رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

حمدى سرحان يكتب : دعــــــــــــــــــــــــوه للعمـــــــل

جولة عربية

الأحد, 12 يناير 2014 14:42
         حمدى سرحان يكتب :    دعــــــــــــــــــــــــوه للعمـــــــلحمدى سرحان

 

                    

    تحت عنوان ( كلمه إلى شعب مصر ) قرأت إعلانا نشرته احدى الصحف اليوميه على صفحة كاملة ...تضمن فى الجزء الاول منه نــــداءا للشعب المصرى للنزول يومى 14 ،15 يناير للتصويت بنعم للدستور

...تتويجا لنضاله طوال السنوات الثلاثه الماضيه ،وإجهاض المؤامرات التى تستهدف تقسيم مصر وتدمير وحدتها .

      كما تضمن فى الجزء الثانى منه دعوه للفريق اول / عبد الفتاح السيسى لخوض انتخابات  الرئاسه من اجل انقاذ مصر ، وعبور هذه المرحله الحرجه وان يصبح رئيسا لمصر لكى نبنى سويا مصرنا الجديده ، ونقضى على الفقر والجهل والمرض الذين نعانى منهم منذعقود طويلــــــه .

          والامر الذى دعانى للتعقيب على هذا الإعلان هو مضمون الفقره السابقه ...واعنى تحديدا جمله ( لكى نبنى سويا مصرنا الجديده ، ونقضى على الفقر ........الخ ) حيث تتضمن تلك الكلمات البسيطه دعوه لكل المصريين الى العمل الجاد خلال

الفتره القادمه لبناء مصرنا الجديده ، وهو الأمر الذى نحتاج اليه بالفعل خلال الأيام والشهور والسنوات القادمه .

      كما تضمنت ايضا تلك الفقره تشخيصا دقيقا لعدد من الأمراض المزمنه التىعانينا ولازلنا نعانى منها حتى الأن وهى الفقر ، والجهل ، والمرض .

      وبذلك يكون هذا الإعلان ـــــــــ على بساطته وتلقائيته ــــــــــ قد حدد لنا المنهج الذى يتعين علينا ان نلتزم به جميعا خلال الفتره القادمه والذى يتلخص فى كلمة واحده ( العمل ) كما حدد لنا ايضا بعض المشاكل المزمنه التى يتعين علينا مواحهتها للقضاء عليها ....لتأثيرها السلبى على حركة التقدم التى يسعى ويتطلع اليها الشعب المصرى .

         وفى ذات السياق أضيف .....بعد ان نقوم جميعا بالتصويت بنــــــعم للدستور...فاننا نكون بذلك قد

وضعنا الأساس السليم لبناء مصر الحديثه ـــــــــــ قد لايعلم الكثير منا أن الدستور كلمه فارسيه معناها اساس او اصل الشئ ــــــــــــ ومن هنا تكون تسميه ذلك العقد الإجتماعى الذى سنقوم جميعا بتوقيعه مع دولتنا الرشيده ( الدستور ) يومى 14، 15 يناير خير مُعبر عن احوالنا

     وفى هذه النقطه تحديدا يلتقى الإعلان السالف الإشاره اليه مع المعنى الدقيق لكلمة الدستور فيما يتضمنانه من دعوة الى البناء ، وتعليه البناء على اسس سليمه ، للوصول الى مصرنا الجديده ....كما نتخيلها ...ونتمناها ....ونسعى الى تحقيقها ...بالعمل الجاد .

       وياليتنا ....ننبذ اى مطالبات فئويه خلال الفتره القادمه وان نسخر كل طاقتنا للبناء والعمل وسوف يعود ذلك علينا إن شاء الله بالخير دون الحاجه الى وقفات إحتجاجيه او احجام عن العمل للمطالبه باشياء قد يصعب تحقيقها فى المنظور القريب .

       وبدورى اتوجه بنداء الى جموع شعبنا العظيم بضرورة التوجه جميعا الى صناديق الإقتراع لكى نعلن تعهدنا والتزامنا بذلك المنهج لتحقيق تلك الغايات ، والتأكيد على ان تصويتنا بنعــــــم للدستور هو اقرار منا بالعمل الجاد ....ونقطة انطلاق للبدء فى بناء مصــــــــــرنا الجديده .