ثروت الخرباوى يكتب : سقوط المشروع الإخواني

جولة عربية

الخميس, 16 يناير 2014 14:56
ثروت الخرباوى يكتب : سقوط المشروع الإخواني

 

 

لا أظن ان أحدا سيجادل في حقيقة «سقوط الإخوان» والذي سقط ليس هو التنظيم، فالتنظيمات قد تستمر فترة وقد يتآكل

بنيانها وتضعف ثم تعود من جديد، ولكن الذي سقط هو مشروع الإخوان، ذلك المشروع الذي قال صاحبه «البنا» في الرسائل وهو يخاطب الجماعة: «نحن ولا فخر صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تصغروا أنفسكم ولا تقيسوها بغيركم»! سقط المشروع الذي قال فيه البنا وهو يخاطب شعب مصر: «سندعو قومنا بالحجة والبرهان فان أبوا فبالسيف والسنان» سقط المشروع الذي اعتبر السيف هو شعار الدين والقتال هو منهجه، وما كان الدين هذا أو ذاك، بل كان الدين هو ما قاله الله سبحانه: {فذكر انما أنت مذكر} وقوله: {فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر} وقوله: {ولو شاء ربك لآمن من في الأرض كلهم جميعا * أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين} ليس من الدين الاكراه والاجبار، بل الدين هو ان تذهب لله حرا، ولكن مشروع الإخوان كان غير ذلك، وكان من آفات هذه الجماعة أنها لم تفكر في مراجعة هذه الأفكار ولم تسع الى تغييرها وتصويبها بل ظلت في طغيانها الفكري وشططها التأويلي وتعسفها الحركي.
واذ ظهرت في الافق منذ سنوات مراجعات الجماعة الاسلامية على الرغم من ان معظمهم عدلوا

عن مراجعاتهم بعد ذلك كان البعض ينصح جماعة الإخوان بولوج طريق المراجعات حتى ولو اقتصر الأمر على مراجعة التاريخ، اذ ان التاريخ بأحداثه وتدفقاته يصنع في بعض الأحيان أفكارا ويغير في أحيان أخرى أيديولوجيات، الا ان جماعة الإخوان اذ طُلب منها ذلك صنعت لنفسها أذنا من طين وأذنا من عجين وكأن الأمر لا يعنيها، بل كانت وجوه قادة الجماعة تمتعض وكأن المراجعة من المحرمات التي ينبغي للمسلم ان يتجنبها أو الحرمات التي لا يجوز له الاقتراب منها، وكل الذي حدث من الإخوان وقتها ان قال المرشد الخامس مصطفى مشهور: (ان جماعة الإخوان جماعة ربانية لا يقترب الخطأ من حياضها!! وانني لا أتصور المراجعة لجماعة مرجعيتها هي القرآن والسنة، وأن من يطالبون بالمراجعة لا يفهمون ان الخطأ لا يتطرق الى الجماعة لأن يد الله مع الجماعة)! ومن بعده رد المرشد التالي له المستشار مأمون الهضيبي رحمه الله مستنكرا مطالبات المراجعة قائلا: (ماذا نراجع؟ نراجع القرآن أم نراجع الحديث الشريف؟) واذا قمنا بغض الطرف عن تلك الأقوال التي تجعل من جماعة الإخوان
جماعة المسلمين وليست جماعة من المسلمين، بل وتجعلها كأنها هي الاسلام ذاته، وتضع فهمها للقرآن والحديث في مرتبة الصواب المطلق الذي لم يقل به أو حتى يدعيه جيل الصحابة وأجيال التابعين وتابعو التابعين وفقهاء الأمة المعتبرون على مر عصورها، الا أننا لا يمكن ان نغض الطرف عن الخلط الذي تقوم به الجماعة دائما بين الأفكار التي تعتمد على فهم المسلم المجتهد للقرآن والحديث وفقا لقريحته وبين الممارسة الحقيقية للأفكار على أرض الواقع والتي تخضع للصواب والخطأ…كما أننا أيضا لا يمكن ان نغض الطرف عن ان من أخطر النتائج التي واجهتنا حين انتخب الشعب مرسي الإخوان رئيسا أنها ادعت القداسة واعتبرت خلافاتها السياسية مع الآخرين هي خلاف بين الاسلام والكفر الذي يعادي الاسلام الذي هو بعينه في تقديرهم «جماعة الإخوان» ولم يأت هذا التصور لديهم الا من خلال نرجسية حسن البنا وعبادته لذاته حينما قال لإخوانه وهو يعلمهم: «إذ قالوا لكم لا زلتم غامضين، قولوا لهم نحن الاسلام»! وهكذا تربى الإخوان على أنهم هم الاسلام.
مما لاشك فيه ان الإنسان يحتاج دائما الى وقفات يتأمل فيها أفكاره، ووقفات أخرى يتأمل فيها تاريخه أو بالأحرى ماضيه ومواقفه وقراراته…يحتاج على وجه الخصوص ان يراجع طريقة ممارسته لأفكاره هل أصاب فيها أو أخطأ، والإنسان أو الجماعة التي تنأى بنفسها عن المراجعة بزعم أنها ربانية، حتما ستقع في نفس الخطأ أكثر من مرة، وتلدغ من نفس الجحر مرات ومرات، وتصطدم بالحائط نفسه في كل مرة، ولأنها لم تراجع نفسها سقطت وانتهى مشروعها وأصبح أثرا بعد عين، أما الاسلام فسيبقى الى يوم الدين.