ويحرقون، ويفجرون القنابل، ولا ينكرون هويتهم الإخوانية . لكن ممثليهم في أمريكا وأوروبا، ينكرون الحقيقة الساطعة سطوع الشمس، إلى الحد الذي صاروا فيه يهدفون ما تنطق به ألسنتهم، حتى ولو كان خلاف ما تراه أعينهم .

إحدى آخر هذه الدراسات هي التي أعلنها "مركز الدراسات الدولية" بمعهد جاستون الأمريكي وتقول إن وصول الإخوان إلى الحكم في مصر، كان قد أثار قلقاً شديدا، لأنهم مسؤولون عن ظهور أعداد من الحركات الإرهابية حول العالم، بما فيها تنظيم القاعدة، الذي خرجت قياداته من عباءة الإخوان .
ومن ناحية أخرى، أذاعت شبكة تلفزيون CBM، حواراً مع اثنين من الشخصيات الأمريكية الإسلامية المعتدلة، اللذين كان لهما ارتباط بالإخوان، أحدهما الدكتور أحمد منصور رئيس المركز القرآني العالمي . ويقول:

لاحظت أن الإخوان كانوا يمهدون طوال سنوات للاستيلاء على الحكم في مصر . وهم يعملون في المجتمعات الأمريكية كطابور خامس ولديهم نهم للسيطرة على أي مكان يوجدون فيه . وكان منصور الذي درس في الأزهر، قد أسس مركزه، لتقديم صورة معتدلة للإسلام .
ويقول إن الإخوان ماكرون ولديهم وجهان، أحدهما الوجه الذي يظهرونه مبتسماً لغير المسلمين في أمريكا .
الشخص الثاني الذي أذيع الحوار معه في شبكة CBM، يدعى عبدالله مسلم، وقال: إن أتباع الإخوان كانوا قد استولوا على المساجد في بوسطن . وهم ينفذون خطة بالسعي وراء الأطفال وصغار العقول، لضمهم إلى تنظيماتهم . ويقومون بتدريبهم إلى أن يصلوا بهم إلى مرحلة السمع والطاعة . وهو ما يطلقون عليه فصول التربية . ويصف عبدالله هذا الأسلوب بقوله: أنت عضو في الإخوان إذن فأنت محتجز لديهم مدى الحياة .
إن المنظمات الإخوانية التي تتخفى وراء مسميات أخرى عديدة في الولايات المتحدة، وقد بدأت بعض مراكز الدراسات السياسية والاجتماعية تلاحظ هذه العلاقة .
وقد حدث في 28 مايو 2011 انعقاد المؤتمر الثامن والثلاثين للجمعية الإسلامية لأمريكا الشمالية ISMA، في مركز المؤتمرات في هاتفورد بولاية كوينتيكت . ورغم أن اسم الجمعية لا يشير إلى هوية إخوانية، إلا أن الحاضرين في المؤتمر كانوا يرفعون شعار الإخوان، ويرددون هتافاتهم التقليدية . وكان لهذه الجمعية دور رئيسي في بداية الوجود الإخواني المتشدد في أمريكا .
وقد كشف هذا المؤتمر للمتابعين، قيام الإخوان بتأسيس جمعيات تحت أسماء ليست الإخوان . وأنهم ينتشرون بهذه الطريقة تحت مسميات لجمعيات خيرية، ومنظمات حقوق مدنية . ومن أول الجمعيات الإخوانية التي ظهرت في الولايات المتحدة، جمعية الطلبة المسلمين MSA The Muslim Students Association وكذلك الصندوق الإسلامي لأمريكا الشمالية MAIT الذي يمتلك عشرات العقارات، ومئات المساجد والمراكز الإسلامية، التي يتخذها الإخوان مقرات لنشر أفكارهم، وجذب الصغار لتجنيدهم .
وكل هذه المنظمات تزاول نشاطات في المناطق السكنية التي توجد بها، كما توجه رسائل للمسؤولين ومركز الإعلام من وجهة نظر الإخوان حول ما يحدث في مصر والدول العربية .
من أمثلة ذلك رسالة "منظمة كير" في واشنطن إلى الرئيس أوباما، تطالبه بإدانة العنف ضد الإخوان في مصر، دون أن تطالبه بإدانة من يستخدمون العنف ضد المواطنين في الشوارع والجامعات، أو ضد المسيحيين وكنائسهم .
وأيضاً ما نشرته صحيفة "واشنطن بوست" لخطاب مرسل إليها من شخص يدعى عصام عميش وهو طبيب من أصل ليبي، يدافع فيه عن الإخوان وأفعالهم، وذلك رداً على مقال كانت الصحيفة قد نشرته .

نقلا عن صحيفة الخليج