هدى الحسيني يكتب : رجلان يتحكمان في مصير تركيا.. فلمن الغلبة؟

جولة عربية

الخميس, 02 يناير 2014 14:47
هدى الحسيني يكتب : رجلان يتحكمان في مصير تركيا.. فلمن الغلبة؟هدى الحسيني

المعركة المتوقعة بين الاثنين منذ زمن وقعت، وقد يكون الخاسر فيها رجب طيب إردوغان رئيس الوزراء التركي. أما الآخر، فتح الله غولن، فإنه يعرف مدى شعبيته بين الأتراك في داخل تركيا وخارجها، ويعرف أيضا أنه هو من أوصل إردوغان إلى الحكم.

في السبعينات والثمانينات من القرن الماضي بدأ غولن حركته بنشر مدارس «بيوت النور»، وحسب من عرفه عن كثب، وهم كثر، فإنه عمل مع وكالة الاستخبارات الأميركية الـ«سي آي إيه» التي كانت تحاول التسبب في مشكلات للسوفيات حيث يوجد مسلمون، ونسقت الوكالة مع غولن لنشر مدارسه «بيوت النور» في جمهورية القرم حيث التتار لزعزعة سيطرة السوفيات عليهم، ولم يتردد الطرفان في استعمال العنف.

من ناحيتها، سمحت الاستخبارات التركية بتوسع نشاط غولن إنما تدريجيا، وذلك لمساعدة الأميركيين، فهي كانت ضد أسلمة الدولة، وعندما انهار الاتحاد السوفياتي أبلغت الاستخبارات التركية الجانب الأميركي أن دور غولن انتهى، فإما أن يجري أخذه إلى الولايات المتحدة، أو تحيله تركيا إلى المحاكمة للتخلص منه بتهمة محاولة قلب نظام الحكم وهذه عقوبتها الإعدام.

وهكذا نقله الأميركيون سرا إلى ولاية بنسلفانيا، ووفروا له مقرا منه طور «إمبراطوريته»، والأثرياء من أتباعه دعموه بالمال الوفير فأصبح القوة الإسلامية الحقيقية في تركيا.

يظن بعض متابعي نشاط غولن أنه اعتمد في حركته الأسلوب الذي تعتمده منظمة يهودية دينية تدعى «خاباد» ترى أنه حيث يوجد يهودي في العالم يجب أن تكون هي هناك، وبالتالي حيث يوجد تركي في العالم (10 ملايين في أوروبا وحدها) فهناك مدرسة أو نشاط لغولن.. هو الأكثر شعبية في تركيا وبين الأتراك في الخارج.

يخبرني صحافي غربي أنه دُعي عام 1993 للمشاركة في ندوة عقدتها صحيفة «حرييت» حول الإرهاب.. لدى وصوله إلى أنقرة أعطي شريطا ليستمع إليه، كانت خطبة لغولن يقول فيها: «إن إعادة ولادة الإسلام في تركيا ستكون دموية، إنما هذا جيد».. اعتمد الفكرة موضوعا لنقاشه، ولم يكن يعرف أن غولن من «المحرمات». بعد ذلك جاء من يقول له إن جماعة غولن ثائرة، وقد تهاجم الندوة، وما كان من الشرطة إلا أن أخذته إلى المطار ليغادر في اليوم نفسه.

وكان أحد الكتّاب الأتراك ألّف كتابا عن مجموعة غولن، فجاءت الشرطة واعتقلته، وهو في الطريق صرخ محذرا: «إن الاقتراب من غولن كالاقتراب من النار». لكن يبقى في حالة وصول إردوغان إلى السلطة أن غولن كان القوة الحقيقية وراء وصوله.

قبل أن يختاره غولن لم

تكن هناك من إنجازات تذكر لإردوغان سوى أنه كان رئيس بلدية إسطنبول، وما لا يعرفه كثيرون أن إردوغان عندما كان رئيسا لحركة الثقافة والشباب في «حزب الرفاه» بزعامة نجم الدين أربكان، كتب مسرحية أخرجها ومثل فيها وكان اسمها «ماسكونيا» وهو اختصار لـ(الماسونية والشيوعية واليهود): «ثلاثية الشيطان».وعندما أراد خوض الانتخابات، ولم تكن له بعد أي قوة أو نفوذ، سافر إلى واشنطن، وأراد، بناء على نصيحة، لقاء الرئيس الأميركي آنذاك جورج بوش الأب، فرتب له أحدهم لقاء مع ريتشارد بيرل (أمير الظلام)، فسأله هذا: «من تريد أن تلتقي في واشنطن؟» فرد إردوغان: «مجلس العلاقات الأميركية - الإسلامية (يديره الإخوان المسلمون حتى اليوم)» وطلب من بيرل أن يساعده للقاء الرئيس بوش.

يروي بيرل أنه نصح إردوغان بتجنب لقاء أعضاء ذلك المجلس «فهذا خيار خاطئ». في اليوم التالي علم بيرل أن إردوغان عمل بنصيحته، وألغى اللقاء، عندها علق بيرل: «هذا يعني أنه يمكن العمل والتعاطي مع هذا الشخص.. إنه يتعلم وبسرعة قواعد اللعبة وسوف نحصل معه على نتائج»، ونصح بأن يستقبله الرئيس بوش، وكان هذا في حد ذاته إنجازا كبيرا.

من مقره في بنسلفانيا، أنشأ غولن صحيفة «زمان» التركية، ونشر مدارس الدعم المدرسي الخاصة، وعندما وصل إردوغان إلى السلطة شعر غولن بأن الوقت حان ليعود إلى تركيا، لكن إردوغان لم ولا يريده في تركيا.

لكن غولن اختار طريقا آخر لتجميل صورته في العالم، فأقدم اللورد نظير أحمد على دعوته إلى مجلس اللوردات في لندن، ودعته جامعة اسبوزيتو في إيطاليا لمؤتمر حوله وأطلقت عليه لقب الـ«مربي». ومع هذا ظل إردوغان يرفض عودته إلى تركيا.

نشر غولن قوته داخل مؤسسات الدولة، وبالذات الشرطة، ثم قرر التحرك علنا ضد إردوغان، وعندما وقعت حادثة سفينة «مرمرة» انتقده فيها علنيا، وقرر أن يظهر أنه أكثر اعتدالا من إردوغان.

الغريب أن غولن ظل في أميركا لأكثر من 10 سنوات من دون تأشيرة أو إقامة. ربما كان يرغب في العودة إلى تركيا حتى دون موافقة إردوغان لكنه لم يكن يملك أوراقا ثبوتية، والأميركيون لم يعطوه ما

يحتاجه، لأنهم كانوا أصبحوا مع إردوغان، وفي نظرهم؛ تقاعد غولن بعد انهيار الاتحاد السوفياتي ولم يعودوا في حاجة إليه. نفد صبره، فرفع دعوى في فيلادلفيا ضد الحكومة الأميركية مطالبا بتصحيح وضعه، والحصول على أوراقه الثبوتية.

المتقاعدون في جهاز الـ«سي آي إيه» شهدوا لمصلحته، أما رجال الوكالة الممارسون ولأنهم الحكومة، فقد وقفوا ضده. وفي النهاية كسب القضية؛ إذ بعد مكوثه في أميركا لسنوات طويلة وتحت الحماية لم يستطيعوا أن يقولوا له: لا أوراق ثبوتية لك، أو يطردوه. حصل على ما يحتاجه، ولكن ظل إردوغان على عناده ورفضه. وعندما يردد الأخير «أياد غربية» فإنه يقصد غولن، خصوصا أن الرئيس باراك أوباما يعده (إردوغان) صديقه الوحيد.

قبل أن يحاول إردوغان إغلاق المدارس التي تدر الأموال الوفيرة على غولن، تسربت وثائق لإحدى الصحف تحكي عن محاولات مجلس الأمن القومي التركي عام 2004، وبموافقة إردوغان، لتصفية كل المؤسسات التابعة لغولن. الصحيفة هذه هي نفسها التي نشرت ما سمي لاحقا بالمحاولات الانقلابية التي قيل إن القادة العسكريين الكبار فكروا فيها.. خطة إبعاد العسكر عن الحكم طبخها إردوغان وغولن معا، لكن تسرب الوثائق أخيرا ومحاولة إغلاق المدارس يقف وراءها إردوغان فاشتعلت الحرب بين الاثنين.

قصص الفساد صحيحة.. غولن كان يعرف عنها، إنما ينتظر أن يساوم إردوغان عليها.. من جهته، كان إردوغان يعرف أيضا بتورط بعض وزرائه ورجال حزبه «العدالة والتنمية» في الفساد والصفقات وغسل الأموال، لكنه وصل إلى درجة من الغرور، بأن الرياح تعصف في الخارج، ولا يمكن أن تشلّع ما بناه. رد فعله عندما انكشفت بهذه الطريقة الصارخة كان بطرد 500 من رجال الشرطة، معلنا أن تركيا في حالة حرب، وأنها الحرب الثانية للاستقلال.

يبدو أن غولن مستمر في حملته، ومجرد أن تردد الصحف التركية أن غولن على اتصال بالأحزاب العلمانية المعارضة، فهذا يعني أنه يريد الإطاحة وبسرعة بإردوغان.

يعتقد إردوغان، المقاتل، أنه بنى الاقتصاد التركي، وهو عندما وصل إلى السلطة فعل ما اقترحه قبل سنوات عديدة جون ماينارد كينز.. طبع الأموال. هذا ساعده في بناء ما سماه بعض رجال الاقتصاد: «النمر الأناضولي». كل المشاريع كانت أموالا سياسية نمت في ظلها عدة شركات اقتصادية.. حصل على الأموال الإضافية من دول الخليج ومن الدول الأوروبية، لكن الوقت سيصل عندما ستضطر هذه الشركات إلى أن تعيد هذه الأموال إلى الخزينة، لكنها غير قادرة فقد توسعت كثيرا، وتحتاج الأموال لفترة أطول. كان كثيرون يعرفون أن تركيا على وشك الانهيار اقتصاديا.. الآن قد يحدث هذا، لكن كما يقول البعض فإن غولن أذكى من أن يُتهم بأنه المسبب الرئيسي للانهيار.. يريد أن يضع المسؤولية كلها على إردوغان، خصوصا أن الضرر وقع.

يستبعد بعض المحللين فوز إردوغان في الانتخابات المقبلة.. هناك من يرى سقوطه مدويا، وبمجرد أن يتوجه غولن إلى العلمانيين، فإن هذا يعني نهاية إردوغان. بعض الأتراك بدأ يقلق على مصير تركيا الذي يتحكم فيه حزبان إسلاميان، ويسألون: لكن، من هو خليفة غولن، وماذا سيبقى من حركته إذا ما أصابه مكروه؟
نقلا عن صحيفة الشرق الاوسط