رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

يوم دموي في مصر قبيل إحياء ذكرى "ثورة 25 يناير"

جولة عربية

الجمعة, 24 يناير 2014 16:36
يوم دموي في مصر قبيل إحياء ذكرى ثورة 25 يناير

 

 

 

استيقظت العاصمة المصرية، اليوم، على انفجار هزّ وسطها واستهدف مبنى مديرية أمن القاهرة، قبل أن يتبعه انفجار قنبلة استهدفت سيارات للشرطة

قرب محطة للمترو في مدينة الجيزة جنوب القاهرة، ثم انفجار ثالث جنوب العاصمة ولكن من دون ضحايا، قبل يوم من إحياء ذكرى "ثورة 25 يناير" (كانون الثاني) 2011 التي أطاحت الرئيس السابق حسني مبارك.

فعند الساعة السادسة والنصف صباحاً بالتوقيت المحلي، هز انفجار ضخم وسط القاهرة تبيّن أنه انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري استهدف مديرية الأمن وأدى إلى سقوط أربعة قتلى على الأقل وإصابة أكثر من 50 بجروح. ورجح مصدر أمني أن يكون الانفجار ناجماً عن سيارة مفخخة وقد أحدث حفرة كبيرة، ما يدل على أن كمية كبيرة من المتفجرات استخدمت فيه.

وأعلنت جماعة "أنصار بيت المقدس" مسؤوليتها عن التفجير الذي استهدف مديرية أمن القاهرة اليوم الجمعة، وقالت إن انتحارياً يدعى أنس بن عمرو بن الظافر المصري، من أسيوط، هو الذي نفذ الانفجار.

وأكد وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم أن حادثة استهداف مديرية أمن القاهرة لن تُثني رجال الأمن عن مواصلة حربهم

على "الإرهاب". وقال في تصريح مقتضب للصحافيين لدى وصوله إلى مبنى مديرية أمن القاهرة، إنه جرى اتخاذ جميع الإجراءات الاحترازية لتأمين جميع المواقع الأمنية والمصالح الحيوية في البلاد، مؤكداً أن أجهزة الأمن ستواصل جهودها في محاربة الإرهاب.

ودان رئيس مجلس الوزراء المصري حازم الببلاوي التفجير، وقال في بيان صحافي أصدره مجلس الوزراء، إن ‫التفجير "هو محاولة خسيسة يائسة من قوى الإرهاب الآثمة لإفساد ما حققته مصر وشعبها من نجاح على خارطة الطريق بإقرار الدستور الجديد".

وأضاف الببلاوي، الموجود في سويسرا للمشاركة في أعمال منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، إن "تلك العمليات الإرهابية لن تنجح في تحقيق مسعاها البغيض، وأننا ماضون في تنفيذ بنود خارطة الطريق بكل ثبات وثقة"، مؤكداً أن "الحكومة والجهات الأمنية تقوم بجهود متواصلة لسرعة القبض على مرتكبي هذا الحادث، وتقديمهم إلى العدالة لينالوا الجزاء العادل".

وقرَّر وزير الآثار المصري محمد إبراهيم، إخلاء متحف الفن الإسلامي من جميع

القطع الأثرية على خلفية تحطّم واجهته بفعل الانفجار الذي استهداف مديرية أمن القاهرة المواجه للمتحف. وقال إبراهيم، في تصريح أدلى به أمام مبنى المتحف، إنه سيتم إخلاء المتحف من جميع القطع والمجموعات الأثرية والمخطوطات النادرة بعد أن تعرّض بعضها للتلف، بعد تحطّم واجهة المتحف بسبب موجة انفجارية ناتجة عن استهداف مبنى مديرية أمن القاهرة.

ولم تمر ساعات على الانفجار، حتى انفجرت قنبلة قرب محطة مترو في القاهرة واستهدف سيارات للشرطة تهشمت إحداها. وقتل في الهجوم شخص وأصيب 15 آخرون بجروح. ثم أعلن عن انفجار ثالث لقنبلة بالقرب من قسم شرطة الطالبية في شارع الأهرام السياحي بمدينة الجيزة على الضفة الأخرى لنيل القاهرة، ولكن من دون وقوع إصابات.

وجاءت الانفجارات قبل يوم من إحياء المصريين للذكرى الثالثة للثورة الشعبية عام 2011 التي نجحت بعد 18 يوماً من التظاهرات في إنهاء حكم مبارك الذي دام ثلاثة عقود.

وقتل اكثر من 850 شخصاً خلال هذه الثورة وسقط العديدون منهم أمام اقسام الشرطة. غير ان ضباط الشرطة الذين حوكموا بعد اسقاط مبارك إما تمت تبرئتهم أو صدرت ضدهم احكام مخففة.

ووقعت الانفجارات أيضاً بعد يوم من مقتل خمسة عناصر من الشرطة في هجوم شنه مسلحون على مركز تفتيش جنوب القاهرة، في وقت تتزايد الهجمات على قوات الامن المصرية منذ اقالة الرئيس محمد مرسي في 3 تموز (يوليو) الماضي.

نقلا عم صحيفة الحياة