طارق الحميد يكتب : هل يترشح السيسي؟

جولة عربية

الأربعاء, 15 يناير 2014 15:50
طارق الحميد يكتب : هل يترشح السيسي؟

 

يبدو أن النقاش حول إمكانية ترشح الفريق أول عبد الفتاح السيسي لرئاسة مصر قد فتح على مصراعيه، وإن لم يكن جديدا،

إلا أنه بات الآن أكثر جدية، فهل يترشح الفريق السيسي فعلا؟ وهل ترشحه للرئاسة، إن فعل، قرار حكيم، خصوصا في هذا التوقيت؟
المؤكد أنه من حق الفريق السيسي، كمواطن مصري، خصوصا أن الدستور الجديد موضع التصويت الآن لا يعارض ذلك، والأهم أن المزاج العام المصري يظهر أن ترشح السيسي للانتخابات الرئاسية سيكون موضع ترحيب، وهذا أمر مهم وحيوي، وبالتأكيد إن أهم عامل سيقرر بموجبه الفريق السيسي الترشح من عدمه هو المزاج المصري العام، وهل هو مساند له أم لا. وبالطبع فإن هناك من يقول إن المصريين لا يريدون عودة العسكر لحكم مصر، والحقيقة أن المؤسسة العسكرية لم تكن تحكم، بل إنها أسرة مبارك، وربما لو كان للمؤسسة العسكرية دور فاعل لما وصلت الأمور إلى ما وصلت

إليه، ونقول هذا استدلالا بأن المؤسسة العسكرية وقفت مع المصريين مرتين، مرة ضد مبارك العسكري، والأخرى ضد مرسي الإخواني.
الحقيقة الأكيدة أن حكم مصر، وأيا كان المرشح، لن يكون سهلا، فالتحديات كبيرة وجادة، داخليا وخارجيا، وما يهم المصريين بالطبع الآن هو الأوضاع الداخلية، وبالتالي فإن مصر في حاجة إلى رجل قوي يثق به المصريون على كل مستوياتهم، وهذا ما يتوافر للفريق السيسي الآن، إلا أنه بالنسبة لي فإن التحدي الأهم والأكبر أمام السيسي في حال قرر الترشح ليس الأزمة الاقتصادية، ولا التعليمية، ولا السياسية، ولا حتى الأمنية، بل هي أبسط من ذلك، وأشد تعقيدا، فقناعتي أن نجاح السيسي حينها كرئيس لمصر سيكون متلخصا بأمر واحد وهو: هل يحكم مصر فترة، أو فترتين، ثم يغادر المنصب عائدا
لمنزله؟ هذا هو السؤال، وهذا هو التحدي!
مصر اليوم، بل المنطقة برمتها، بحاجة إلى رئيس مصري بصفات عبد الفتاح السيسي، وبالحس الوطني الذي أظهره في الأزمة المصرية اليوم كرجل دولة، فوجود رجل بحجم ومكانة الفريق عبد الفتاح السيسي، وبمواصفاته السياسية المميزة، يعد أمرا إيجابيا ليس لمصر وحدها وإنما للمنطقة ككل، فالفريق السيسي ليس رجلا عسكريا وحسب، بل هو قبطان، وما تحتاج إليه مصر اليوم ليس ساحرا، ولا فرعونا، بل رجل عقلاني، وواضح الرؤية، ومؤمن - وهذا أهم شيء - بقيمة الدولة، ومفهوم الدولة، وهذا ما تحتاج إليه منطقتنا، وتحديدا الجمهوريات العربية.
وعليه فإن التحدي الأساس، وبوابة الدخول للتاريخ المصري من أوسع وأعظم أبوابه، بالنسبة للفريق عبد الفتاح السيسي إن قرر الترشح لحكم مصر ستكون بإتمامه فترته الرئاسية، واحترام قوانين العملية السياسية بمصر، والعودة إلى منزله، ولو خرج من خرج مطالبا ببقائه، وإذا كان الفريق السيسي مدركا لذلك، ومؤمنا به، فيجب أن يدعمه الجميع لقيادة المرحلة في مصر المتعطشة لرجال دولة من هذا القماش السياسي المميز، وليس مصر وحدها، بل جل جمهورياتنا العربية التي عانت إما من مغامرين، وإما من متعالين.

نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط