رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

رضوان السيد يكتب: العرب في مواجهة الميليشيات الداعشية والإيرانية

جولة عربية

الجمعة, 29 أغسطس 2014 11:56
رضوان السيد يكتب: العرب في مواجهة الميليشيات الداعشية والإيرانيةرضوان السيد
بقلم: رضوان السيد

لا شيء أبغض من رثاء النفس لتبرير العجز وقلة الحيلة. لكنّ العرب بالفعل، دولا ومجتمعاتٍ، يواجهون مجموعاتٍ ميليشياوية فائقة التجهيز والتنظيم. وهي لا تضرب الدول فقط؛ بل تضرب الأديان والمجتمعات والعمران والعلاقات بين الناس.

ولهذه الظاهرة المخيفة مصدران أساسيان: الغزو الأميركي لأفغانستان والعراق، وإقدام إيران على إنشاء ميليشيات في البلدان العربية، تارة لمشاركة الولايات المتحدة، وطورا لخلافتها بعد انسحاب جيوشها.
لقد تصارعت الولايات المتحدة مع الاتحاد السوفياتي على أفغانستان في الثمانينات من القرن الماضي. وفي حين حضرت الجيوش السوفياتية إلى أفغانستان لمساعدة شيوعييها هناك؛ فإنّ الأميركيين نظّموا ودرّبوا واستقدموا ميليشيات لمقاتلة السوفيات تحت اسم «المجاهدين». وعندما انسحب الروس من أفغانستان أواخر الثمانينات، اعتبرت الولايات المتحدة أنّ المهمة أُنجزت، فانصرفت باهتماماتها عن تلك البقاع تاركة البقايا الجهادية بأيدي المخابرات الباكستانية. وفي فوضى التسعينات بأفغانستان وجوارها القريب والبعيد (تفكك الاتحاد السوفياتي، وتفكك يوغوسلافيا) ظهرت «القاعدة» وطالبان، وعشرات القواعد والطالبانات في كل مكان. وبعد مهاجمة الولايات المتحدة من جانب «القاعدة» عام 2001، غزت أفغانستان من جديد، ثم غزت العراق (2003)، فانتشرت الغزوات في كل مكانٍ، ومن ذلك غزوة الزرقاوي بالعراق، التي أسَّست لحرب داعش الآن في العراق وسوريا. وبعد عودتين أو ثلاث للجيوش الأميركية، تعود الآن أيضا على أمل إنجاز المهمة التي اعتقدت أنها انتهت منها في ثمانينات القرن الماضي.
ورأت إيران في تجربة الولايات المتحدة مع ميليشيات «المجاهدين» في الثمانينات، أمرا يستحقُّ التقليد، وأعطت الأمر بالطبع عنوانين مختلفين: المقاومة والتحرير، والانتقام من العرب للثأر للحرب العراقية - الإيرانية في ثمانينات القرن الماضي. تقليد إيران لأميركا تمثّل في إنشاء ميليشيات أو استخدام ميليشيات من شبان البلاد العربية: من تجربة «حزب الله» بلبنان إلى تجربة الحوثيين باليمن، إلى تجربة الميليشيات بالعراق، وإلى استخدام ميليشيات أو أنظمة سياسية، ودائما للتعطيل أو التخريب أو صنع مناطق النفوذ أو التجاذُب الظاهر مع الولايات المتحدة. وفي كل الأحوال لشرذمة الدول، وقسمة المجتمعات، وها هي حالات

العراق وسوريا ولبنان واليمن والبحرين شاهدة على ذلك.
وجاءت اللحظة التي التقى فيها الإرهاب الميليشياوي بطغيان الأنظمة عام 2011؛ فقد انطلقت حركات تغيير سلمي ثم مسلَّح بعدة بلدان عربية. فتدخَّلت الميليشيات «السنية» للحلول محلَّ الحكومات المتساقطة أو الإفادة من حالات التزعزُع والفوضى، وتدخَّلت الميليشيات الإيرانية للحفاظ على مناطق النفوذ التي اصطنعتْها خلال الوجود الأميركي بالمنطقة بعد عامي 2001 و2003. وهكذا دارت خلال السنوات الثلاث الماضية حروبٌ بالواسطة، ساحتها عدة بلدانٍ عربية، شاركت فيها أميركا وإيران وتركيا وقطر وإسرائيل والنظامان السوري والعراقي. وما قال أحدٌ علنا بدعم «القاعدة» ومتفرعاتها، رغم التلاعب المعروف معها وبها ومن عدة أطراف. لكنّ إيران قالت علنا بالتدخل «من طريق الميليشيات التابعة لها» في سوريا والعراق واليمن ولبنان.. والبحرين. وكانت النتيجة الأولية سقوط نصف مليون قتيل في زمن «الربيع العربي»، وتهجير اثني عشر مليونا، فضلا عن خراب البلدان والعمران! وفي سياق التنافس في القتل والتخريب تفوقت الأنظمة والميليشيات التابعة لإيران على الآخرين بما لا يقاس!
قبل أسبوع، حدث أمران ضمن تلك الظاهرة الميليشياوية المتفاقمة: في العراق هجمت ميليشيا شيعية على مسجدٍ بقرية سنية في محافظة ديالى فقتلت سبعين رجلا أثناء صلاة الجمعة. وفي اليمن حاصرت ميليشيا الحوثيين العاصمة صنعاء مهدِّدة باحتلالها بحجة ارتفاع أسعار الوقود!
إن المعروف أنّ العشائر السنية ورأس حربتها داعش كانت قد ثارت على حكومة المالكي ببغداد، واندفعت حتى الموصل فاحتلتها، ففرَّت منها ست فِرَقٍ عسكرية كان المالكي قد وضعها هناك في مواجهة الأكراد. و«تحمي» بغداد الآن سبع ميليشيات شيعية جنَّدها الجنرال الإيراني سليماني بعد انهيار الجيش، ومنها معظم المقاتلين على الجبهات في مواجهة داعش. وهي الميليشيات ذاتُها التي أرسلها المالكي وسليماني إلى
سوريا قبل عامين لمساعدة «حزب الله» والأسد في مهماتهم «الجهادية» ضد الشعب السوري!
أمّا قصة الحوثيين فهي أطول وأفظَع؛ فقد شهدتُ عام 2004 بداية حراكهم ضد حكومة الرئيس علي عبد الله صالح، وكانوا يرفعُون بصعدة وضحيان شعارات: الموت لأميركا، الموت لإسرائيل! وقلتُ لأحدهم كنتُ قد درّستُه بجامعة صنعاء عام 1990: ما علاقة معارضتكم للرئيس صالح بأميركا وإسرائيل؟ فأجابني صارخا: كل الأنظمة العربية أميركية وصهيونية، ثم إننا نتبرك بالشعارات التي يحملها «حزب الله»! وقبل عامين أخبرني يمني كان يتردد بين صنعاء وبيروت والعراق أنّ سليماني والمالكي كلَّفا طارق نجم الذي كان مدير مكتب المالكي الإشراف على شؤون الحوثيين، وفي سياق «التبرك» المستمر بـ«حزب الله» يريد الحوثيون الآن احتلال صنعاء كما احتل «حزب الله» بيروت عام 2008! وفي الوقت نفسِه فإنّ الإيرانيين يدعمون الحراك الانفصالي الجنوبي، وزعيمه علي سالم البيض شبه مقيمٍ عندنا في بيروت! وزاد الطين بِلّة أنّ الرئيس السابق علي عبد الله صالح الذي أخرجته المبادرة الخليجية وقرارات الأُمم المتحدة من السلطة، يريد الآن الانتقام (بالحوثيين ومعهم) من خصومه المحليين الذين يرى أنهم هم الذين تآمروا مع الشبان الثائرين على إخراجه من السلطة!
تلتقي على قتل الناس وتخريب البلدان والعمران إذن ميليشياتٌ طائفية من نوعين: الميليشيات الداعشية وما يشبهها في العراق وسوريا وسيناء وليبيا واليمن ولبنان. والميليشياتُ الإيرانية في الأنظمة بسوريا والعراق ولبنان، وفي المعارضة المسلَّحة وغير المسلَّحة في اليمن والبحرين وغير اليمن والبحرين. وقد عادت الطائرات الأميركية لمصارعة العدوّ القديم الذي استقوى، وبدعوة من حكومة المالكي المعروفة الميول والسلوك. ويأمُلُ النظام السوري و«حزب الله» الآن أن يستفيدوا من العودة الأميركية في سوريا ولبنان أيضا، كما استفادوا من قبل. أما «حزب الله» الذي ذهب إلى سوريا لمقاتلة «التكفيريين» قبل عامين فإنّه ما اصطدم بداعش أبدا. وأما النظام السوري الذي تلاعب بهم ومعهم فإنه ما اصطدم بهم إلاّ في الشهرين الأخيرين! ولا نعرف متى يصطدم الحوثيون بأميركا وإسرائيل!
إنها وصفة غريبة بالفعل، هرب منها الجنرال بترايوس، ويريد بعض البريطانيين والأميركيين العودة إليها: قتال المتطرفين السنة مع الشيعة، والاستنصار بالأسد في قتال داعش! الحرب الطائفية التي اصطنعها الإيرانيون والمالكي والأسد هي التي استجلبت داعش وغير داعش، ولن تنتهي إلاّ بذهابهم جميعا!
لا أحد يربح في الحروب الأهلية. لكنّ الخاسر الأكبر في هذا الخراب الكبير الذي تصنعه الميليشيات الداعشية والإيرانية هو العرب، دولا ومجتمعات وبشرا. ولا حول ولا قوة إلا بالله.
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط