رئيس الحزب

ورئيس مجلس الإدارة

بهاء الدين أبو شقة

رئيس التحرير

وجدي زين الدين

عواطف عبدالرحمن تكتب : ميادين الثورات العربية: ميدان التحرير نموذجاً

جولة عربية

الأربعاء, 08 يناير 2014 15:13
عواطف عبدالرحمن  تكتب : ميادين الثورات العربية: ميدان التحرير نموذجاًعواطف عبدالرحمن

في ظل التدهور الاجتماعي الذي أصاب مصر خلال العقود الماضية، أصبحت الميادين مجرد مواقع جغرافية تنتشر فيها أعراض التفتت والانعزال بين الفئات الاجتماعية المختلفة.

وساعد على ذلك النظام الحاكم المعزز بالمؤسسة الأمنية، إذ حرص على افتعال أحداث الفتنة الطائفية مع اختراق النظم التعليمية من جانب القطاع الخاص والأجنبي حتى أصبح التعليم سلعة. ومع هجرة ملايين المصريين إلى الخليج وأوروبا وأميركا، تراجع الانتماء للوطن بموروثاته الثقافية وقيمه الاجتماعية حتى أصبحت الهرولة والسعي لاكتساب الجنسية الأميركية، عملاً لا يثير الاستياء أو الدهشة.
ومع تراجع دور النقابات والروابط المهنية بسبب الضغوط والقيود الأمنية والسياسية فقدت النقابات والأحزاب دورها كساحة للتفاعل الاجتماعي والإنساني. ولا شك في أن ثورة يناير والالتحام الفذ بين الجماهير والطلائع الثورية الشابة أعادا اللغة المشتركة بين المجموعات البشرية التي شاركت في أحداث الثورة واستعاد الميدان دوره الاجتماعي حيث أصبح ساحة للتفاعل والتواصل بين الجماهير الذين جمعتهم أحلام الخلاص من القهر، والأمل في رد

الاعتبار لأنفسهم. وبعد الانحسار الجزئي للمواجهات بين الثوار والشرطة، تصاعد التواصل بين الأفراد وبدأوا يعبرون بصيغ مختلفة عن أفكارهم ومشاعرهم من خلال الأشعار المحفوظة والمرتجلة والأغاني ولوحات الخط على الورق والجدران والقماش. وكلما طالت الإقامة المشتركة في الميدان، توثقت روابط التفاعل بين المعتصمين وبدأ اكتشاف كل منهم الآخر وتوارت الصور النمطية المشوهة وحلت محلها الصور الواقعية عن أولاد الشوارع و «عيال النوادي» و «العيال السيس» و «البنات المُزز» والأقباط والأفندية وسلفيي كوستا والألتراس والمنايفة والصعايدة.
كل هذا الخليط من النماذج البشرية انصهر في بوتقة الثورة وسقطت الأقنعة والمبالغات السلبية وحلت محلها الرؤية الواقعية المحسوسة. في هذه اللحظة المشحونة بالزخم الثوري والوجداني والتي تتراوح بين الأمل والخوف والقلق والتحفز ظهرت صيغ جديدة ومتجددة للتعبير عن كوامن العقل والوجدان واتخذت أشكالاً وصيغاً متنوعة منها
الشعار ولوحات الخط على الجدران والقماش والورق وأشكال التعبير الحركي والموسيقى والغناء.
وأهم ما يميز هذه الصيغ الطابع الجماعي، فلم يعد دور الجمهور يتوقف على التلقي السلبي للنصوص أو الرسوم، بل يضيف إليها ويعدل فيها. وأبرز الصور في هذا الإبداع الجماعي ظهرت بكثافة على الجدران وعرفت باسم الغرافيتي وانتشرت في الشوارع المحيطة بالميدان، ومن أشهرها ما ظهر على جدران مبنى الجامعة الأميركية وشارع محمد محمود، وشملت صور الشهداء والثورة وقصيدة أمل دنقل «لا تصالح» وفؤاد حداد «إيماني بالنصر قوة مصر بالإنسان». لقد قدم الشباب لوحة حية للثورة بصيغ فنية جماعية رفيعة المستوى قام بحراستها الفتيان الذين عرفوا بأولاد الشوارع، كما شارك الشباب في شرح محتوياتها وأهدافها للجمهور وهكذا تحول شهداء الثورة إلى أبطال ورموز جليلة لانتفاضة الشعب المصري. ولا تزال جداريات الثورة تلقى استجابة جماهيرية متواصلة، ولا شك في أن هذه الجداريات تمثل امتداداً عضوياً للتراث الثقافي المصري، بدءاً برسوم الفراعنة على جدران المعابد ومروراً بالأيقونات القبطية على جدران الكنائس وحرص الحجاج المصريين على تزيين واجهات منازلهم برسوم تسجل رحلتهم المقدسة إلى بيت الله الحرام. ورسوم الغرافيتي إنما تُعدّ نموذجاً عصرياً للتراث المصري بجذوره الفرعونية والقبطية والعربية الإسلامية.

نقلا عن صحيفة  الحياة