رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

ثروت الخرباوي يكتب: الماسون حقيقة أم خيال؟

جولة عربية

الخميس, 28 أغسطس 2014 11:07
ثروت الخرباوي يكتب: الماسون حقيقة أم خيال؟ثروت الخرباوي
بقلم: ثروت الخرباوي

يعرف الكل أن أمريكا دولة ماسونية، هل في ذلك شك؟ وكان من المستغرب أن تقف دولة ماسونية أقامها الماسون، ولا يزالون يديرونها، بجانب جماعة إسلامية تعادي في الظاهر الماسونية، وكانت لسنوات طويلة تعادي في الظاهر أمريكا وتحرق علمها وتدعو الناس لمقاطعة بضائعها، لذلك كان من الغرائب ان تقف أمريكا مع جماعة تعاديها! ليست جماعة دينية عادية ولكنها جماعة تقول في أدبياتها انها تريد القضاء على اسرائيل، وكان لابد والحالة هكذا ان أسبر غور هذا اللغز الذي قد يستغلق على البعض، أو يجد تفسيرات متنوعة تبتعد أو تقترب من الحقيقة.

وبطريقة تمهيدية أشرت في كتابي «سر المعبد» إلى أشياء لا مجال لانكارها عن اختراق الماسون لجماعة الاخوان، الا أنني لم أقل أبدا ان الإخوان جماعة ماسونية، وفارق كبير بين هذا وذاك، والحقيقة ان معلوماتي في هذا الشأن لم تكن وليدة شك أو تخمين، ولكنها كانت قد توفرت لي من خلال شهادات موثقة لبعض كبار الإخوان، فضلا عن أدلة أشرت لبعضها ثم احتفظت بالبعض الآخر في أدراج مكتبي انتظارا لبحث كبير أكتبه في هذا الشأن مستقبلا يكون مخصصا بأدلته الكاملة لهذا الموضوع، ولكن هناك أشياء ينبغي ان تكون تحت بساط البحث لعلها تفيد في هذا الشأن.
ومن هذه الأشياء ذلك التشابه الغريب بين كل الجمعيات السرية في العالم، نعم هناك

صلة نسب بين تلك الجمعيات، طريقتها واحدة حتى ولو اختلفت الأفكار والتوجهات، ولا تقوم جمعية سرية الا لأنها تؤمن أنها مختلفة ومتميزة عن باقي مجتمعها، أو أنها مختلفة عن العالم كله، ولا تقوم جمعية سرية الا لتُعد نفسها ليوم مشهود تكون فيه في منتهى الجاهزية لفرض أفكارها على العالم، والماسونية من هذه الجمعيات، وكذلك الاخوان، أما الماسونية فقد كان لها هيمنة وتأثير على مجتمعاتنا في بدايات القرن العشرين الى منتصفه، حتى ان بعض الرموز الثقافية والدينية كانوا من الماسون مثل جمال الدين الأفغاني ويوسف وهبي ومصطفى وعلي أمين، بل ان الماسونية دخلت الى قصر الحكم في مصر، وقصور رؤساء وملوك عرب، ولعل مما لا جدال فيه ان الماسون هم الذين أقاموا أمريكا وأنشأوا دولتها، هذه حقيقة يعرفها كل العالم، وما أمريكا الا قارة ماسونية.
ولكن ما هي الماسونية وما هو تاريخها؟ يجد الباحث ان تاريخ الماسونية يكتنفه الغموض، وهي تُعرف بجمعية «البنائين» أي المهندسين وكانت عضويتها قاصرة على البنائين والرسامين والمثاليين، وانضم الى هذه الجمعية مجموعة من عظماء العالم في هذه الفنون الذين تمكنوا من اقامة البنايات الفخيمة في جهات
متعددة من العالم، وحدث ان تهاوت «فنون البناء» في العالم بسبب الحروب وانسحب البناؤون الكبار من عضوية الجمعية فكادت ان تتلاشى، وتوقفت كثير من المحافل الماسونية في كثير من دول العالم حتى غدت أثرا بعد عين فارتأى محفل «مارى بولس» بلندن ان يسمح بالعضوية لغير البنائين بشرط موافقة الأعضاء على ذلك وكان ذلك عام 1715 ميلادية، وفي الماسون لا يتم اعطاء العضوية الا لأصحاب الشهادات العليا، ولأن للماسون أهدافا سرية فانها تضع أسرارها هذه في جوف حصن من الرموز بحيث لا يستطيع أحد الوصول اليها، وقد يظن المستمع للوهلة الأولى أننا نتحدث عن شيء أسطوري لا وجود له في الواقع، ولكنه واقع، وأظن ان جمهرة لا يستهان بها من قادة العالم يتبعون الماسونية ولهم درجاتهم في تلك الجمعية السرية الرهيبة، والهدف المعلن للماسونية هو توحيد العالم كله تحت راية واحدة هي رايتهم، والماسونية ليست جمعية محلية ولكنها جمعية دولية، كل دولة في العالم فيها «محفل رئيس» يسمى المحفل الأعظم، وتوجد في الدولة الواحدة عدة محافل، وكان مقر المحفل الأعظم للعالم كله في لندن ثم أصبح الآن في واشنطون، والماسونية منتشرة في العالم انتشارا يحسدها عليه أعظم الأديان، وقد امتدت في أربعة أقطار المعمورة، والماسونية ترغب في ان يكون العالم كله عائلة واحدة لا فرق بين أعضائها تجمعهم جامعة الإخاء، والماسون في سبيل تحقيق هدفهم يقومون بتجنيد الأفراد القادرين على تحقيق غاياتهم من كل الأديان والأجناس والمِلل، الا ان الماسونية لا تقبل عضوية النساء، وهم ينادون على بعض بلقب «أخ» و«الأخوة» وفي المقال القادم سنستكمل سويا الحديث عن الماسون والجمعيات المتشابهة معها أو المشتقة منها.
نقلا عن صحيفة الوطن الكويتية